الأخطاء تحاصر مسلسل عروس بيروت وتتسبب في موجة من السخرية بين متابعيه

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 فبراير 2021 آخر تحديث: الجمعة، 05 فبراير 2021
الأخطاء تحاصر مسلسل عروس بيروت وتتسبب في موجة من السخرية بين متابعيه
مقالات ذات صلة
لقطات للنجوم من إعلانات رمضان تتسبب في موجة سخرية عارمة
انتهاء مسلسل عروس بيروت وفي انتظار الموسم الثاني
شوق الهادي تقلد ليالي دهراب وتتسبب في موجة كوميديا عالية بين متابعيها

على الرغم من أنه واحد من أكثر المسلسلات التي خطفت انتباه المتابعين خلال الفترة الأخيرة، وحقت أعلى نسب مشاهدة، إلا أن ذلك لم يمنع سخرية متابعي مسلسل عروس بيروت، خاصة بعد أن فرضت الأخطاء نفسها على عدد كبير من مشاهد  المسلسل الشهير، والتي تداولها عدد من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي معلقين عليها بتعليقات ساخرة.

ولم تقف الأخطاء عند مشهد واحد وإنما فرضت نفسها على الكثير من المشاهد، لتتنوع ما بين أخطاء تتعلق بملابس أبطال المسلسل، وأخرى تتعلق بتغيير غير مقصود في الأسماء، فضلاً عن أخطاء أخرى في بعض المشاهد دفعت المتابعين لاعتبارها "مشاهد حيرت العالم".

 أخطاء مسلسل عروس بيروت

ومن أكثر الأخطاء التي اكتشفها متابعوا المسلسل وسخروا منها، كان خطأ كارثي في أحد المشاهد، أثار انتباه الجمهور، حيث ظهرت للى الضاهر، أحد أهم شخصيات المسلسل، وهي تحاور "آدم الضاهر" محاولة إقناعه بحمل طفل حيث تقول: "شو آدم ما على بالك تحمله"، ليرد الضاهر قائلاً بإنه أول مرة يحمل طفل صغير، وفي أثناء انتقال الطفل من يد ليلى الضاهر إلى آدم الضاهر يكتشف الجمهور بأن الطفل ما هو إلا دمية، وهو ما عرض المسلسل لانتقادات حادة على منات التواصل الاجتماعي.

 وتداول متابعوا المسلسل المشهد معلقين عليه: "المشهد الذي حير كوكب الأرض والكواكب المجاورة"، متداولين المشهد الذي اكتُشف فيه أن الطفل ما هو إلا دمية تحولت بعد ذلك إلى طفل حقيقي عندما أمسك بها آدم الضافر.

هذا المشهد ليس الوحيد الذي اكتشفه الجمهور في مسلسل عروس بيروت، وإنما فوجئ المتابعون بمناداة ظافر العابدين باسمه الحقيقي في أحد المشاهد بدلاً من مناداته باسم دوره الذي يقوم به.

 وتداول الجمهور مشهد ظهر فيه الفنان أحمد الأحمد، أو "آدم الضافر" وهو يشكر "فارس الضافر، الذي يجسد دوره الفنان التونسي ظافر العابدين، ولكن في المشهد شكر "آدم" ظافر باسمه الحقيقي، وهو ما أثار سخرة متابعي المسلسل معلقين على المشهد: "في الحقيقة بيقولوا لضافر يا فارس".

كما أثار مشهد ضهر فيه "خليل" بقميص أزرق سخرية المتابعين، حيث تغير لون القميص في نفس المشهد إلى اللون الأبيض، لتخرج الأخطاء عن مجرد كونها أخطاء في الأسماء لتطول الديكور وملابس الفنانين، وهو ما تبسب في موجة من السخرية ضد المسلسل وأبطاله خلال الساعات الماضية.

الحلقة الأخيرة من مسلسل عروس بيروت

عُرضت الحلقة الأخيرة من مسلسل عروس بيروت خلال الساعات الماضية، إلا أن نهايتها تختلف عن النسخة التركية للمسلسل، ففي النسخة التركية، تعود عائلة الضافر إلى القصر وتتزوج "ليلى" من المحامي عادل، ثم تصاب بالهايمر لتودع الحياة بعد ذلك، وهو ما لم يحدث في الحلقة الأخيرة من مسلسل عروس بيروت، حيث تركت العائلة القصر وذهبت لتعيش في بيت بسيط، ويظهر بعد ذلك "آدم" وهو يتجول في القصر وحيداً.

 نهاية مسلسل عروس بيروت تنفي بذلك التوقعات وما أشع حول وجود جزء ثالث من المسلسل الشهير، حيث كان قد تردد خلال الساعات الماضية وجود جزء ثالث من المسلسل وأن صناعه سيؤكدون ذلك مع نهاية الحلقة الأخيرة، إلا أن ذلك لم يحدث.