تاج الزفاف: قصة جديدة وراء ترك الأمير هاري وميغان للقصر الملكي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 19 أكتوبر 2020
تاج الزفاف: قصة جديدة وراء ترك الأمير هاري وميغان للقصر الملكي
مقالات ذات صلة
بكلمات مبكية: ميغان ماركل تكشف لأول مرة عن تفاصيل إجهاض ابنها الثاني
الأمير هاري يكشف عن اختراق هاتفه والتجسس على مكالمته
سعر خيالي لإطلالة ميغان ماركل باللون الأسود: الأسلوب الملكي مكلف

بعد أن فاجأ الأمير هاري وزوجته ميغان ميركل العالم، بتخليه عن مهامه الملكية، وانفصاله عن العيش في القصر الملكي، تتجدد المفاجآت من جديد، ليكشف مؤرخ متخصص في شئون الأسرة المالكة عن أسباب جديدة كانت وراء إتجاه هاري لتنفيذ قراره بترك القصر الملكي والعيش منفصلاً مع زوجته.

وكشف مؤرخ في شئون العائلة الملكية البريطانية عن أسباب جديدة تسببت في قرار ميغان وكان بينها تاج الزفاف، حيث قال روبرت لاسي، مؤلف كتاب "معركة الأشقاء"، إن الجدة إليزابيث رفضت طلب ميغان ميركل يوم زفافها بارتداء تاج كانت اختارته بنفسها، لتفرض عليها إليزايث ارتداء تاج زفاف من اختيارها هي وتؤكد لهاري أن يغان لن تستطيع الحصول على كل ما تريده.

وقال لاسي، إن هذا الشأن أغضب هاري خاصة وأنها لم تكن المرة الأخيرة التي يُرفض لزوجته فيها شيء، حيث أراد هاري إخبار العالم بأن زوجته تستطيع الحصول على كل ما تريد وهو ما لم يحدث في ظل تواجدهما في القصر الملكي.

حفل زفاف ميغان وهاري

لم يكن تاج الزفاف هو الأزمة الوحيدة التي قابلت ميغان مع القصر الملكي، وإنما في ليلة زفافها، وعند وصول مصففة الشعر، أنجيلا كيلي، من الخارج لم يكن في القصر أحد يساعدها، وطلب هاري من الجدة أن تبدأ المصففة في تجهيز رس زوجته، وأنه تأكد يومها بأن كل من في القصر يسعون لتكون حياة ميغان ميركل في القصر صعبة.

الأمير هاري

كان  الأمير هاري كشف بشكل علني عن السر وراء قراره المفاجئ بالتنازل عن الواجبات الملكية. وذلك عقب تركه للقصر الملكي،  وقال، وقتها، إنه يفضل أن يسمع الجميع الحقيقة منه بشكل شخصي حيث أوضح أنه أحب لندن وأحب القصر الملكي فهذا هو المكان الذي نشأ به وعلاقته بهذا المكان لن تتغير أبداً.
وأضاف أنه عند زواجه من ميغان ماركل توقع أن تتعامل عائلته معها بأذرع مفتوحة وحب لكن الكثير من التحديات واجهتهما، على الرغم من استعداده هو وميغان ماركل الكامل لتقديم الخدمات المطلوبة منهما بحب والتزام لذلك هو يشعر بالحزن العميق لوصول الأمر إلى هذه المرحلة.

وأعلن هاري بشكل صريح أن حياة زوجته وحالتها النفسية كانت السبب الرئيسي وراء الابتعاد عن العائلة المالكة خاصة وأن القرار جاء بعد الكثير من الحديث والمحاولات التي استمرت لسنوات.
وأضاف أنه لم يكن دائماً على صواب لكن لم يكن هناك خيار آخر سوى الانسحاب والابتعاد عن العائلة المالكة إلا أنه تعهد بالتزام الوفاء الكامل نحو الملكة والقيام بواجباته العسكرية بعيداً عن  المسائل المالية، مؤكداً على أن هذا القرار لن يغير من طبيعته شيئاً ويتمنى من الجميع تفهم هذا القرار حتى يتمكن من الحصول مع زوجته وابنه على حياة هادئة خاصة وأن الإعلام قوة هائلة يمكنها أن تُحدث أضرار بالغة.

الأسرة المالكة


أما عن علاقته بالعائلة المالكة، فأكد أنه يكن احترام بالغ لجدته الملكة إليزابيث وباقي أفراد العائلة لأن القيم التي تعلمها مع أفراد عائلته هي التي منحته الشجاعة ليتخذ هذا القرار.
يذكر أن الملكة إليزابيث أعلنت عن احترامها الكامل لقرار ميغان وهاري وأكدت أنها تدعم بالكامل رغبتهما في الحصول على حياة مستقرة بعيداً عن التدقيق الإعلامي كما أعلن الأمير تشارلز استمراره في دعم ابنه هاري مالياً.

ميغان وهاري

يعيش الأمير هاري مع زوجته، ميغان ميركل في منزل اشترياه بقيمة 14.6 مليون دولار، ووقعا عقود لأفلام مع شركة نتفليكس من المتوقع أنها ستدر عليهما عائداً بقيمة 150 مليون دولار.