إرشادات غذائية في شهر رمضان

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 يوليو 2014 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
إرشادات غذائية في شهر رمضان
مقالات ذات صلة
أحدث الإرشادات الغذائية لحياة صحية
إرشادات بسيطة لتجنب التسمم الغذائي
6 نصائح غذائية لطفل سليم ومعافى في شهر رمضان
عددٌ كبير من الصائمين في شهر رمضان لا يدركون أصول تطبيق النصائح الغذائية التي تحمي صحّتهم من المشاكل، فإمّا يفرطون في تناول بعض المأكولات غير الصحية، وإمّا يمتنعون عن الغذاء السليم. من هنا، نمدّ كلّ صائم هذا الشهر ببعض الإرشادات الغذائية التي يجب الالتزام بها:
 
• لكلّ من يعاني من مشاكل المعدة والحرقة، ننصح بتناولهم 3 الى 4 وجبات صغيرة بدلاً من أن يتناولوا وجبتين رئيسيتين بين الإفطار والسحور. كما يجب تناول الخضار والفاكهة لأنها غنية بالالياف وشرب الماء بعيداً عن الطعام. كما ننصح من يعاني من مشاكل في المعدة بعدم تناول طبق الشوربة قبل الطعام لأنّ ذلك قد يسبب له الحرقة. كما عليه أن يبتعد عن الأطعمة الغنية بالدهون مثل السمنة، الزبدة والمقالي كونها من أهم أسباب الحرقة. وتعتبر المشروبات الغنية بالكافيين مضرة جداً لمن يعاني من مشاكل في المعدة.
 
• يجب على المرأة الحامل أن تستشير طبيبها لأنّ لكل حالة ولكلّ سيدة طبيعة وظروف حمل مختلفة وهو يعطيها الارشادات اللازمة. للمرأة الحامل حاجات مختلفة بحسب شهر الحمل. فهي تحتاج الى الحديد، حمض الفوليك، الفوليك، الكالسيوم بكميات لا يمكن تأمينها من الطعام من دون استشارة اخصائية تغذية خاصة في شهر رمضان.
 
• من المهم لمريض السكري استشارة طبيبه قبل أن يقرر أن يصوم لأن وضع مريض السكري دقيق جداً ويحتاج الى تعديل كمية الدواء بحسب نظامه الغذائي في شهر رمضان إذا سمح له الطبيب بأن يصوم. على مريض السكري أن يتأكّد من نسبة السكر في الدم كل أربع ساعات لتفادي هبوط معدلات السكر في الدم المفاجئ. كما من المهم جداً لمريض السكري أن يتناول النشويات السمراء أو القمحة الكاملة حتى لا يتم امتصاص السكر الموجود في النشويات بسرعة. كما ننصح بتناول المأكولات الغنية بالألياف كالخضار والفاكهة والحبوب والابتعاد عن الدهون المشبعة كالزبدة والسمنة واستبدالها بالدهون الاحادية اللاتشبع مثل زيت الزيتون. لا يجب أن ينسى مريض السكري أهمية تناول الفاكهة أو الحلويات المحضرة خصيصاً لحالته مباشرة بعد الطعام بعكس العادة.
 
• من المهم جداً الانتباه الى شرب الماء وتناول السوائل خلال شهر رمضان بين وجبة الافطار ووجبة السحور. الكمية المثلى هي من خلال تناول حوالى 8 أكواب من الماء بالاضافة الى عصير الفاكهة الطازجة، اللبن والسوائل.
 
• من المهم جداً تناول الطعام ببطء خلال وجبة الافطار. لأنّ جسم الانسان بحاجة الى حوالى 20 دقيقة لاعطاء أمر الشبع. لا يجب أن ننسى أن تناول كميات كبيرة من الطعام بوقت قليل يؤدي الى شعور بالانتفاح وعسر الهضم.
 
• تقسيم وجبة الافطار نصيحة مهمة جداً، فيبدأ الصائم بشرب كوب من الماء مع حبة بلح والتوجه الى الصلاة. ثم بعد انتهاء الصلاة، ننصحه بتناول شوربة الخضار أو صحن سلطة الخضار، ثم ينتقل الصائم الى تناول الطبق الرئيسي. ننصح الصائمين بتناول الفاكهة بعد مرور حوالى ساعتين على تناول وجبة الافطار. يمكن استبدال الفاكهة مرتين بالاسبوع بالحلويات المحضرة في المنزل.
 
• تعيد الرياضة للصائم نشاطه وقدراته الجسدية: من المهم جداً للصائم ممارسة الرياضات الخفيفة بعد حوالى ساعة من وجبة الافطار ومن أهم الرياضات واكثرها افادة رياضة المشي. يساعد ذلك على عملية الهضم وعلى عدم زيادة الوزن.