مقابلة مع سودهير سيال، رئيس شؤون الأعمال لدى لينسكارت

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 أغسطس 2022
مقابلة مع سودهير سيال، رئيس شؤون الأعمال لدى لينسكارت
مقالات ذات صلة
رائدة اعمال سعودية تنافس 67 دولة بحضور الرئيس الأمريكي
"عضل السعوديات" مستمر. ووزارة الشؤون الاجتماعية تتدخل
الشؤون الإسلامية بدبي تستدعي هيفاء حسين وتحذرها: والسبب!
  1. هلا أخبرتنا عن ميزتي التجريب وغرفة الشمس في متجركم؟

نعتمد في لينسكارت أسلوباً مبتكراً ونقدم حلولاً تقنيةً متنوعةً داخل المتجر، تضاهي تجربة المتسوقين عبر الإنترنت، مثل الشاشات بتقنية الواقع المعزز في متجرنا بدبي فستيفال سيتي مول، والتي يمكنها دراسة كل الوجه وتقديم أكثر من 10 آلاف اقتراح للنظارات بناءً على ملامح الوجه. وتساعدنا التقنيات المتطورة على تقديم تجربة تسوق في منتهى السهولة والمرح، بينما يوفر أسلوب التجريب الافتراضي تحكماً كاملاً قائماً على تفضيلات كل عميل وملامح وجهه.

كما صممنا غرفة الشمس تحديداً لتجريب النظارات الشمسية، حيث تحاكي ضوء الشمس الطبيعي لمساعدة العملاء على اختيار الإطار المثالي للبيئة التي سيتواجدون فيها.

  1. هلا قدمت لنا بعض النصائح التي تساعد على اختيار النظارة المثالية؟

تؤثر ثقة العملاء بأساليبهم الخاصة في اختيار الأزياء والاكسسوارات بشكل كبير على الإطلالة والمظهر العام. وتسعى علامة لينسكارت إلى تقديم نظارات مثالية تحفز النزعة الفضولية التي نتمتع بها جميعاً. فعند مساعدة العملاء على رؤية أنفسهم بشكل مختلف والانفتاح على تقبل تفردهم، نشعر بأننا أنجزنا نصف مهمتنا.

ونركز حالياً على المبدأ القائل بأن دوام النجاح من دوام المثابرة على العمل، ونعتقد أن النظارات عبارة عن إكسسوارات تعكس نمط الحياة. وكما نغيّر ملابسنا بما يلاءم كل مناسبة، تتنوع النظارات تبعاً للظروف والمناسبات. ونعتقد أننا نثري تجربة العملاء من خلال نمط الحياة البسيط والمفعم بالفضول والثقة الذي توفره نظاراتنا.

وتُعد النظارات إكسسوارات شخصية أيضاً، لذا يجب أن تجسد نمط الحياة الخاص بالعملاء، الذين قد يرغبوا في اقتناء أكثر من نظارة، مما يدفعنا لتقديم نظاراتٍ بأسعار مناسبة. فعند القراءة مثلاً، يجب استخدام نظارة بإطار رقيق مثل تصاميم مجموعة لينسكارت إير لايت ويت، أما عشاق النشاط والمغامرة، فيفضلون اختيار نظارة أثقل وأمتن من مجموعة فنسنت تشيس أو من مجموعة جون جيكوبس المخصصة للباحثين عن الفخامة. وأنصح دائماً بالبحث عن النظارة المناسبة وإدراك سبب اختيارها، بالإضافة إلى عدم التردد في انتقاء التصاميم الفريدة من نوعها.

  1. ما هي أحدث الصيحات الرائجة في عالم النظارات حالياً؟ وما الصيحات التي تتوقع أن تصبح رائجة في المستقبل؟

تؤثر التكنولوجيا على مجال صناعة النظارات، مثل خاصية المسح الضوئي ثلاثي الأبعاد على موقعنا أو التقنية المستخدمة في المتجر. كما أن الحس بالمسؤولية تجاه البيئة يتنامى في المجال مع الاتجاه إلى استخدام المواد المستدامة، كالخشب والمواد الكربونية المختلفة.

ونشهد حالياً رواجاً أكبر للتصاميم الكلاسيكية والإطارات الملونة والجريئة، حيث عادت تصاميم عين القطة والتصاميم كبيرة الحجم ونقشات قوقعة السلحفاة باللون البني إلى الواجهة مجدداً، كما أصبح العملاء أكثر حماساً لتغيير عاداتهم وتجربة تصاميم جديدة تناسب شخصياتهم بسبب تداعيات الأزمة الصحية العالمية. وأصبحت النظارات الآن جزءاً أساسياً من المظهر العام، سواء كانت طبية أو شمسية أو مخصصة لمستخدمي الحواسيب. وكلنا ثقة بأن السعادة الناجمة عن ارتداء مختلف تصاميم النظارات والاستمتاع بتجريبها واختبارها واقتناء عدة نظارات قد أصبح أكثر رواجاً الآن وسيتحول إلى أمر طبيعي.

كما لاحظنا تركيز عروض الأزياء ومجلات الموضة على الإطارات البلاستيكية الشفافة المزينة بالمعادن والتفاصيل البسيطة والملائمة للسيدات والرجال، مثل تصاميم مجموعتي جون جيكوب وفينسنت تشيس. ورغم أن هذا النمط يختلف عن الأنماط المذكورة سابقاً، إلا أنه يعزز التوجه نحو تنمية الأسلوب الشخصي ويشجع العملاء على اختيار ما يناسبهم.

كما تتميز العدسات حالياً بنماذج رقيقة للغاية، رغم أن خبراء النظارات لم يقدموا ابتكاراتٍ جديدة في هذا المجال منذ وقت طويل. وتقدم علامة لينسكارت عدسات مميزة تلقى رواجاً مذهلاً، وهي عدسات توكاي، الأرق من نوعها في العالم.

#####

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا