• ما هو سكر الحمل؟

    ما هو سكر الحمل؟

    ما هو سكر الحمل؟ هل هو نوع شبيه بمرض السكر الطبيعي الذي نسمع عنه دائماً؟ كيف يحدث وكيف تصابين به؟ هل يشكل أي عوامل خطورة على الجنين مستقبلاً؟ دعينا نوافيكِ بجميع هذه التفاصيل من خلال تقريرنا المفصل.

    سكر الحمل

    سكر الحمل هو مرض السكر الذي يظهر للمرة الأولى خلال فترة الحمل، والذي يؤثر بشكل أو بآخر على الحمل وعلى طريقة تحكم الخلايا في السكر، ويتسبب هذا النوع من السكر بارتفاع نسبة السكر في الدم الذي يمكن أن يؤثر على صحة الجنين وعلى الحمل بشكل عام.

    ومع ذلك، يمكن للمرأة الحامل السيطرة على سكر الحمل عن طريق اتباع ممارسات معينة متعلقة بالغذاء والرياضة، وفي حالات معينة يمكن اللجوء إلى العقاقير والأدوية، وبالتالي الحفاظ على صحة المرأة الحامل وجنينها والوقاية من الولادة المتعسرة.

    عادة بعد الولادة تعود نسبة السكر في الدم إلى نسبتها الطبيعية، ولكن بعض السيدات تزداد لديهن فرص الإصابة بالسكر من النوع الثاني، لذا لابد من استشارة الطبيب.

    أعراض سكر الحمل

    بشكل عام، لا يسبب سكر الحمل أي أعراض أو علامات واضحة، إلا أن أكثر الأعراض شيوعاً كثرة التبول والشعور بالعطش الشديد.

    أسباب وعوامل سكر الحمل

    لم يتوصل الأطباء حتى يومنا هذا إلى تحديد الأسباب والعوامل المباشرة المسببة للإصابة بسكر الحمل، إلا أن السمنة والوزن الزائد تلعب دوراً كبيراً في الإصابة به.

    كما أن تغير الهرمونات خلال فترة الحمل تؤدي إلى حدوث خلل في عملية تنظيم السكر، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر أثناء الحمل.


    ما هو سكر الحمل؟

    عوامل الخطر

    تشمل عوامل خطر سكر الحمل على النقاط الآتية:

    • متلازمة المبيض متعدد التكيسات.
    • السمنة وزيادة الوزن.
    • الإصابة السابقة بالسكر أو سكر الحمل.
    • قلة النشاط البدني.
    • ولادة طفل بوزن أكثر من 4 كيلو غرام سابقاً.
    • إصابة أحد أفراد العائلة بالسكر.
    • النساء ذوات العرق الأسمر أكثر عرضة للإصابة بسكر الحمل.

    علاج سكري الحمل

    يكمن علاج سكر الحمل في طرق بسيطة جداً، وهي:

    • ممارسة التمارين الرياضية والمشي بشكل لا يؤثر على الحمل.
    • تناول الدهون والكربوهيدرات والفيتامينات بكميات يحددها الطبيب.
    • أخذ العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب.

    تأثير سكري الحمل على الجنين

    يؤثر سكر الحمل على الجنين كثيراً، وتشمل هذه التأثيرات على ما يلي:

    • إصابة الجنين بالسمنة أو مرض السكر.
    • انخفاض نسبة السكر في دم الجنين بعد الولادة، إذ أن البنكرياس يفرز كميات كبيرة من الأنسولين ليقاوم السكر.
    • إصابة الجنين ببعض العيوب الخلقية ومشاكل التنفس والقلب.
    • إصابة الجنين بالإصفرار المزمن.

    الوقاية من سكري الحمل

    بالنسبة للوقاية من سكر الحمل، فيتم من خلال ما يلي:

    • تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة قليلة من الدهون ونسبة عالية من الألياف مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.
    • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة والخفيفة قبل وأثناء فترة الحمل لمدة 30 دقيقة في اليوم كالمشي والركض وركوب الدراجة.
    • محاولة فقدان الوزن والتخلص من السمنة قبل الحمل للحصول على حمل صحي خالٍ من المخاطر، لذا يجب القيام بتغيير العادات الغذائية السيئة التي تساعد على إدخال نسبة كبيرة من السعرات الحرارية إلى الجسم، واستبدالها بالأطعمة الصحية وأهمها الخضروات والفواكه.
    • محاولة عدم اكتساب الكثير من الوزن خلال فترة الحمل، مع أن زيادة الوزن من الأمور الطبيعية التي تحدث خلال فترة الحمل، إلا أنه في حال زيادتها بشكل كبير، فسترتفع نسبة خطورة إصابة المرأة بسكر الحمل، لذا يمكن التواصل مع الطبيب لمعرفة الوزن المثالي خلال فترة الحمل.

    بالتالي نكون قد شملنا سكر الحمل من جميع جوانبه وتعرفنا عن كثب على جميع المعلومات التي تخصه.

    المزيد:
     
    السماتصحة

    تعليقات