• الهولنديون من أقل الأوروبيين نظافةً

    الهولنديون من أقل الأوروبيين نظافةً

    الهولنديون من أقل الأوروبيين نظافةً

    نصف الهولنديون لا يغسلون أيديهم بعد استعمال المرحاض, والبوسنيون هم من أكثر الأوربيين نظافةً.

    يُعتبر الخامس عشر من أكتوبر اليوم العالمي لغسل اليدين, لكن هذا لا يعني أن ننتظر هذا اليوم فقط لغسل أيدينا! لان الأيدي المتسخة يمكن أن تنشر الجراثيم و الأمراض القاتلة.

    في الحقيقة, يمكن ان يخفف غسل اليدين بالصابون من الإصابة بذات الرئة و العديد من الامراض التنفسية الأخرى بنسبة 25 % و من الاسهال و الامراض الهضمية بنسبة 50%. فبالنسبة لهذه الامراض التي يمكن تداركها فهي تتسبب بوفاة اكثر من 3.5 مليون شخص تحت سن الخامسة كل عام. و بالتالي, فإن الالتزام بنظافة اليدين هو من اسهل و ارخص و اكثر الحلول فعالية للتقليل من معدل الوفيات بين الأطفال.

    لذلك يجب ان تغسلوا يديكم قبل الطعام و بعد الخروج من المرحاض, هذا ما يأكد عليه اليوم العالمي لغسل الأيدي الذي بدأ منذ عام 2008 و الذي يدعو لرسالة نبيلة و مهمة تدعمها أهم الشركات العالمية للصابون.

    يركز هذا اليوم العالمي على الدول النامية مثل اثيوبيا و نيجيريا و الهند و الفلبين و التي يعتبر مستوى النظافة فيها عاملاً مهماً لنجاة الأطفال من الموت. ان تحسين مستوى نظافة اليدين يتطلب زيادة في الوعي و الثقافة في المجتمع.

    لكن حملة التوعية هذه لا يجب ان تقتصر على البلدان النامية, فكما توضح الخريطة, تملك بعض الدول الأوروبية مشكلة بما يتعلق بغسل اليدين كما أكدت نتيجة استطلاع Gallup عام 2015.

    و السؤال كان: هل تغسل يديك بالماء و الصابون بعد الخروج من المرحاض؟

    أجاب 96 % من البوسنين بنعم يليهم الأتراك بنسبة 94%. لا شك ان هذه النتيجة الإيجابية الساحقة ترتبط (بالوضوء) و هي عادة إسلامية تتلخص بغسل اليدين و الفم و الانف و الذراعين و الرأس و القدمين قبل الصلاة.

    كما أثبت الاستطلاع أن دول البلقان تحافظ على معايير النظافة ايضاً لكن ليس بمستوى الاتراك و البوسنيين: حيث سجل سكان كوسوفو(معظمهم من المسلمين) نسبة 85% مثل اليونانيين, و يتبعهم الرومانيون بنسبة 84% و الصرب 83% و المقدونيين 82% بالإضافة الى البرتغاليين بنسبة 85% و الذين يحرصون على النظافة بعد استخدام المرحاض.

     

    و اما عن المجموعات الأخرى من الاوربيين تنخفض نسبة النظافة بمعدل 10%. لتحقق ايسلندا و السويد و المانيا نسبة 78% تليها فنلندا 76% و المملكة المتحدة 75% و سويسرا 73% بينما تسجل بلغاريا 72% لتصبح من اقل دول البلقان نظافةً. بالمقارنة مع جارتها روسيا حققت أوكرانيا و التشيك نسبة 71%.

    تنخفض نسبة النظافة الى الستينيات في بولندا التي سجلت 68% و استونيا 65% و جارتها الأكثر قذارة روسيا ب 63% و فرنسا 62% و اسبانيا 61% و بلجيكا 60% و اما عن النمسا فقد حققت 65% نظراً لإحاطتها بدول اكثر نظافة بدون ذكر إيطاليا 57%!

    لكن ترى ما هي الدولة الاوروبية الاقذر على الاطلاق؟

    انها هولندا! مفاجأة اليس كذلك؟ ذلك لان شعبها معروف بالنظافة و النظام لكن الحقيقة انهم لا يستحقون هذه السمعة. فكما تظهر نتائج الاستطلاع فنصف الشعب الهولندي لا يغسلون أيديهم بالماء و الصابون عند الخروج من المرحاض و بالتالي فهي اسوء دولة اوربية (من الدول التي تم احصائها). 

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على سائح. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا

     

    تعليقات