هنا شيحة تفجر مفاجأة حول طلاقها من أحمد فلوكس في أول تعليق لها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 يوليو 2019 آخر تحديث: الأربعاء، 24 يوليو 2019
هنا شيحة تفجر مفاجأة بأول تعليق لها بعد الطلاق
مقالات ذات صلة
سوزان نجم الدين تنعي زوجها بكلمات مؤثرة
هكذا دعمت زوجة أحمد الفيشاوي دينا الشربيني في أزمتها مع عمرو دياب
نهى نبيل تحسم الأمر حول انفصالها عن زوجها بفيديو وجهت فيه رسالة غاضبة

علقت هنا شيحة على خبر طلاقها من أحمد فلوكس، وذلك من خلال مقطع صوتي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد ساعات قليلة من تسريب نبأ انفصالهما.

وقالت هنا شيحة في المقطع الصوتي المنتشر: "ما حصلش نصيب.. انفصلنا بكل هدوء واحترام وبينا كل مودة.. أحمد راجل محترم جدًا وطيب وجدع بس إحنا متفقناش وكل حاجة قسمة ونصيب".

وفي تعليق آخر يوضح متى تم الطلاق بالفعل، أكدت النجمة المصرية أن الطلاق تم منذ 3 شهور ولكن بشكل سري، معترفة أنهما قاما بتصوير ”حدوتة لهفة“ في مسلسل ”بدل الحدوتة 3“ بعد انفصالهما، حيث اتخذا وقتها قراراً بعدم الإفصاح عن الأمر للجمهور أو الإعلام لأن الأمر شخصياً، وذلك بحسب تصريحاتها لـ"إرم نيوز".

واعترفت هنا شيحة أن الطلاق قد وقع بعد أقل من عام من الزواج بسبب حدوث سوء تفاهم تطور إلى خلاف في وجهات النظر وإنتهى بالطلاق، حيث علقت بقولها: "لا أريد الحديث كثيرًا عن هذا الأمر ولا أريد أن تتدخل الصحافة في حياتي الخاصة، وقد أعلنت عن الطلاق كي أضع حداً لكل الشائعات المتضاربة.. أود التأكيد على أن الانفصال تم بشكل متحضر وأحمد شخصية محترمة"، مؤكدة أيضاً أنها لا تلتفت لما يقوله البعض بشأن حياتها الشخصية.

وأكدت النجمة المصرية أن علاقتها بأحمد فلوكس بعد الطلاق تسير على ما يُرام ولا يوجد بينهما أية خلافات، بدليل أنها حضرت معه العرض الخاص لفيلمه السينمائي ”الممر“ من باب التشجيع له، ومؤكدة في الوقت نفسه أنها لا تمانع التعاون معه في أي عمل فني في الفترة المقبلة بدليل تصويرهما لمسلسل، بعد انفصالهما، ومشددة في النهاية على أنها لا تنوي الزواج مرة أخرى بعد تلك التجربة.

وكانت قصة حب هنا شيحة وأحمد فلوكس قد بدأت خلال تصوير أحداث الجزء الثاني من مسلسل "نصيبي وقسمتك" ، حيث تزوجا في 20 أكتوبر الماضي بحفل بسيط اقتصر على الأهل والأصدقاء المقربين، فيما تُعد الزيجة الثالثة لها بينما كانت الثانية في حياة أحمد فلوكس.

هنا شيحة تفجر مفاجأة حول طلاقها من أحمد فلوكس في أول تعليق لها