الصداع العصبي.. التشخيص, الأعراض والعلاج

بواسطة: ليالينا الأردن- الدكتور إحسان الشنطي

  تم التعرف على الصداع العصبي (النابع من أعصاب الرقبة)  Cervicogenic Headache في عام 1821. وهومرض معيق للمريض.  ومن أهم أعراضه بصداع متكرر متوسط إلى شديد الحدة، يبدأ من مؤخرة الرأس وقد ينتشر الألم أحيانا إلى الوجه و الرقبة.  يعاني الكثير من مرضاه لسنوات. و ذلك بسبب الاعتماد على المسكنات، وعدم مقدرة الكثير من الأطباء على تشخيص المرض لعدم معرفتهم به، وذهاب المريض للكثير من الأطباء من مختلف التخصصات، بحيث يخضع للكثير من الفحوصات و العلاجات الغير ضرورية منها تخطيط الدماغ، تخطيط الأذن، خلع الأضراس، الأدوية المسكنة و الأدوية المضادة للتشنجات، مما يؤدي إلى شعور المريض والطبيب بالإحباط.
 لقد أصبح من الواضح ان هذه الأعصاب عادة ما تبرز من العضلة الشوكية النصفية على جانبي مؤخرة الرأس وتمتد حتى تصل العيون. الصداع العصبي عادة ما ينتج عن التعرض لصدمة، أو تعرض الرقبة لحادث، وجود عيب خلقي في فقرات الرقبة، أو تآكل و التهاب مفاصل الرقبة.
أعراض هذا الصداع هي عبارة عن ألم شديد يشبه أحيانا طعنات لاسعة، مصدرها العصب النابع من مؤخرة الرأس و ينتشر هذا الألم فوق فروة الرأس الخلفية وأحيانا عند الصدغ و الوجه يصاحب الألم شعور بعدم الراحة و الغثيان.  عادة يقل الإحساس بالألم لفترة وجيزة لكن مع استمرار الضغط على العصب تعود أعراض الصداع.  ووفق الجمعية الدولية للصداع فالأعراض العامة هي الألم على شكل طعنات في منطقة توزيع أعصاب مؤخرة الرأس، و تكون منطقة العصب مؤلمة حين ملامستها. ويجمع الأطباء بأن هذه الأعراض تختفي عند علاجها  بحقن منطقة العصب مصدر الألم.  الأعراض الأخرى المحتملة هي الغثيان، الطنين، الدوخة، وجع الرقبة والتأثير على البصر.  و بذلك بعض هذه الأعراض تتشابه مع أعراض الشقيقة والصداع العنقودي.
لقد استعملت علاجات كثيرة للصداع العصبي.  لكن أدوية مثل مضادات الإلتهاب والاسيتامينوفين تعطي راحة لفترة وجيزة أما الأدوية المسكنة ليس لها أي مفعول يذكر. ولضعف الرقبة دور في إعاقة الشفاء لذا يجب تقوية عضلات الرقبة عن طريق العلاج الطبيعي والتأهيل. الحقن بالمخدر الموضعي عند الأعصاب المسببة قد يكون العلاج الدائم للألم الناتج من هذا الصداع. و تكون الحقنة الأولى تشخيصية ليتأكد الطبيب من العصب المسبب للألم وعادة ما يشعر المريض بتحسن مفاجئ وسريع بعدها. و يتبعها علاج عن طريق ابر متخصصة تقوم  بتدفئة العصب بموجات فوق صوتية مما يجعلها غير قادرة على نقل الشعور بألم الرأس.      
الميزة الأساسية لهذا الصداع هو تجاوبه السريع مع حقن الأعصاب وعلاج العصب الأساسي أو الصغير.  إذا لم يكون العلاج الأول فعال بما فيه الكفاية بسبب تفاقم الحالة فيمكن ان يعاد الحقن بعد ثلاثة أسابيع في مكان مجاور للمنطقة الأولى للتغلب على الاختلاف الخلقي لفقرات الرقبة الذي قد يكون عند المريض.  و قد يعزي الصداع العصبي لأسباب مثل التشوه الخلقي،  قصور في العمود الفقري، تأكل المفاصل، النقرس، اعتلال الاعصاب، التهاب العضل، وعلى الطبيب استبعاد وجود أمراض أخرى قبل البدء بالعلاج.
في الختام ومن واقع خبرتي الشخصية أجد ان العلاج الناجع لهذه الحالة يبدأ بالتشخيص الصحيح متبوعا بالحقن التشخيصي للأعصاب الملتهبة للتأكد من التشخيص يليه تدفئة العصب بموجات فوق  الصوتية Radiofrequency Thermocoagulation.  حينذاك يخضع المريض للعلاج الطبيعي بما فيه العلاج المائي  Aquatherapyلتقوية عضلات الرقبة مع المحافظة على ذلك.

طرق طبيعية للتخلص من الصداع

فوائد قشور الفواكه غير متوقعة.... اكتشفيها

5

اشتركي مجاناً لتصلك رمضانياتنا المميزة على بريدك الإلكتروني

الاسم*

البريد الإلكتروني*

اشتركي مجاناً لتصلك رمضانياتنا المميزة على بريدك الإلكتروني

الاسم*

البريد الإلكتروني*

التعليقات
المزيد من ليالينا
loading