• ألم الثدي

    ألم الثدي وعلاقته بالسرطان!

    ألم الثدي هو أي شعور مزعج تشعرين به في الثدي أو في منطقة الإبط، يمكن أن يكون على هيئة وجع أو وخز أو حرقة أو ضيق في الأنسجة، وتختلف الأسباب التي تؤدي إليه ما بين أسباب مرضيّة وغير مرضيّة، كما أن له أكثر من نوع فبعض الآلام تحدث بشكل دوري عند النساء وبعضها الآخر يكون غير دوري ومفاجئ، وقد يسبب ألم الثدي القلق لكِ ولمعظم السيدات رغم أنه غير مرتبط بأمراض خطيرة، لذا سنوضح لكِ عزيزتي أسباب حدوثه ومتى تحتاجين إلى زيارة الطبيب:

    أعراض ألم الثدي:

    تختلف الأعراض على حسب الحالة، فهناك أعراض مرتبطة بالألم الدوري للثدي وأخرى تحدث عندما يكون الألم غير دورياً:

    أعراض الألم الثدي الدوري:

    • مرتبط مباشرة بالدورة الشهرية.

    • لا يكون هذا الألم حاداً أو مؤلماً جداً.
    • في معظم الوقت يصاحب الألم تكتل أو تورم الثدي.
    • غالباً ما يصيب كلا الثديين، وخاصة في الأجزاء العلوية منها والخارجية، كما يمكن أن يمتد إلى الإبط.
    • يشتد الألم قبل أسبوعين من بدء الدورة الشهرية ثم يخف بعد ذلك.
    • يحدث للنساء في عمر 20 و30 عاماً، وعند النساء في عمر 40 عاماً والذين بدأ انتقالهم إلى مرحلة انقطاع الطمث.

    أعراض ألم الثدي غير الدوري:

    • غير مرتبط بالدورة الشهرية.

    • يسبب الألم الحاد والحارق.

    • يصاحبه تكتل أو تورم الثدي وقد يكون دائماً أو مؤقتاً.

    • غالباً يحدث في منطقة معينة من أحد الثديين، إلا أنه يمكن أن ينتشر إلى باقي الأجزاء في الثدي.

    • معظم الحالات يحدث هذا الألم للسيدات بعد انقطاع الطمث.

    أسباب ألم الثدي:

    يرتبط ألم الثدي بأسباب مرضيّة وغيرها مرتبط بأسباب غير مرضيّة، وهنا سنستعرض لكِ سيّدتي الأسباب جميعها:

    أسباب ألم الثدي غير المرضية:

    • التغييرات الهرمونية: يحدث الألم في فترة الدورة الشهرية بسبب تغييرات تحدث خلالها في هرموني الأستروجين والبروجسيترون، حيث يسبب التورم والانتفاخ مع ألم خفيف غير حاد، فإذا كانت هذه الآلام تحدث للسيدة دورياً عند كل دورة شهرية فإنها يمكن أن تختفي عند انقطاع الطمث.

    • عند البلوغ: قد يسبب البلوغ في سن المراهقة بعض الألم في الثدي لدى الفيتات بسبب التغييرات الهرمونية والجسدية التي تحدث لهن خلالها.
    • الحمل: يسبب الحمل خاصةً في الشهور الثلاثة الأولى بعض الألم للسيدات.
    • احتقان الثدي: عندما يمتلئ الثدي بالحليب بعد الإنجاب، فإنه يسبب بعض الألم مما يستدعي إفراغه من الثدي بإرضاع الطفل أو يدوياً.
    • التدخين: يؤدي التدخين إلى زيادة الإيبينفرين في الثدي مما يؤدي إلى بعض الألم فيه.
    • بعض أنواع الأدوية: إن هناك أدوية يمكن أن تسبب ألم الثدي مثل: مثيلدوبا، وسبيرونولاكتون، وكلوروبروماين، بالإضافة إلى بعض الأدوية المدرة للبول وبعض أدوية القلب.
    • حجم الثدي: إن زيادة حجم الثدي قد تسبب بعض الألم فيه بحيث يكون غير دورياً، كما وقد يسبب حجمه الكبير في ألم بمناطق محيطة كالأكتاف والعنق والظهر.
    • الضغط النفسي والقلق: يمكن أن يسبب تعرض السيدة لضغوطات الحياة المستمرة والشعور بالقلق بعض الألم في الثدي.
    • حمالة الصدر: عندما يكون حجم حمالة الصدر غير مناسب لحجم الثدي فإنها يمكن أن تسبب بعض الألم.
    • نوعية الغذاء: قد تسبب الأطعمة غير الصحية بعض الألم في الثدي، ومن بين هذه الأطعمة هي المأكولات الغنية بالدهون.
    • أسباب غير مرتبطة بالثدي: في بعض الحالات يكون الألم ناتجاً من وجود سبب من الصدر أو عضلات الظهر أو اليدين، وقد يحدث الألم في حال قمتِ بعمل تمارين رياضية تؤثر على العضلات في المنطقة المحيطة للثدي.

    أسباب ألم الثدي المرضيّة:

    • التهاب الثدي: وهو حالة مرضية تلتهب فيها قنوات الحليب داخل الثدي نتيجة لإصابتها بعدوى، يمكن أن تأتي من فم الطفل أو من الجلد المحيط بالثدي أو نتيجةً لعدم إفراغ الحليب عند إرضاع الطفل بشكل جيد مما يسبب انسداد في قنوات الحليب، إذ يحدث ذلك بعد الولادة مما يسبب شعور بألم شديد في الثدي، مصحوباً بحرقة وحكة وأحياناً احمرار الثدي وتشقق في الحلمة، وقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم والقشعريرة، حيث يمكن أن يحدث التهاب الثدي في كلتا الحالتين سواء كانت الأم ترضع طفلها من حليبها أم لا.

    • الثدي الكيسي الليفي: يتكوّن الثدي عند بعض النساء من نسيج كيسي ليفي بشكل طبيعي، بحيث تشعر المرأة بوجود كتل في ثدييها لكن هذه الكتل تحتوي على سائل وهي غير مرتبطة بسرطان الثدي أبداً، بحيث يكون الثدي في هذه الحالات مؤلماً بشكل دوري بسبب ازدياد حجم الأكياس الليفية مع اقتراب الدورة الشهري.
    • ألم ما بعد الجراحة: يمكن أن يسبب إجراء عملية جراحية في الثدي ندبة تؤدي إلى الألم حتى بعد شفاء الجرح الناتج من الجراحة.


    ألم الثدي والسرطان

    ألم الثدي والسرطان:

    وفقاً لموقع nationalbreastcancer الطبي لسرطان الثدي فإن ألم الثدي غير مرتبط بمرض سرطان الثدي، ولا يعتبر أحد أعراض السرطان أو علامة تشير إليه رغم أن الكثير من النساء تقلق بشأن الشعور بالألم، فتخشى أن يكون مؤشر للإصابة بالسرطان، إلا أنه بعيد تماماً ولا علاقة له به.

    علاج ألم الثدي:

    في معظم الحالات يختفي الألم من تلقاء نفسه دون الحاجة للعلاج، ولكن في حال استمر الألم وازدادت حدته فإن طبيبكِ سيوصي بالعلاجات التالية:

    • علاج السبب: يبدأ العلاج السليم من معرفة السبب، فقد يكون العلاج بسيطاً كارتداء حمالة صدر مناسبة.
    • الأدوية المضادة للالتهابات: يمكن أن يكتب لكِ طبيبكِ مرهماً موضعياً مضاداً للالتهاب (دواء غير استيرويدي)، بحيث تضعينه مباشرة على موقع الألم.
    • التخفيف من جرعات العلاج الهرموني في فترة انقطاع الطمث: سيخفف التقليل من هذه الجرعات أو قطعها من الألم ويمكن أن ينتهي تماماً.
    • ضبط حبوب منع الحمل: في حال كنتِ معتادة على تناولها وتوقفتِ بسبب تغيير طريقة منع الحمل، فإن ذلك قد يسبب ألم الثدي، ولكن هذه الطريقة لا يجب عليكِ تجربتها دون استشارة طبيبكِ.
    • الأدوية التي تصرف بوصفة طبية: هناك دواء واحد يمكنكِ تناوله واسمه دانزول وهو دواء معتمد من إدارة الدواء والغذاء لأوجاع الثدي، إلا أن هذا الدواء له آثار جانبية عديدة من بينها زيادة الوزن أو ظهور الحبوب في الوجه.

    نمط الحياة والعلاجات المنزلية لألم الثدي:

    يمكن أن تساعدكِ بعض الأفكار التي تعتمد على تغييرات في نمط الحياة والعلاجات المنزلية رغم أن ثبوت فعاليتها يعتبر ضئيلاً:

    • ارتدي حمالة الصدر ذات الدعم القوي.
    • قومي بعمل كمادات ساخنة وباردة للثدي.
    • عند ممارستكِ الرياضة يجب أن ترتدي حمالة صدر رياضية.
    • قومي بعمل تمارين الاسترخاء واليوغا لتخفيف التوتر والضغط التي تعتبر من مسببات ألم الثدي.
    • الحد من تناول الكافيين والتخفيف منه.
    • اتبعي نظاماً غذائياً صحياً منخفض الكربوهيدرات.
    • يجب عليكِ تدوين أوقات حدوث الألم في مذكرة لتحديد إن كان دورياً أو غير دوري، فهذه أولى خطوات العلاج.
    • تناولي مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية من الصيدلية.

    العلاجات الطبيعية لألم الثدي والطب البديل:

    إن تناول بعض المكملات الغذائية والفيتامينات تأثير جيد على تخفيف ألم الثدي لدى بعض النساء، إلا أنه من الضروري أن تستشري طبيبكِ قبل اتباع أي منها:

    • زيت الزهور المسائي: وهو مكمل غذائي يعمل على موازنة الأحماض الدهنية في خلايا جسمكِ مما يقلل من آلام الثدي عندكِ.
    • فيتامين هـ: لقد أظهرت الدراسات تأثير فيتامين هـ على آلام الثدي خاصة لدى الفتيات اللواتي يعانين من آلام حادة في فترة الدورة الشهرية.

    يُعد ألم الثدي من المشاكل الشائعة التي تواجهها السيدات بشكل مستمر مع اختلاف الأسباب، إلا أن الخبر الجيد هنا هو عدم ارتباطه بأمراض خطيرة كسرطان الثدي، من الضروري عند شعوركِ بالألم وخاصة إن كان حاداً أن تبحثي حول السبب وزيارة طبيبكِ لتلقي العلاج المناسب.

    شاهدي أيضاً:

    المزيد:
     

    تعليقات