التهاب المرارة: أعراضه وطرق العلاج

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 19 أغسطس 2020
التهاب المرارة: أعراضه وطرق العلاج
مقالات ذات صلة
التهاب الحلق، أعراضه وعلاجه
التهاب المرارة الحادّ (Acute Cholecystitis)، الأعراض والأسباب وطرق العلاج
التهاب الجيوب الأنفية، الأسباب والأعراض والعلاجات

يصاب الكثير من الأفراد في مراحل ما من حياتهم بحصى في المرارة تصيبهم بالألم الشديد، فيقومون بتجربة العديد من العلاجات المنزلية قبل التوجه إلى الطبيب. فما هي المرارة؟ وما هو التهاب المرارة؟ وما هي أنواعها؟ وما أعراض الإصابة بها؟ وما أسبابها لنقوم بتجنبها؟ وما هي طرق علاج التهاب المرارة؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال. 

المرارة

هي عبارة عن كيس يخرج من القنوات المرارية، والقنوات المرارية هي القنوات الأساسية التي تخرج من الكبد حتى تنقل المادة الصفراء التي يخرجها الكبد مع الإنزيمات الهاضمة والمواد التي يرغب في التخلص منها في الجهاز الهضمي. وتخزن هذه المادة الصفراء عادة في كيس يسمى المرارة، حيث يقوم هذا الكيس بتخزين المواد الصفراء التي يفرزها الكبد لهضم الدهون التي يأكلها الإنسان. وتعتبر المرارة معرضة للالتهاب. فما هو التهاب المرارة؟ وما أنواعه؟ وما هي أعراضه وأسبابه؟ وما هي طرق علاجه؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال. 

ما هو التهاب المرارة

يحدث التهاب المرارة عندما يوجد ما يسد القناة الكيسية، وفي معظم الأحيان تكون حصى المرارة هي المسببة لانسدادات القناة، وبسبب هذه الحصى  تلتهب المرارة وتتورم، ومن ثم وبسبب ذلك تبدأ العصارة الصفراوية بالتسرب إلى الأمعاء، ويبدأ الشعور بآلام شديدة في المنطقة الوسطى من البطن أو في القسم اليميني من البطن.

أنواع التهاب المرارة

يوجد نوعين لالتهاب المرارة؛ وهما:

  • التهاب المرارة المزمن.
  • التهاب المرارة الحاد.

فما الفرق بينهما؟ وما أعراض كل منهما؟ وكيف يمكن علاجهما؟ تابع المقال للنهاية.

أعراض التهاب المرارة

تعتبر أعراض التهاب المرارة شديدة وأليمة في كثير من الأحيان، وقد تختلف شدتها من شخص إلى آخر تبعاً لقدرته على تحمل الألم وقدرة أعضاءه على تداركها، وبشكل عام تشمل أعراض التهاب المرارة على ما يلي:

  • التهاب المرارة المزمن

وتشمل أعراض التهاب المرارة المزمن ألم في وسط أعلى البطن أو في الجهة اليمنى العلوية من البطن، وغالباً ينتقل إلى الخاصرة اليمنى والظهر والكتف، وهذا الألم عادة يكون مصاحباً لتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، ويستمر هذا الألم لساعة أو ساعتين، ويمكن تخفيف الألم بواسطة المسكنات، وعادة إذا تكرر هذا النوع من الألم مرتين أو ثلاث مرات فيجب إزالة المرارة.

  • التهاب المرارة الحاد

أما بالنسبة لأعراض التهاب المرارة الحاد فتشمل ألم في وسط أعلى البطن أو في الجهة اليمنى العلوية من البطن، وغالباً ينتقل إلى الخاصرة اليمنى والظهر والكتف، ولكن ألم الالتهاب الحاد يستمر لما يقارب 6 ساعات، وغالباً ما يرافقها ارتفاع حرارة الجسم، وهذه الحالة تستدعي دخول المستشفى، ويحتاج الإنسان في هذه الحالة إلى تناول المسكنات والمضادات الحيوية والسوائل، وقد يحتاج إلى عملية إما مستعجلة أو يمكن تأجيلها إلى 4 أو 6 أسابيع.

أسباب التهاب المرارة

هناك العديد من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالتهاب المرارة، وتشمل هذه الأسباب على ما يلي:

  • التقدم في السن.
  • الحمل.
  • السيدات اللاتي تتناولن حبوب مانعة للحمل.
  • السمنة والوزن الزائد.
  • الانخفاض الحاد في الوزن والنحافة الشديدة لدى الأشخاص الذين يستهلكون منتجات السكر بكثرة.
  • الوراثة والتاريخ العائلي مع المرض.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل تليف الكبد.

طرق علاج التهاب المرارة

هناك بعض الإجراءات المنزلية البسيطة التي تساهم في حمايتك من التهاب حصى المرارة، كما تعمل على علاجها جنباً إلى جنب مع العلاج الطبي، ولكن يجب التأكد من الطبيب قبل تطبيقها دائماً حفاظاً على سلامتك، وتشمل هذه الوصفات المنزلية ما يلي:

  • خل التفاح لعلاج حصى المرارة؛ إذ أن الطبيعة الحمضية لخل التفاح تعمل على منع الكبد من إنتاج الكولسترول المسؤول عن تكوين حصى الكلى، كما يلعب دوراً في تفتيت الحصى في حال وجودها وتخفيف الألم المرافق لها.

قم بمزج ملعقة واحدة من خل التفاح مع كأس من عصير التفاح الطازج، أو بإمكانك مزج ملعقتين من خل التفاح مع ملعقة من عصير الليمون الطازج ووضعهما في كأس من الماء الساخن، ويفضل شرب هذا الشراب في الصباح على معدة فارغة لتخفيف الألم وتفتيت الحصى.

  • عصير الليمون لعلاج حصى المرارة؛ إذ أن تأثير عصير الليمون يعد مشابهاً لتأثير خل التفاح؛ فهو يمنع الكبد من إنتاج الكولسترول مؤقتاً، مما يساهم في تسريع عملية الشفاء، كما أن فيتامين C الموجود في الليمون يعمل على تحليل الكولسترول المكون للحصى، اشرب يومياً في الصباح كأساً من عصير الليمون الطازج وأتبعه بكوب من الماء، أو بإمكانك مزج 4 ملاعق من عصير الليمون الطازج مع كوب من الماء الساخن وشربه على معدة فارغة.
  • النعناع لعلاج حصى المرارة، يساعد النعناع في تحسين عمليات الهضم في الجسم إضافة إلى احتوائه على مركب يفتت الحصى في المرارة، إضافة إلى خصائصه المهدئة للألم، اغلي كأساً من الماء ثم أضف إليه ملعقة واحدة من النعناع المجفف، بعد أن يغلي قم بتغطيته وضعه 5 دقائق بعيداً عن النار، أضف ملعقة من العسل واشربه وهو دافئ.
  • وفي بعض الأحيان يتحتم على المريض الخضوع لعملية تفتيت الحصى، وذلك إن كانت تسد بعض القنوات. 

وكما رأينا فهناك طرق يمكن بها علاج التهاب حصى المرارة، وتعتبر طرق محمودة أمام الآلام الحادة التي يعاني منها المصابون بالتهاب المرارة الحاد، لذا يجب العناية بأجسادنا جيداً والابتعاد عن كل ما يؤذيها، كما يجب المحافظة على الزيارة الدورية للطبيب من أجل زيادة الحرص والسلامة، كما ويستحسن القيام بالفصح الدورس النصف سنوي كل 6 شهور، حتى يتم التأكد من عدم حدوث أي إصابات، أو حتى على الأقل الكشف عن أي إصابة أو مرض في بدايته.