محمد رمضان يتعرض لانتقادات قاسية بعد صورة نشرها لانفجار بيروت

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
محمد رمضان يتعرض لانتقادات قاسية بعد صورة نشرها لانفجار بيروت
مقالات ذات صلة
محمد رمضان يفاجئ النساء بـ "الشرع حلل أربعة": ويتصدر التريند
بعد ضبط شحنة مخدرات تحمل اسمه: محمد رمضان يكشف عن مخاوفه
اشتعال الأزمة بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي والأخير يضرب من جديد

تعرض الفنان المصري محمد رمضان لموجة كبيرة من الانتقادات وأثار الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، وذلك بعد قيامه بنشر صورة حاول من خلالها تقديم العزاء والمواساة للشعب اللبناني، بعد الانفجار الكبير الذي ضرب مرفأ بيروت أمس الثلاثاء.

حيث قام رمضان بنشر صورة على حسابه على الرسمي على موقع فيسبوك، ظهرت فيها فتاة لبنانية وهي تحمل لافتة كُتب عليها: "بنحبك يا محمد رمضان نمبر وان."

وعلق الفنان المصري على الصورة قائلاً: "خالص التعازي للشعب اللبناني الغالي، اللهم ارحم الشهداء واشف المصابين شفاء لا يغادر سقماً".

محمد رمضان يتعرض لانتقادات قاسية بعد صورة نشرها لانفجار بيروت

الجمهور يهاجم محمد رمضان بسبب صورة لانفجار بيروت

وقد انتقد رواد السوشيال ميديا الصورة التي نشرها محمد رمضان، واعتبروا أن ما قام به هو تصرف استفزازي، سعى من خلاله للترويج لما يطلقه على نفسه بأنه رقم واحد.

وهاجم الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفنان المصري، قائلين أن الحادث المؤسف الذي تعرضت له العاصمة اللبنانية لا يحتمل الأمور التي يقوم بها رمضان في مناسبات مختلفة للدعاية لنفسه.

وأضافوا أن محمد رمضان يجب أن يدرك الفارق بين تقديم العزاء في مثل هذه الظروف الصعبة، وبين محاولته للترويج لنفسه.

انفجار بيروت

وكان انفجاراً مروعاً قد وقع مساء أمس الثلاثاء في العاصمة اللبنانية بيروت، والتي اهتزت بعنف وتضررت كافة أحيائها من شدته، لدرجة أن بعض التقارير أفادت أن أشخاصاً في جزيرة قبرص المواجهة للبنان قد سمعوا صوت الانفجار الشديد.

وذكرت تقارير إخبارية نقلاً عن وزير الصحة اللبناني، حسن حمد، أن عدد المفقودين من جراء انفجار بيروت أكبر من عدد القتلى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن.

وأشارت إلى أن الأرقام الرسمية حتى لحظتنا هذه لضحايا الحادث وصل إلى نحو 100 شخص قتيل وحوالي 4000 شخص مصاب.

وأضافت التقارير نقلاً عن محافظ بيروت، مروان عبود، أن قيمة الأضرار التي وقعت في العاصمة اللبنانية المنكوبة نتيجة الانفجار الضخمة تتراوح ما بين 3-5 مليارات دولار.

وقد أعلنت لبنان حالة الطوارئ في البلاد لمدة أسبوعين، وكذلك حالة الحداد لمدة 3 أيام،، بالإضافة إلى تشكيل لجنة للتحقيق في هذه الحادثة المروعة، على أن تقدم نتائجها خلال 5 أيام.