ممارسات خاطئة أثناء العناية بالشعر

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 يناير 2021
ممارسات خاطئة أثناء العناية بالشعر
مقالات ذات صلة
تسريحة ناعمة للشعر تناسب جميع إطلالتكِ
هل البروتين يغير لون الشعر المصبوغ
أحدث تسريحات للشعر الخفيف

هناك العديد من الممارسات الخاطئة التي تفعلها النساء أثنا عنايتهن بالشعر، والتي تضر بصحة الشعر ومظهره الجمالي، وتؤدي إلى مظهر باهت وتالف لشعرك.

في التقرير التالي، سنستعرض أبرز تلك الممارسات الخاطئة المرتكبة أثناء العناية بالشعر، ينبغي تجنبها للحفاظ على جمال ومظهر شعرك فاتبعيها خلال روتين العناية اليومي بالشعر.

ممارسات خاطئة أثناء العناية بالشعر

استخدام منشفة الحمام

استخدام منشفة الحمام لتجفيف الشعر بعد غسله بشكل غير صحيح، تعدّ طريقة قاسية ومن الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر؛ لأنها الطريقة الأسرع لكسره وإتلافه. بدل فرك الشعر بقوة استخدمي يدك للضغط بلطف عن طريق منشفة قطنية للتخلص من الماء الزائد. 

تجفيف الشعر بالحرارة

من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر هي تجفيفه في درجة حرارة خاطئة، فاستخدام درجة حارة جدًا تؤدي إلى تلف الشعر، حيث ينبغي أن تبدئي تجفيفه تدريجيا بدرجات حرارة بأدنى حد، ممكن تسع مرات من أصل عشرة. 

الإفراط في استخدام الشامبو

الإفراط في الشامبو يعد من الممارسات الخاطئة جداً في العناية بالشعر؛ لأنه لا يساعد في تنظيف الشعر من الإفرازات الدهنية بل يؤدي إلى انسداد المسامات والمزيد من الطبقات على فروة الرأس، لذلك ينصح بتخفيف الشامبو بالماء.

تسريح الشعر وهو مبلل

عند تسريح الشعر عندما  يكون رطباً ومبلل يشكل خطراً على صحة الشعر؛ لأن الشعر الرطب يكون أكثر هشاشة وضعف، ويعد من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر، لذلك ينصح الخبراء بعدم تمشيط الشعر أثناء أو بعد الاستحمام مباشرة، بل بعد تجفيفه بلطف بمنشفة. 

كما ينصح الخبراء أن تبدئي بتجفيف شعرك بالمجفف عندما يكون شعرك قد جف طبيعياً بنسبة 60%، ضعي شعرك المبلل في منشفة لطيفة من 15 إلى 20 دقيقة، وذلك قبل استخدام المجفف؛ لتمنحيه فرصة ليتخلص من نسبة الرطوبة بشكل طبيعي. 

الإفراط في غسل الشعر

من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر والفهم المغلوط هو الإفراط في غسل الشعر واعتباره من دلالات النظافة بالشعر، وعلى العكس فهذا الأمر يضر به. حيث يوصي خبراء التجميل بأن يُغسل الشعر بحد أقصى ثلاث مرات في الأسبوع؛ لتجنب تجريده من زيوته الطبيعية؛ لأن فقدانها يؤدي إلى تكسر وتضرر وجفاف الشعر.

استخدام المشط ضيق السنون

من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر هي تسريح الشعر بمشط رفيع السنون، والأفضل استخدام فرشاة واسعة السنون لأن الأمشاط ضيقة السنون تضر به، فضلاً عن نوع الفرشاة، فينصح الخبراء بالتمشيط بفرشاة أو مشط خشبي، وليس فرشاة معدنية.

استخدام وسادة قطنية للنوم

من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر أيضاً هو استخدام وسادة ذات غطاء قطني، فيلامس الشعر أثناء النوم قد يساهم في تكسر الشعر وتساقطه، ولذلك يفضّل استخدام الوسادات الحريرية وينصح بتغييرها بشكل دوري.

عدم غسل الشعر بانتظام

كما أن الإفراط في غسل الشعر من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر، أيضاً عدم غسل الشعر لفترة يعد من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر، حيث يؤدي إلى تراكم الدهون والأتربة ما يتسبب في غلق المسامات في الفروة وتكاثر القشرة وبالتالي تضرر الشعر وتتلفه.

طريقة تسريح الشعر

تعد طريقة تسريح الشعر من أعلى إلى أسفل طريقة خاطئة تؤدي إلى تلف وتساقط الشعر؛ لذلك فالطريقة الأكثر صحية هي تسريح الشعر من الذيل رويداً رويداً حتى الأعلى؛ فتلك طريقة أكثر أمانًا للحفاظ على الشعر، كما أن تمشيط الشعر بقوة ولوقت طويل يؤدي إلى تساقطه. 

تسريح الشعر دفعة واحدة

تجفيف الشعر بالمجفف وتسريحه دفعة واحدة من الممارسات الخاطئة والشائعة في العناية بالشعر، فمن الأفضل تقسيم الشعر إلى أجزاء لمنع تداخله وبالتالي تساقطه. 

تعريض الشعر للحرارة

إن تعريض الشعر للحرارة سواء عن طريق الشمس أو المياه الساخنة، أو أجهزة الفرد كلها أشياء تضر بالشعر وتؤدي إلى تكسره وتساقطه، لأن الحرارة عدو طبيعي للشعر يسبب التلف الجفاف والحروق للشعر.

الصبغات

من الممارسات الخاطئة في العناية بالشعر هي استخدام المواد والأصبغة الكيماوية لتغيير لون الشعر، والإفراط في ذلك يؤدي إلى تضرره بشكل كبير، لذلك يفضل استخدام الأقنعة الطبيعية لتغيير لون الشعر مثل الحناء.

هكذا استعرضنا أبرز الممارسات الخاطئة في العناية الشعر، لذلك فعليكِ معرفتها جيداً وعدم فعل تلك الممارسات لصحة أفضل لشعرك.