الفتاة الفرنسية في ظهور مفاجئ تكشف تفاصيل اعتداء سعد المجرد عليها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 13 نوفمبر 2017
سعد المجرد
مقالات ذات صلة
الفتاة الفرنسية تعقد موقف سعد المجرد بقيامها بهذه الخطوة المفاجئة
مناورة جديدة من الفتاة الفرنسية للضغط على سعد المجرد
هذا هو شرط الفتاة الفرنسية لإخراج سعد المجرد من السجن!

خرجت الفتاة الفرنسية لورا بريول المشتكية ضد الفنان سعد المجرد عن صمتها، لتكشف لأول مرة من خلال فيديو ما حدث بالضبط بينهما في يوم 26 أكتوبر بالعام الماضي وانتهى الأمر بالقبض عليه.

شاهدي أيضاً: تعرفوا على عروس سعد المجرد .. وهذا موعد الزفاف

قالت الفتاة الفرنسية عن قضيتها مع سعد المجرد: "أنها تتحدث لأول مرة عن ما حدث بينها وبين سعد المجرد في الليلة التي انتهت بحبسه، مؤكدة على أنها لم تكشف تفاصيل ما جرى من قبل لأنها كانت تمر بحالة نفسية سيئة ولم تستطع التحدث عن الأمر".

وعن تفاصيل ليلة لقائها بسعد المجرد، قالت الفتاة الفرنسية: "أنها التقت بسعد المجرد في أحد أماكن السهر، وداعها إلى وأنه كان يشرب الكثير من المشروبات الكحولية – بحسب تعبيرها، بينما هي تناولت الماء فقط".

الفتاة الفرنسية المدعية على سعد المجرد
وأضافت الفتاة الفرنسية المشتكية على سعد المجرد: "أن سعد طلب منها أن ترافقه مع أصدقائه للسهر في مكان آخر، ولكنها كانت مترددة في البداية لأنها لم تعرف كيف ستذهب إلى منزلها فيما بعد، إلا أنه قال لها أن لديه العديد من السائقين يمكنهم أن يوصلوها إلى بيتها".

وتابعت الفتاة الفرنسية: "أن سعد المجرد فيما بعد دعاها للذهاب إلى فندق صديقه للسهر هناك، ووافقت ورافقته مع فتاة وشاب آخرين، وجلسوا جميعاً يشاهدون الفيديوهات والأفلام، قبل أن يقترح عليها الذهاب إلى غرفته".

واستكملت لورا بريول حديثها قائلة: "بأنها ذهبت مع سعد إلى غرفته ورقصا سوياً في البداية، وحدث أن قبلها للمرة الأولى، وعندما حاول أن يكرر تقبيلها أدارت وجهها الأمر الذي ازعجه، فقام بضربها".

وأضافت الفتاة المشتكية على سعد المجرد: "أنها ذهبت إلى الحمام، ثم عادت مجدداً لحزم أغراضها إلا أن سعد سألها لماذا هي مجروحة في وجهها وطلب لها ثلج لتضعه على وجهها، وعندما بدأت في جمع أغراضها قالت له "أنت وحش" مما زاد من غضبه ليقوم بتعنيفها مجدداً، وتمزيق ملابسها محاولاً الاعتداء عليها، ولكنها فرت هاربة من غرفته".

سعد المجرد
وكشفت الفتاة الفرنسية في الفيديو الذي نشرته، أنها اختبأت في إحدى خزائن الفندق، حتى استطاعت إحدى العاملات في المكان انقاذها والهرب بها، ثم اعطتها إدارة المكان ملابس بدلاً من الممزقة.

وعن بلاغها ضد سعد المجرد، قالت الفتاة الفرنسية أن إدارة الفندق طلبت الشرطة التي أتت وأخذتها في سيارة غير التي تم وضع سعد المجرد فيها، نظراً لحالتها النفسية السيئة.

وبكت الفتاة الفرنسية في الفيديو الذي نشرته، لتؤكد أنها تعرضت لتهديدات عنيفة من قبل أنصار سعد المجرد، لهذا فهي تشعر بالخوف على نفسها وعلى أسرتها وتحتاج للدعم حقاً.

وأكدت لورا بريول: "أنها رفضت أي مقابل مادي للتنازل عن حقها في القضية، مشددة على أنها ستظل تبحث عن حقها".

وفي ذات السياق، أعلن محبو سعد المجرد غضبهم الشديد من تصريحات الفتاة الفرنسية ضده، مؤكدين أن كل ما قالته ادعاء والدليل على ذلك، أن الطب الشرعي أثبت أنها لم تتعرض للاغتصاب من الأساس، فكيف تقول بشكل مباشر أنه اعتدى عليها؟

يذكر أن سعد المجرد ممنوع من مغادرة فرنسا لحين الانتهاء من قضيته التي تتهمه فيها الفتاة الفرنسية لورا بريول بالاعتداء عليها ومحاولة اغتصابها.