تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي: هكذا رحلت ملكة البهجة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 نوفمبر 2021
تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي: هكذا رحلت ملكة البهجة
مقالات ذات صلة
كواليس اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي
تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة هيثم أحمد زكي
وصية الفنانة القديرة سهير البابلي: هذا ما كان بينها وبين الله

لم تتجاوز وعكتها الصحية الأخيرة، فاللحظات الأخيرة في حياتها كانت مؤثرة، فزوج ابنتها كشف عن وصيتها وأهم ما قالته لهم قبل رحيلها.. وإليكم في هذه الحلقة تفاصيل رحيل الفنانة سهير البابلي.

تفاصيل رحيل سهير البابلي 

فارقت سهير البابلي الحياة متأثرة بوعكة صحية عانت منها خلال الفترة الأخيرة. حيث تم نقلها إلى المستشفى ودخلت غرفة الرعاية المركزة. 
وقالت ابنتها إنها كانت تعاني من  ضيق في التنفس ومياه على الرئة. وتوقفت عضلة القلب عدة مرات.
رغم شدة مرضها وعدم قدرتها على التواصل مع المحيطين بها لكنها كانت تقوم بترديد القرآن في سرها.
وقبل وفاتها بساعة رددت الشهادة عشر مرات كأنها كانت تعلم أنها سترحل عن العالم.
وتم تشييع الجثمان بعد صلاة الظهر من أحد المساجد في مدينة السادس من أكتوبر ونقل الجثمان إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة.

وصية سهير البابلي

رضا طعيمة زوج ابنة سهير البابلي أعلن عن وصيتها.  وأكد أن كل همها قبل رحيلها أن تستمر الأعمال الخيرية التي تقوم بها. 
وطالبته شخصيا بعدم التوقف عن مساعدة بعض الأشخاص الذين تتولى رعايتهم. وكان منهم بعض الطلاب في كلية الطب.

سهير البابلي

سهير البابلي واحدة من نجمات الكوميديا في مصر. ظهرت موهبتها الفنية في عمر صغير.  فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية ومعهد الموسيقى في الوقت نفسه. 
ورغم أن والدتها كانت ترفض دخولها هذا المجال لكن والدها كان يشجعها منذ طفولتها.
ارتدت سهير الحجاب في أواخر التسعينيات وكشفت أن سبب هذا القرار الشيخ محمد متولي الشعراوي. 
الذي نصحها بأسلوب غير مباشر بانتقاء أدوارها. وكذلك ابنتها التي ارتدت الحجاب في عمر صغير. 
فشعرت وقتها بالحرج من ظهورها بشعرها دائما.
وبعد هذا القرار اعتزلت الفن نهائيا وعادت بعد فترة لتقدم "قلب حبيبة" ثم غابت بعدها عن الأضواء. 

وفاة سهير البابلي

توفيت الفنانة القديرة، سهير البابلي، بعد صراع مع المرض، داخل أحد المستشفيات الذي كانت تعالج به منذ فترة، عن عمر يناهز 86 عامًا.

وكانت البابلي قد دخلت في غيبوبة بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم أدت إلى مضاعفات صحية، حيث أدخلت إلى الرعاية المركزة بأحد المستشفيات في ١١ نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قبل أن تفارق الحياة متأثرة بمضاعفات المرض.

من جانبها، أصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانا رسميا نعت فيه سهير البابلي جاء فيه: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تتقدم نقابة المهن التمثيلية بخالص التعازي والمواساة القلبية إلى جموع الفنانين والشعب المصري في وفاة المغفور لها بإذن الله الفنانة الكبيرة سهير البابلي، سائلين المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته ويلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون". 

اللحظات الأخيرة في حياة سهير البابلي:

كشفت مصادر مقربة من الفنانة سهير البابلي، عن كواليس الساعات الأخيرة في حياتها، حيث كانت راقدة في غيبوبة تامة منذ أيام قبل الوفاة، تأثراً بمضاعفات غيبوبة السكر التي تعرضت لها قبل دخول المستشفى.

سهير البابلي أفاقت من غيبوبتها قبل وفاتها بفترة بسيطة، لتردد الشهادة أكثر من مرة، كما كانت حريصة على ترديد بعض الآيات القرآنية رغماً من ثقل لسانها وعدم قدرتها على التحدث بطلاقة.

كما كانت سهير البابلي حريصة على سماع آيات القرآن الكريم أثناء تواجدها في المستشفى خلال الفترة الماضية.