محمد رمضان يجسد شخصية أخطر مجرم في تاريخ مصر في مسلسله الجديد

شاهدوا أول رد فعل من سيرين عبد النور بعد تسريب قصة خلافها مع تيم حسن

دعوى قضائية لإيقاف عرض مسلسل "الهيبة - العودة" وهذا هو السبب😱😮😕

  • الإثنين، 28 مايو 2018 الإثنين، 28 مايو 2018
دعوى قضائية لإيقاف عرض مسلسل "الهيبة - العودة" وهذا هو السبب???

يواجه صناع مسلسل "الهيبة - العودة" أعنف مواجهة قد تعصف بالمسلسل للأبد، بعد أن أقام عدد من المحامين عريضة قضائية لوقف عرض المسلسل في لبنان. 

شاهدي أيضاً: فيديو حيلة تيم حسن لإخفاء تفاصيل "الهيبة - العودة" وتصرف صادم مع مذيعة

وأكد المحامي أشرف الموسوي أن العريضة التي وقعها عدد من المحامين والناشطين تم تقديمها إلى القضاء بهدف وقف عرض مسلسل "الهيبة - العودة" الذي "يثبت في ذهن المشاهد اللبناني عموماً، والبعلبكي خصوصاً، صورة نمطية عن منطقتنا تفيد بوجود ثقافة وتقاليد تتناقض مع فكرة النظام العام والقانون والامن الاجتماعي"، وذلك بحسب صحيفة "النهار" اللبنانية. 

وأشار المحامي اللبناني إلى أن المسلسل يحاكي خيالاً وظواهر منبوذة يراد لها أن تصبح حالة عامة وأن تكرس واقع ظاهرة السلاح المتفلت والقتل والثأر والمخدرات، معبراً عن استياء المواطنين المحليين من استخدام لهجاتهم ضمن الأحداث.

من جهة ثانية، دافع صادق الصباح منتج المسلسل عن العمل من الانتقادات الموجهة إليه، مؤكداً أن تترات مقدمة العمل تحمل رسالة موجهة للجمهور مفادها أن العمل من وحي الخيال ولا يعبر عن الواقع.


دعوى قضائية لإيقاف عرض مسلسل "الهيبة - العودة" وهذا هو السبب😱😮😕

بينما انقسمت الآراء بشدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فالبعض قال إنه مجرد عمل درامي يحكي قصة معينة دون أن يتناول منطقة أو جهة معينة بحكايته، بينما يقول آخرون إنه يحرض على العنف والحقد والقتل والثأر وحمل السلاح، لأن الشباب يأخذون جبل - بطل العمل - قدوة ويريدون تقليد تصرفاته.

وقال الإعلامي جمال فياض في تغريدة له عبر "تويتر": "الذين يعتقدون أن "الهيبة - العودة" يسيء لمنطقة ما أو مجتمع ما من لبنان، هم يعيشون وهماً لا يمكن أن يكون صحيحاً، فالدراما خيال، ولا يمكن نسب عمل خيالي لأفراد أو مجموعات ... عيب المزايدات بمشاعر الناس، لأغراض تجارية وأهداف سطحية! الهيبة، عمل درامي جميل فلنستمتع به، بلا تشويهات فارغة!"


دعوى قضائية لإيقاف عرض مسلسل "الهيبة - العودة" وهذا هو السبب😱😮😕

وفي المقابل، يرى فريق أنه لا يصح تقييد حرية الإبداع، لأنه إذا تم إيقاف "الهيبة"، سيأتي من يطالب بإيقاف مسلسل آخر لأنه يتحدث عن الخيانة الزوجية أو مسلسل ثالث لأنه تحدث عن الخلافات العقائدية.