• كيف أعرف أني حامل

    كيف أعرف أني حامل

    كيف أعرف أني حامل؟ سؤال يراود الكثيرات خصوصاً في حالة كان الحمل هو الحمل الأول، إذ تتعارض أعراض الحمل مع الأعراض الأخرى التي تشعر بها المرأة في الوضع الطبيعي، لذا سنتطرق اليوم إلى معرفة الجواب الشافي والكافي على هذا السؤال من خلال تقريرنا المفصل.

    الحمل

    يحدث الحمل عندما ينمو الجنين بداخل الرحم، بعد أن تتحد البويضة الأنثوية مع الحيوان المنوي الذكري لتتشكل بعدها خلية تنقسم على مدار 9 شهور أي طوال مدة الحمل الطبيعي، وخلال فترة الحمل تقوم الأم بتأمين الغذاء للجنين مع إخراج الفضلات الخاصة به بعيداً حتى يحين موعد الولادة.

    ويحدث الحمل عندما تلتقي بويضة أنثوية ناضجة مع حيوان منوي ذكري بعد أن يقوم باختراق البويضة، حيث تستقر هذه البويضة في قناة فالوب الواصلة ما بين المبيضين والرحم، ومن ثم تبدأ الخلية التي تشكلت بالانقسام عدة مرات بعدها تتحرك وتنتقل إلى بطانة الرحم، ويحصل الحمل عند المرأة منتظمة الدورة الشهرية أي كل 28 يوماً خلال الفترة الواقعة ما بين اليوم العاشر من بداية آخر دورة شهرية للمرأة واليوم الخامس عشر، وبالتالي فإن إقامة العلاقة الزوجية بدون استخدام أي وسائل لمنع الحمل وبدون وجود أي مشاكل صحية مانعة للحمل ستجعل احتمالية حدوث الحمل كبيرة خلال هذه الفترة.


    كيف أعرف أني حامل

    كيف أعرف أني حامل قبل التحليل

    لطالما ساعدت تحاليل الحمل الكثيرات على إثبات وجود حمل أم لا، إذ أنها تعتمد على أخذ عينة من الدم أو البول من أجل تحليلها والتأكد من وجود هرمون الحمل فيها أم لا، ويتم إفراز هرمون الحمل بعد أن تنغرس البويضة المخصبة في جدار الرحم وذلك بعد مرور 6 أيام من حدوث الإخصاب في الوضع الطبيعي، إذ أنه في حالة وجود حمل سترتفع نسبة هذا الهرمون بشكل كبير وستتزايد هذه النسبة كل يومين أو ثلاثة، ولكن في حال عدم الرغبة باستخدام التحاليل لمعرفة الحمل أو عدم القدرة على استخدامها فذلك يتم من خلال ملاحظة بعض الأعراض على المرأة أو عن طريق بعض الطرق المنزلية البسيطة غير المكلفة، والتي سنذكرها في السطور التالية.

    الأعراض المبكرة للحمل

    يتم احتساب تاريخ أخر دورة شهرية على أنه الأسبوع الأول من الحمل حتى في حال لم يكن هناك حمل فعلي، حيث تتم عملية حساب تاريخ الولادة بشكل تقديري من اليوم الأول وحتى آخر الدورة الشهرية، وفي الوضع الطبيعي تظهر العديد من أعراض الحمل المبكرة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وتضم هذه الأعراض ما يلي:

    • الغثيان والتقيؤ.
    • الدوار والدوخة.
    • المغص المصحوب بتشنج في منطقة البطن.
    • الإرهاق والهزل الدائم.
    • انقطاع الدورة الشهرية.
    • زيادة الوزن بشكل محلوظ.
    • الإحساس بألم ووخز في منطقة الثدي.
    • إرتفاع ضغط الدم.
    • انتفاخ البطن.
    • تقلبات المزاج.
    • التبول بشكل متكرر.

    طرق منزلية لكشف الحمل

    وُجدت العديد من الطرق المنزلية لاستخدامها في كشف الحمل، إذ أنها طرق غير طبية أبداً تعتمد على مواد طبيعية موجودة في المنزل استخدمت منذ القدم قبل اكتشاف طرق كشف الحمل الحديثة، ويجب العلم أن نتائج هذه الطرق غير مضمونة نوعاً ما ولا دقيقة بتاتاً، وفيما يلي سنتعرف على أبرز وأهم الطرق المنزلية المعتمدة لكشف الحمل والتي لن تطلب الكثير من الوقت أو الجهد:

    • السكر لكشف الحمل

    يعتبر اختبار السكر من أفضل الطرق المنزلية المستخدمة لكشف الحمل، ويتم اعتماد هذه الطريقة عن طريق وضع مقدار ملعقة كبيرة من السكر في وعاء، ومن ثم إضافة ملعقة كبيرة من عينة بول المرأة، ليتم بعد ذلك مراقبة تفاعل السكر مع البول، إذ أنه في حال تشكلت تكتلات من السكر فإن ذلك يدل على وجود حمل، أما إذا ذاب السكر بشكل كامل فذلك يعني عدم وجود حمل.

    • معجون الأسنان لكشف الحمل

    في هذه الحالة يتم استخدام معجون الأسنان ذي اللون الأبيض فقط وليس الآخر الذي يأتي ملوناً، ولاتباع هذه الطريقة يتم وضع ملعقتان كبيرتان من معجون الأسنان في وعاء وإضافة عينة من بول المرأة، ويتم بعد ذلك مراقبة لون المعجون، إذ أنه في حال تغير لون معجون الأسنان إلى اللون الأزرق فذلك يعني أن المرأة حامل.

    • الخل لكشف الحمل

    في حال عدم توافر المواد السابقة يمكن استبدالها بالخل الأبيض، حيث يتم وضع كمية مناسبة من الخل في وعاء، وبعدها يضاف له عينة من بول المرأة، ومن ثم تخلط جيداً مع التركيز جيداً على لون الخليط، إذ أنه في حال حدوث أي تغيير في لون الخل فهذا دليل قوي على وجود حمل.

    • بيكربونات الصوديوم لكشف الحمل

    يعد هذا الاختبار من الاختبارات اليسيرة والسهلة التطبيق على المرأة، حيث يتم وضع مقدار ملعقتان كبيرتان من بيكربونات الصوديوم في وعاء وإضافة مقدار من عينة بول المرأة لها، في حال تشكلت أي فقاعات فهذا يدل على أن المرأة حامل.

    كيف أعرف أني حامل بتحليل الحمل المنزلي

    إختبار الحمل المنزلي يعتبر أكثر دقة من الطرق المنزلية التي ذكرناها سابقاً، ويتم من خلاله استخدام عينة من البول أو عينة من الدم لإجراء الفحص بكل سهولة ويسر في المنزل بدون أي تعب، ويقوم هذا التحليل بالكشف عن وجود هرمون الحمل عندما تتأخر الدورة الشهرية أو عندما تنقطع من الأساس، وبشكل عام يجب اتباع التعليمات المدونة على العبوة من أجل نجاح التحليل والحصول على النتائج الصحيحة، وتعتمد النتائج على ما يلي:

    • الحصول على نتيجة إيجابية

    عندما يظهر خط بغض النظر عن لونه فإنه يدل على وجود حمل، وفي هذه الحالة يتوجب القيام بزيارة الطبيب المختلص للتأكد من وجود الحمل من أجل أخذ الاحتياطات اللازمة فيما يخص الحمل، بالرغم من ذلك، قد يعطِ هذا الاختبار نتيجة إيجابية خاطئة وذلك في حالات قليلة جداً وتظن المرأة حينها وجود حمل مع أنه في الحقيقة لا يوجد حمل، ويحصل هذا الأمر عند خلو البول من البروتين أو الدم أو عند تناول أنواع معينة من الأدوية مثل مضادات الصرع والمهدئات والأدوية الخاصة بالخصوبة.

    • الحصول على نتيجة سلبية

    في هذه الحالة يدل التحليل على عدم وجود حمل، ويمكن أيضاً أن تكون نتائجه خاطئة، إذ تظهر نتائج سلبية بالرغم من وجود حمل، ويحصل هذا الخطأ في العديد من الحالات مثل إنتهاء فترة صلاحية الفحص، إجراء الفحص بطريقة غير صحيحة، إجراء الفحص في وقت مبكر جداً من الحمل، شرب كمية كبيرة من السوائل قبل إجراء الفحص مباشرة كونه يؤدي إلى تخفيف تركيز البول، تناول أنواع معينة من الأدوية مثل الأدوية المدرة للبول أو مضادات الهيستامين، لذا يتوجب القيام بإعادة التحليل مرة أخرى للتأكد بعد أسبوع على الأقل.

    وبهذا نكون قد أجبنا على سؤال كيف أعرف أني حامل؟ بأكثر من طريقة وأكثر من مادة سواء كانت منزلية طبيعية أو عن طريق التحليل الخاص بالكشف عن الحمل.

    المزيد:
     
    السماتأمومة

    تعليقات