التصلّب اللّويحي (Multiple Sclerosis)

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 24 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الإثنين، 25 نوفمبر 2019
التصلّب اللّويحي (Multiple Sclerosis)
مقالات ذات صلة
7 طرق للحد من تصلب الرقبة
مجموعة Prada Multiple Views لربيع وصيف 2021
مرض التصلب الجانبي الضموري (ALS)

هو مرض مناعي ذاتي، حيث يقوم جهازك المناعي المسؤول عن حمايتك من العوامل الغريبة التي تدخل جسمك مثل الجراثيم و الفيروسات وغيرها ولسبب مجهول؛ بمهاجمة الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والنخاع الشوكي).

في التصلب اللّويحي يختلط الأمر على خلايا الجهاز المناعي وتعتبر مادة النخاعين التي تحيط بالأعصاب جسماً غريباً فتقوم بمهاجمتها، غمد النخاعين عبارة عن غلاف يحيط بالأعصاب، لكن ليس  على كامل طول العصب، إنّما بشكل متقطّع.

أي يحاط العصب به في منطقة ما بينما تكون المنطقة التي تليها مباشرة من العصب خالية منه، والتي تلي هذه تكون مغلفة به وهكذا دواليك على امتداد العصب، مما يسمح للسيالات العصبية- والتي تكون بهيئة تيارات كهربائية منتقلة عبر سلك- باجتياز العصب بشكل قافز من مسافة غير محاطة بالغمد إلى أخرى.

وهذا يؤمن انتقال أسرع للسيالات في الأعصاب المحاطة به عن تلك الأعصاب المجردة منه، تخرب غمد النخاعين يسبب انتقال بطئ للسيالات العصبية المسافرة من وإلى الدماغ؛ بالتالي تراجع في العديد من وظائف الجسم مثل: البصر والكلام والمشي والكتابة والذاكرة.

ماهي العوامل المساعدة على الإصابة بمرض التصلب اللويحي؟

يُقدّر عدد المصابين بالتصلب اللويحي بحوالي 2.3 مليون شخص في العالم، وعلى الرغم من أن السبب الأساسي للمرض لايزال مجهولاً إلّا أنّه يُعتقد أن للمرض مجموعة عوامل مناعية، وبيئية، وإنتانية، وكذلك وراثية مساعدة على حدوثه، ونذكر من هذه العوامل:

  1. العمر: التصلب مرض يمكن أن يصيب جميع الأعمار، حتى الأطفال والمسنين، ولكنه أكثر شيوعا في الأعمار ما بين 15-60 سنة.
  2. الجنس: نسبة إصابة النساء بالتصلب تبلغ ضعف نسبة إصابة الرجال به، أي أن النساء أكثر عرضة للإصابة، وأغلب حالات التصلب عندهن تظهر في سن النشاط التناسلي، مما يوجه التفكير إلى دور الهرمونات في تطور المرض، أما بالنّسبة للرجال فإن المرض عادة ما يحدث في الثلاثينات والأربعينات من العمر متوافقاً مع بدء تراجع نسب التستوستيرون عندهم، ويكون أشدّ مما هو عليه عند النساء. علماً أن هناك نوع من أنواع التصلب تتساوى فيه نسب الإصابة بين الإناث والذكور وهو التصلب اللويحي التنكّسي البدئي (سنتكلم عنه في فقرة أنواع التصلب).
  3. الالتهابات الفيروسية: يدرس الباحثون الدور المحتمل للفيروسات في إحداث المرض، حيث يُعتقد بأن التعرض لبعض أنواع الفيروسات يزيد من خطر الإصابة بالتصلب اللويحي، ومن الفيروسات التي دخلت قائمة الاتّهام نذكر فيروس أبشتاين بار الذي يسبب عند العدوى به داء وحيدات النوى (داء القُبل) لأنه ينتقل عن طريق القُبل، الذي يظهر على هيئة التهاب بلعوم مع تضخم في العقد اللمفية في العنق، حيث يمكن ملاحظة عدة كتل صغيرة في العنق هي العقد اللمفية المتضخمة، هذا المرض يتراجع عفوياً خلال 7-10 أيام واختلاطاته الخطيرة لا تحدث إلا عند الأشخاص ضعيفي المناعة.
  4. العرق: العرق الأبيض، وخاصة سكان شمال قارة أوروبا هم الأكثر عرضة للإصابة، بينما نجد أن الآسيويين والإفريقيين وسكّان أمريكا الأصليين هم الأقل عرضة للإصابة.
  5. المناخ: من الأشياء غير المعتادة التي تم إيجادها في سياق البحث عن سبب المرض، إذ ينتشر بشكل أوسع كلما ابتعدنا عن خط الاستواء، أي كلّما اقتربنا إلى المناطق الباردة، مما يوجهنا إلى دور الفيتامين (د) في الحماية من تطور مرض التصلب اللويحي (علماً أن الفيتامين (د) يحتاج لأشعة الشمس ليتم تركيبه في الجسم، وكلما تحركنا أكثر نحو الشمال قلّت ساعات النهار وبالتالي قلّت نسبة الفيتامين (د) في الجسم). إنّ أكثر الأماكن التي يحدث فيها مرض التصلب نسبة لمناخها البارد هي: كندا، شمال الولايات المتحدة الأمريكية، شمال أوروبا.
  6. أمراض المناعة الذاتية الأخرى: إن إصابتك بأحد أمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل السكري الشبابي (نمط 1)، وأمراض الدرق المناعية الذاتية (داء غريف، داء هاشيموتو) يزيد بشكل خفيف خطر إصابتك بالتصلب اللويحي.
  7. الوراثة: على الرغم أن المرض لا يُعتبر مرض وراثي ولكن للوراثة دور فيه، حيث أن وجود المرض عند أحد أقارب الدرجة الأولى يرفع خطر الإصابة إلى ما يعادل نسبة 5%، ويبلغ خطر الإصابة نسبة ال25% في التوائم المتماثلة، الاستعداد الوراثي يعرض الشخص لخطر الإصابة لكنه ليس كافٍ لظهور المرض، فهذا يتطلّب وجود عامل خارجي مساعد.
  8. التدخين: يزيد التدخين خطر الإصابة بالتصلب اللويحي، كما أنَه يزيد من شدّة الأعراض وسرعة تطور المرض.

ماهي أهم الأعراض والاضطرابات المرافقة للإصابة بمرض التصلب؟

أعراض التصلب اللويحي تختلف كثيراً من شخص لآخر، ويمكن أن تصيب جميع أنحاء الجسم، قد تكون مفردة أو متعدّدة، وتتراوح بين الخفيفة والشديدة، وبين طويلة وقصيرة الأمد، وأهمّها:

  1. التعب والوهن.
  2. الخدر والتنميل الذي يمكن أن يصيب أي مكان من الجسم، لكنه غالباً ما يحدث في اليدين والقدمين والجذع، يمكن أن يكون أحادي أو ثنائي الجانب، ويمكن أن يتكرر بنفس المكان أو يغير مكان حدوثه مع كل هجمة من المرض.
  3. اضطرابات في الكلام.
  4. الدوخة والدوار.
  5. اضطرابات جنسيّة.
  6. ألم مجهول السبب، يمكن أن يظهر في أي مكان من الجسم.
  7. اضطرابات عاطفيّة واكتئاب.
  8. صعوبة وعدم توازن بالمشي.
  9. تشنجات عضليّة في عضلات مختلفة من الجسم.
  10. اضطرابات بصريّة: قد تظهر بشكل رؤية مضاعفة، أو رؤية ضبابية، كما قد يسبب المرض عمى جزئي أو كامل عادة في عين واحدة كل مرة، بالإضافة لحدوث ألم عند تحريك العين المصابة.
  11. اضطرابات بالمثانة والأمعاء: تتمثل بتبوّل وتغوّط خارج عن السيطرة (لاإرادي).
  12. اضطرابات في عمليات التفكير والتعلّم والتخطيط.
  13. إحساس شبيه بمرور تيار كهربائي عند القيام بحركات معينة بالرقبة، خاصة عند ثني الرقبة نحو الأمام (وهذه تدعى علامة ليرميت).

وكما ذكرنا فإنك قد لا تختبر كل هذه الأعراض في حال إصابتك بالتصلب، كما أنّها قد تختلف بين هجمة وأخرى، وتبقى بنفس الشدة أو تزداد شدتها بعد كل هجمة، وهذا كله يعتمد على نوع التصلب اللويحي المصاب به.

ماهي أنواع التصلب اللويحي وكيف تظهر أعراض كل منها؟

تم تصنيف عدّة أنواع مختلفة من المرض، ولكل منها أعراض تتراوح بين الشديدة والمعتدلة، بمعرفة النوع نستطيع توقع سياق تطور المرض واستجابة المريض للعلاج. والأنواع هي:

1. التصلب اللويحي الانتكاسي السكوني (Relapsing Remitting-RR)

هو أكثر أنواع التصلب اللّويحي شيوعاً، يصيب حوالي نسبة 85% من مرضى التصلّب. يظهر بشكل هجمات التهابية تصيب غمد النخاعين مسببّة مجموعة من الأعراض التي تم ذكرها سابقاً تدوم لعدة أيام أو أسابيع، والتي قد تسوء خلالها لتختفي بعد ذلك.

هذه الهجمات المتكررة نسميها الانتكاس، تزول الأعراض بشكل تدريجي مع أو بدون علاج ليدخل المريض بفترة سكون أي فترة خالية من الأعراض والتي قد تدوم من أشهر لسنوات، لكن يمكن لبعض هذه الأعراض أن تبقى فترة أطول من غيرها أو تصبح دائمة في حال تكرر حدوث هجمات المرض لعدة مرات على مرور السنين.

هجمات المرض عادة ما تحدث بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار، ولكن يمكن للتّعب الشديد أو المرض الحاد أن يساعد على ظهورها، حوالي نسبة 50% من المرضى المصابين بهذا النوع من التصلب ستتطور لديهم الحالة إلى الشكل التطوري الثانوي من المرض خلال 15-20 سنة، وخطر حدوث ذلك يزداد بازدياد مدة الإصابة بالمرض.

2. التصلب اللويحي التطوري البدئي (Primary Progressive-PP)

يتميز هذا النوع باضطراب ثابت ومستمر في الفعاليات العصبية بدون فترات سكون، فقط 1 من أصل كل 10 أشخاص مصابون بالمرض يبدأ عندهم التصلب بهذا الشكل، في هذا النوع المرض لا يظهر بشكل هجمات وإنما الأعراض تكون ثابتة ومستمرة.

علماً أنّه قد يحدث أحياناً هدوء للأعراض، أي فترة سكون تخف أو تغيب فيها الأعراض تدوم لفترة معينة من الزمن، ولكن بشكل عام تطور المرض ثابت ومستمر، يصيب هذا النوع من التصلب اللويحي الإناث والذكور بشكل متساوٍ.

3. التصلب اللويحي التطوري الثانوي (Secondary Progressive SP)

هذا النوع تابع للتصلّب الانتكاسي السكوني. حيث أن نسبة 50% من المُشخصين بالشكل الانتكاسي السكوني ستتطور حالتهم إلى الشكل التطوري الثانوي في مرحلة ما من المرض، بعد سنوات عديدة من التعرض لهجمات المرض وفترات الهجوع (فترة سكون المرض وأعراضه) سيبدأ المرض بالتطور بشكل تصاعدي ثابت (أي أنه بعد هجمة معينة من المرض الأعراض لن تزول بل ستستمر وقد تسوء مع الزمن).

يمكن للأشخاص المصابين بهذا النوع من التصلّب أن يختبروا فترات سكون تهدأ خلالها الأعراض، أو قد يستمر المرض دون حصولهم على هذه الفترات من الراحة.

ماهي وسائل تشخيص التصلب اللويحي؟

لا يوجد اختبار نوعي لتحديد الإصابة بالتصلب اللويحي، وعادةً ما يجد الأطباء صعوبة في تشخيص التصلّب بسبب التنوّع الكبير لأعراضه وتداخلاته مع أمراض أخرى، لذا غالباً ما يتم تشخيصه عن طريق نفي الإصابة بالأمراض الأخرى.

ممّا قد يطيل فترة التشخيص لأشهر أو سنوات، يقوم الطبيب بأخذ قصّة سريريّة كاملة، و إجراء فحص عصبي، كما قد يلجأ للقيام باختبارات لتحديد الفعاليّة العقليّة والعاطفيّة واللّغويّة، بالإضافة لاختبارات تتحرّى القوّة والتناسق والتوازن وكذلك المنعكسات والبصر وطريقة المشي.

من الاختبارات المتّبعة نذكر:

  • تحليل الدم: لنفي الإصابة بأمراض أخرى تتسبب بأعراض مشابهة للتصلب، كما يتم  العمل حالياً على تطوير وسائل واختبارات للكشف عن واسمات حيوية في الدم (وهي بروتينات خاصة مميزة لمرض التصلب) والتي قد تساعد لتشخيص المرض في المستقبل.
  • البزل القطني: يتم بإدخال إبرة من قبل الطبيب المختص في مكان معين من العمود الفقري في ناحية الظهر، ويتم سحب كمية قليلة من السائل الدماغي الشوكي الموجود ضمن القناة الفقرية، يُفحص هذا السائل في المخبر، والنتائج تساعد في نفي أمراض أخرى أو إنتانات في الجهاز العصبي المركزي، كما يمكن أن تتواجد فيه أضداد مميزة لمرض التصلب اللويحي والتي قد تساعد لتشخيص المرض.
  • اختبارات التحريض الكهربائي: في هذه الاختبارات يتم قياس سرعة التيارات الكهربائية الصادرة عن الجهاز العصبي والمتشكلة بفعل محرض خارجي يتم تطبيقه، هذا المحرض يمكن أن يكون بصري حيث يُطلب من المريض مشاهدة صور متحركة، أو يتم تطبيق تيار كهربائي خفيف الشدة بشكل دفعات على أعصاب القدمين أو الذراعين، قياس سرعة انتقال السيالات الكهربائية عبر أعصاب المريض يساعد في تشخيص التصلب، فكما ذكرنا المرض يسبب اضطراباً وبُطئاً في نقل السيالة العصبية.
  • المرنان المغناطيسي: يعتبر المرنان من الطرق الأساسيّة لتشخيص التصلّب اللّويحي، حيث تظهر مناطق زوال النخاعين (مناطق الإصابة) على الصورة بشكل لويحات بيضاء تنتشر في أماكن معينة من الدماغ والنخاع والشوكي، يستطيع الطبيب المختص تمييزها وهذا يساعد في تشخيص المرض، قد يضطر الطبيب لحقن مادة ظليلة في وريد المريض لتساعد في الكشف عن هذه اللويحات في حال لم تكن واضحة.

ماهي الأدوية والوسائل المتبعة لعلاج التصلب اللويحي؟

حتى الآن لم يتم إيجاد علاج شافٍ لمرض التصلب، ولكن هناك عدّة نقاط يتم التركيز عليها في العلاج، وهي:

  • علاج هجمات المرض الشديدة.
  • تعديل المرض: هناك العديد من الأدوية الُمعدّلة للمرض، فهي تنقص حدة وتواتر الهجمات (أي تقلل عدد الهجمات التي يمكن أن يتعرض لها المريض خلال حياته وتنقص من شدة الأعراض).
  • علاج الأعراض.
  • إعادة التأهيل.
  • الدعم النّفسي.

أولاً: علاج هجمات المرض:

1. الكورتيزونات:

هذه الأدوية تخفف من حدّة الالتهاب وتقوم بكبت الجهاز المناعي الذي -كما ذكرنا- يعد المسؤول عن حدوث المرض، إلّا أنّها يمكن أن تسبّب العديد من الآثار الجانبيّة، ومنها:

آثار جانبية على المدى القصير:

  • احتباس السوائل في الجسم والذي يؤدي لحدوث الوذمات.
  • كسب الوزن.
  • نقص البوتاسيوم، وهي شاردة مهمة جداً في الجسم وضرورية لعمل العضلة القلبية، لذلك قد نلجأ لتعويض شاردة البوتاسيوم دوائياً عند المرضى المعالجين بالكورتيزونات.
  • الاضطرابات العاطفيّة.
  • الاضطرابات الهضميّة.

الآثار الجانبية على المدى الطويل:

  • ترقق العظام وهشاشتها، لذلك يتم إعطاء بديل دوائي للكلس، ويُنصح بغذاء غني به، كما أن التعرض لأشعة الشمس الصباحية مفيد لتشكيل الفيتامين (د) الضروري للحصول على الكلس من الأمعاء.
  • الأمراض النفسية.
  • كبت جهاز المناعة مما يزيد خطر الإصابة بالأمراض الإنتانية (الجراثيم والفيروسات والفطور).
  • القرحات المعدية: الكورتيزونات تزيد الإفراز الحمضي للمعدة، وفي حال عدم استعمال دواء يحمي المعدة من هذه الحموضة المفرطة يمكن أن تتشكل القرحات.
  • ارتفاع الضغط الشرياني.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • اضطرابات الدورة الطمثية عند الإناث.
  • العدّ الشائع (حبّ الشباب).
  • ارتفاع سكر الدم متسبباً بأعراض شبيهة بمرض السكري.
  • الوجه البدري (وجه كوشينغ).
  • السّاد: وهو ترسب البروتينات على عدسة العين بشكل تدريجي مما يعيق الرؤية ويتسبب في النهاية بحدوث العمى، فيُضطر المريض عندها لزرع عدسة صنعية في العين، وكما ذكرنا فإن هذا ينجم عن استخدام الكورتيزونات لفترة طويلة.

2. فصادة البلازما (تبديل البلازما):

يتم بواسطة آلة معينة فصل البلازما (وهي الجزء السائل من الدم الذي يحوي الأجسام التي تقوم بمهاجمة الجهاز العصبي) عن كريات الدم الحمراء، ثم يتم خلط هذه الكريات مع محلول بروتيني ويتم إعادة المزيج إلى جسمك، يتم اتباع هذه الطريقة عندما تكون أعراض المرض شديدة ولا تستجيب للعلاج بالكورتيزون.

ثانياً: علاج أنواع التصلب (الأدوية المعدلة للمرض):

يستخدم لعلاج النوع التطوري البدئي من التصلب دواء (Ocrelizumab) وهو الدواء الوحيد المعترف عليه لعلاج هذا النوع من التصلب، ليس علاجاً شافياً للمرض ولكنه يُبطّئ التطور السريع للأعراض التي يتميز به هذا النوع.

أما لعلاج الشكل الانتكاسي السكوني من التصلب هناك العديد من الأدوية المستخدمة لتعديل شدة المرض وتواتر ظهور الهجمات، وإن تناول جرعات علاجية عالية (طبعاً بوصف من الطبيب) من هذه الأدوية في أبكر وقت ممكن في سياق المرض تعطي أفضل النتائج.

العديد من هذه الأدوية تسبب آثار جانبية غير مرغوبة، لذلك اختيار الدواء المناسب لك يحدده الطبيب اعتماداً على شدة الأعراض، والأمراض المرافقة التي قد تكون مصاب بها، بالإضافة إلى قدرتك على تحمل الدواء، والاستفادة من استخدام سابق للدواء وغيرها. من هذه الأدوية نذكر:

  1. انترفيرون بيتا (Beta Interferon): من أكثر الأدوية المستخدمة لهذا الغرض، تقلل من شدة وتواتر حدوث الهجمات، تعطى حقناً تحت الجلد.
  2. أوكرليزوما ب (Ocrelizumab): وهو يستخدم لعلاج كلا نوعي التصلب، الانتكاسي السكوني والتطوري البدئي .

من الأدوية الأخرى المعدلة للمرض والتي تستخدم لعلاج هذا النوع من التصلب: (Dimethylfumarate)، (Fingolimode)، (Teriflunomid)، (Alemtuzumab).

أما بالنسبة لعلاج الشكل التطوري الثانوي من التصلب فهو أصعب من الانتكاسي السكوني، المرضى المصابون بالشكل التطوري الثانوي ويعانون من هجمات المرض يستفيدون من الأدوية المعدلة للمرض المذكورة سابقاً، ولكن أولئك الذين يعانون من أعراض تسوء بشكل تدريجي، هذه الأدوية ليست ذات فائدة تُذكر عندهم، هناك دواء معترف عليه يُستخدم لعلاج الشكل التطوري الثانوي وهو ال(Mitoxantrone) ولكنه يؤثر بشكل أساسي على هجمات المرض (أي الفترات التي تصبح فيها أعراض المرض أشد)، هذا الدواء له آثار جانبية خطيرة منها الاضطرابات القلبية واللوكيميا (سرطان الدم)، لذلك يمكن استعماله لمدة معينة من الزمن فقط، وعادةً ما يوصف للأشخاص الذين تسوء حالتهم بسرعة ولا يستجيبون لعلاج آخر.

ثالثاً: علاج أعراض التصلب:

1. علاج صعوبة المشي: ال (Dalfampridine) دواء يُحسن انتقال السيالات العصبية في الأعصاب المتضررة، ويستخدم لعلاج صعوبة المشي عند مرضى التصلب.

2. المرخيات العضليّة: (Diazepam)، (Clonazepam)، (Baclofen)، تستخدم هذه الأدوية لعلاج التشنجات العضلية التي قد تظهر عند مريض التصلب.

3. علاج الإصابات العينيّة: يُستخدم الـ(Methylprednisolone) -وهو عبارة عن كورتيزون- حقناً عبر الوريد في الهجمات الحادّة

للمرض والتي تتميز بأعراض عينية شديدة مثل العمى الجزئي أو الكامل والألم الشديد عند تحريك العين.

4. علاج الأعراض النفسيّة: تُعطى أنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب، ويمكن لمضادات الاكتئاب أن تفيد في علاج التنميل الشديد والآلام الحارقة أيضاً.

5. المسكنات: يمكن استخدام مسكنات الألم مثل: (Paracethamol)، (Aspirin)، (Ibuprofen)، لعلاج نوب الألم التي تحدث في سياق المرض، كما يمكن استخدام ال(Carbamazepin)، لعلاج الآلام الشديدة في الوجه والأطراف عند مرضى التصلب، هذا الدواء بالإضافة إلى كونه مضاد اختلاج يستعمل في بعض حالات الصرع إلا أنه يستعمل أيضاً لعلاج الآلام العصبية الشديدة.

5. علاج اضطرابات المثانة: يُستخدم ال (Oxybutynin) -وهو مضاد تشنج- يرخي عضلات المثانة والأمعاء لعلاج حالة التبول والتغوط اللاإرادي المستمر. كما يمكن استخدام المضادات الحيوية (أدوية الالتهاب) لعلاج الإنتانات في حال حدوثها.

7. علاج الإمساك: غالباً ما يعالج بزيادة السوائل واتباع حمية غنيّة بالألياف.

8. الاضطرابات الجنسيّة: يمكن علاجها باستعمال الأدوية التالية: Sildenafil-Viagra))، (Vardenafil)، (Papaverin).

رابعاً: إعادة التأهيل:

يتم إعادة تأهيل المرضى عن طريق إجراء العلاج الفيزيائي المناسب بمساعدة شخص متخصص يقوم بتعليم المريض تمارين خاصة لتمديد وتقوية العضلات، مما يسهل على المصاب ممارسة الأنشطة اليومية.

كما أن العلاج الفيزيائي يستخدم لتقوية عضلات الساقين وبالتالي تحسين القدرة على المشي عند مرضى التصلب.

خامساً: الدعم النفسي:

التصلب اللويحي مرض ليس بالسهل أبداً، وأولئك المصابون به كثيراً ما يعانون من الاكتئاب وعدم القدرة على التأقلم مع المرض أو التعامل معه، لذلك يتم تشجيع المرضى على التعرف على أشخاص آخرين مصابين بالتصلب أو بأمراض أخرى مشابهة.

هذا يساعده على التأقلم والتعامل مع المرض بشكل أفضل، كما أن الدعم الذي يجده المريض من أفراد عائلته وأصدقائه لا غنى عنه لتخطي صعوبات هذا المرض.

ما هي آخر الدراسات التي أُجريت حول مرض التصلب اللويحي؟

لقد شهدت الدراسات والأبحاث حول هذا المرض تطوراً كبيراً على مرّ السنين، حيث أُجريت بحوث كثيرة بهدف إيجاد سبل عديدة وجديدة للعلاج، ومنها بحث نُشر في 15 آذار لعام 2017 حول إمكانية إعادة تصنيع غمد النخاعين المتخرب، حيث تكون هذه العملية مضطربة عند مرضى التصلب.

فقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن الخلايا التائية المُنظِّمة، والتي هي من مكونات الجهاز المناعي والمسؤولة عن تنظيمه، لها دور في إعادة تصنيع غمد النخاعين المتخرب، تبين أنها تقوم بإفراز بروتين يحول الخلايا قليلة التغصنات الفتيّة- وهي الخلايا العصبية المسؤولة عن تصنيع غمد النخاعين- إلى خلايا ناضحة قادرة على تركيب غمد النخاعين. لقد فتحت هذه الدراسة آفاقاً جديدة في مجال البحث عن علاج للتصلب اللويحي.

أنواع أخرى من الدراسات تتوجه نحو إمكانيّة الاستفادة من الخلايا الجذعيّة لعلاج مرض التصلب، الخلايا الجذعية هي خلايا غير محددة الوظيفة فهي قادرة على التكاثر والتحول لأي نوع من أنواع خلايا الجسم.

وبالتالي يمكن استخدامها على نطاق واسع لتعويض الخلايا المتضررة أو الناقصة في الجهاز المناعي، أو في الدماغ والنخاع الشوكي، الدراسات الحديثة تركز على ثلاث نقاط في مجال توظيف هذه الخلايا لعلاج التصلب اللويحي، وهي:

  1. تبديل أو إعادة بناء الجهاز المناعي بواسطة الخلايا الجذعية، وذلك بعد تعطيله بتطبيق علاج كيميائي للمريض، بهدف أن يتوقف الجهاز المناعي عن مهاجمة الدماغ والنخاع الشوكي وتخريبهما، هذا النوع من العلاج يعتمد على الخلايا الجذعية المولدة للدم المستخرجة من نقي العظم (وهو يمثل مركز العظم حيث تتشكل عناصر الدم).
  2. حماية الجهاز العصبي المركزي من الأذية و العمل على إصلاح الضرر الموجود.
  3. تبديل الخلايا قليلة التغصنات (المشكِلة لغمد النخاعين) غير الفعالة بخلايا فعالة، أو تجديد قدرتها على تشكيل مادة النخاعين، هذا العلاج يتطلب تحريض نوع من الخلايا الجذعية وهي الخلايا الجذعية عديدة القدرات لتتحول إلى الخلايا قليلة التغصنات، ولكن هذه الطريقة في العلاج لاتزال في مراحلها التجريبية الباكرة وتحتاج وقت طويل ودراسة واسعة لتصبح قيد التطبيق.

وفيما يخص تأثير الحمية على مرض التصلب فإنه لايزال قيد الدراسة، ولكن هناك دلائل تشير إلى أن حمية فقيرة بالدسم وغنية بالأوميغا 3 (الموجودة في الأسماك) و الأوميغا 6 (الموجودة في بذور زهرة دوار الشمس) قد يكون لها بعض الفوائد على مرض التصلب، وفقاً للدراسات الجديدة تبين أن للفيتامين (د) آثار مهمة على جهاز المناعة، وله دور في تنظيم تطور الخلايا، لذلك فإن دور التعويض الغذائي والدوائي لهذا الفيتامين في تحسين التصلب قيد الدراسة أيضاً.

أخيرا إليك ملخص بسيط عن أهم النقاط التي تناولها المقال حول مرض التصلب اللويحي:

  1. التصلّب مرض مناعي ذاتي.
  2. يصيب أعصاب الدماغ والنخاع الشوكي على مرّ السنين بشكل تدريجي.
  3. يمكن لأي عصب حسّي أو حركي أن يُصاب في سياق المرض.
  4. السبب لايزال مجهولاً، لكن يُعتقد أنّه خليط من عوامل : وراثيّة ومناعيّة وإنتانيّة وبيئيّة.
  5. هناك عدة أنواع للمرض، وهذا يساعد في تحديد إنذار وعلاج الحالة بشكل مناسب.
  6. أكثر شرائح المجتمع تعرضاً للإصابة: النّساء في سنّ النشاط التناسلي، هذا عدا عن الشكل التطوري البدئي الذي يصيب النساء والرجال على حدٍّ سواء.

في النهاية.. التصلب اللويحي مرض يخفي عنا الكثير من الأسرار، وللمصابين به نقول: إن العلم يتطور كل يوم أكثر فأكثر، وآلاف العقول تعمل على مدار الساعة لحلّ هذا اللغز وإلقاء الضوء على ما نجهله حوله، لذا كُن على ثقة أن هناك من يعمل للبحث عن علاجٍ و إراحتك من آلامك، فأنت لست وحيداً في هذه المعركة.