فستان الزفاف: القصة الرائعة وراء الفستان الأبيض

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أبريل 2021
فستان الزفاف: القصة الرائعة وراء الفستان الأبيض
مقالات ذات صلة
تفاصيل فستان زفاف ياسمين عبد العزيز في اللي مالوش كبير
المصمم رامي العلي يطلق تشكيلة مميزة من فساتين الزفاف
فساتين زفاف Christopher Kane يمكنك ارتدائها حتى بعد يوم زفافك

قدمت الملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا فستان الزفاف الأبيض، بعض التقاليد متجذرة بعمق في خيالنا لدرجة أنها تخلق الوهم بأنها كانت موجودة دائماً ومع ذلك، من المحتم أن تعود كل ظاهرة عرف إلى عامها، إلى ذلك الانفجار الإبداعي الأول الذي بدأ  قروناً من التاريخ.

عند الحديث عن مراسم الزفاف، يركض العقل إلى العرائس في فساتين الزفاف البيضاء، لحفل زفافهن، مما يمنحنا اعتقاداً خاطئاً بأنه لم يكن هناك مكان أبداً لظلال أخرى، تصبح الأوقات أقصر واتضح أن قرنين فقط يفصلاننا عن أول حفل زفاف أبيض بالكامل زفاف الملكة فيكتوريا في إنجلترا إلى الأمير ألبرت من ساكسونيا.

كل ألوان فستان الزفاف

كل ألوان فستان الزفاف

أرجواني شاحب وأحمر قرميد، أصفر زعفران مع تيجان الآس وأزهار برتقالية للفتيات الرومانيات، أخضر زمردي يمدح خصوبة الأرض للعرائس الهنديات أو حتى الحبر الأسود لحفلات الزفاف في مملكة الصين، سلالة حاكمة، تحررت الحضارات القديمة من مُثُل النقاء والعفة التي قدمتها العقيدة الكاثوليكية ووجهت نفسها نحو المشاعر الرئيسية لعلاقة ناجحة واختارت الظلال التي تمثل جيداً قيم الحب الزوجي. 

  • حماسة العاطفة ونور المنزل ونار الإخلاص: لوحة من درجات اللون الأحمر والبرتقالي تميز الرمزية المرئية للرومانسية السابقة، مع تغييرات عرضية في الاتجاه نحو الألوان التي تعتبر ميمونة وباقة من فروع إكليل الجبل لتصويرها قوة الإخلاص التي لا تتزعزع.
  • والأهم من ذلك هو اختيار عرائس القرون الوسطى، كانت فترة في كثير من الأحيان داخل حدود الظلامية المتعصبة ولم تترك العصور الوسطى أي أثر للعرائس في الفساتين البيضاء البكر.
  • على العكس من ذلك، ترافقهم الأقمشة القرمزية إلى المذبح، مع الديباج والمخمل والدمشقي بظلال الياقوت التي تذكر بدم التضحية والولادة والحب الأبدي المزعوم. 

بداية ظهور فستان الزفاف الأبيض 

بداية ظهور فستان الزفاف الأبيض

  • يعود تاريخ أول شهادة غربية لظهور الفستان الزفاف الأبيض إلى عام 1406، ترتدي الأميرة فيليبا من إنجلترا فستان من الكتان الأبيض مع فرو القرم لتتزوج الملك إريك ملك إسكندنافيا، مما يضع حجر الأساس لهذا التقليد الطويل.
  • نظراً لكونه استثناء للقواعد التقليدية أكثر من كونه ضربة حقيقية للعبقرية الأسلوبية تستحق التقليد، فإن فستان فيليبا الأبيض لا يسبب الإحساس بسببه وسيكون من الضروري الانتظار حتى عام 1558 حتى يظهر مرة أخرى في حفل زفاف ملكي. 

فمن ماري ستيوارت اسكتلندا التي اختارت ارتداء اللون الأبيض في يوم زفافها مع وريث عرش فرنسا، فرانسيس الثاني، كان فرلرها هذا سعني أنه، لعدة قرون قادمة، أصبح الأبيض من المحرمات المطلقة للزواج، نظراً لكونه لون الحداد في عصر النهضة في فرنسا، يتم تذكره على أنه نذير شؤم، نظراً للوفاة المبكرة لفرانسيس الثاني وتلرك اتحاده بدون ورثة.

في وقت لاحق، سنرى اللامي الفضي، الذي اختارته الأميرة شارلوت أوغوستا من هانوفر للزواج من ليوبولد من ساكس كوبرغ في عام 1816 أو ازدهار ألوان الباستيل لحضور حفل الزفاف في بلاط نابليون ولكن بالنسبة للأبيض، سيكون من الضروري انتظار أهم حفل زفاف ملكي في القرن التاسع عشر: حفل زفاف الملكة فيكتوريا. 

فستان الزفاف الأبيض للملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا

فستان الزفاف الأبيض للملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا

عندما تزوجت الملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا من أمير ساكسونيا، اهتزت أوروبا بسبب زلزال سياسي-اجتماعي شهد اتحاداً غير تقليدي للحب في استخدام المحكمة، تُعرف فيكتوريا بأنه "أفضل يوم في حياتها" وهي ملكة الموضة والتقاليد وهي التي تقرر النجاح الذي لا يزال غير مهزوم لفستان الزفاف الأبيض

فستان الزفاف الأبيض للملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا

في العاشر من فبراير عام 1840، كانت تسير في ممر كنيسة سانت جيمس بالاس باتجاه المذبح: بفستان سبيتالفيلدز الحريري ذو اللون الكريمي ودانتيل هونيتون على الياقة والأكمام وثوب نسائي قماش قطني وحجاب طويل هي التفاصيل التي تميز ذلك الذي يعتبر الآن أول فستان زفاف أبيض حقيقي في التاريخ، مع زنبق تاج الوادي وجواهر التاج التي لا مفر منها، من خلال إعادة استخدامه في عدة مناسبات في حياتها مع التخفيضات والتعديلات حسب الطلب، تفتح فيكتوريا الأبواب أمام الزواج الحديث.