إتيكيت الأنوثة

  • تاريخ النشر: السبت، 06 نوفمبر 2021
إتيكيت الأنوثة
مقالات ذات صلة
اتيكيت الأميرات
اتيكيت الأكل
إتيكيت العروس

فن الإتيكيت هو مجموعة قواعد وأسس وضعت ليتصرف وفقها الإنسان بأفضل طريقة ويظهر بأجمل صورة، ومن المؤكد أن إتيكيت الأنوثة هو أحد أهم فنون الإتيكيت، فالأنثى عموماً تهتم بمظهرها وصورتها بشكل كبير.

أصول إتيكيت الأنوثة:

إن الأنوثة لا تعني ارتداء الفساتين والكعب العالي وتزيين الشعر واستخدام المكياج وحسب،
إنها حالة ذهنية خاصة تتضمن تعلم وفهم آداب المرأة الأنثوية: [1]

  • تعلم آداب المرأة: عند مناقشة آداب المرأة الأنثوية، يجب علينا تضمين حركات الجسم، والطريقة التي نسير بها، ونتحدث، ونستخدم الإيماءات، حيث يتضمن ذلك نبرة صوتنا وتقليد وجهنا وضحكنا، كل هذا يجذب الناس بشكل عام ولكن الرجال بشكل خاص لأن كل هذه الأشياء تتوافق بشكل جيد مع طبيعة المرأة، إلى جانب هذا يجب أن يكون كل ذلك بطريقة طبيعية.
  • طريقة المشي: عندما تمشي وتتحركي يجب أن تكون خطواتكِ ناعمة وليست ثقيلة، كما أنها أقصر من أن تكون طويلة لأن الخطوات الطويلة تبدو رجولية، يجب أن تكون طريقة سيركِ أنيقة وخفيفة ولكن طبيعية أيضًا، لا تحاولي تقليد نموذج المشي لأن هذا سيخلق جو من التصنع لديكِ، واحدة من أفضل الطرق لمعرفة كيف تمشي هي تسجيل نفسكِ ثم إلقاء نظرة على الفيديو، وعندها ستري أشياء كثيرة غير متوقعة يمكنكِ إصلاحها.
  • حركات اليد: لا تفرطي في استخدام يديكِ فهذه قاعدة عامة وأساسية، لا تحركيهم بسرعة كبيرة أو حادة جداً، في الحقيقة من النادر جدًا أن نحتاج بالفعل إلى استخدامها أثناء حديثنا إذا أردنا أن تتوافق مع صورة امرأة حسنة السلوك، لا تربتي على أي شخص على ظهره ولا تضربي يديكِ على الطاولة، أما  عندما يصافح الرجل يدكِ، فلا تضغطي عليها بقوة أو تمسكي بها لفترة أكثر من اللازم، بغض النظر عن مدى سعادتكٍ برؤيته.
  • الصوت: لا تتحدثي بصوت عالٍ لأن الصوت العالي هو صوت رجولي للغاية، الصوت الأنثوي رقيق ولطيف ومريح، في الواقع، إذا بدأتِ في محاولة المشي واستخدام إيماءات يدكِ بشكل صحيح، فمن المرجح أن يتغير صوتكِ بشكل طبيعي أيضاً، فكل شيء مرتبط ببعضه، والصفات الصوتية مثل الجهارة والتأكيد والحدة والمثابرة كلها صفات ذكورية، قد تحتاجي إلى استخدامها من حين لآخر، ولكن حاولي تجنبها في أغلب الأوقات، لن يرغب أحد في سماعها إذا كانت هذه هي الطريقة التي تتحدثين بها طوال الوقت، كما يجب أن يكون صوتكِ واضحًا ونظيفًا، مما يعني عدم وجود جفاف أو خشخشة فيه، قوة الصوت هي حقًا واحدة من أعظم الأمور التي يتمتع بها الشخص، هناك العديد من طرق ودروس صوتية التي ستعلمكِ كيفية التحدث بعمق ولطيف ولائق.
  • طريقة الضحك: كلما كانت أكثر هدوءاً كان ذلك أفضل، الضحك بصوت عال هو مرة أخرى طريقة رجولية للغاية للضحك. عندما تضحكين حاولي ألا تفتحي فمكِ بشكل كبير، ولا تحولي ضحكتكِ إلى شيء لا يمكن السيطرة عليه أو هستيري،  هذا يعني أن لا تفعلي أي شيء مبتذل، طالما بقيتِ في ضحك ناعم ورقيق، سيكون مظهركِ في أفضل حال.
  • تعابير الوجه: الوجه الأنثوي هادئ ورقيق وجميل ولطيف، لا داعي لاستخدام الكثير من تعبيرات الوجه، أو تجعد وجهكِ، أو القيام بالكثير من الوجوه المضحكة، أو عض الشفاه، أو تحريك الحواجب، إن الطريقة التي يعبر بها وجهكِ كثيراً ما تكون دلالة على شخصيتكِ، إذا كنتِ شخصًا هادئًا، فسيعكس وجهك ذلك. في هذه الحالة، قد ترغبين في البدء في العمل على شخصيتكِ، إذا كنتِ متوترة غالباً فقومي بعمل تمارين الاسترخاء، وإذا كنتِ متعبة، احصلي على قسط جيد من الراحة. لأن كل ما تشعرين به سيظهر على الأرجح على وجهكِ.
  • طريقة الكلام: الكلام الأنثوي هو بكل بساطة الكلام النبيل والأنيق، هذا يعني لا نميمة، لا حكم، لا سب، أو استخدام أي كلمات بذيئة، وكذلك عدم التحدث بشكل كبير، بالرغم من أن هذه الصفة هي شائعة وتميل إليها الكثير من النساء، ولكن لا بأس من التحدث مع صديقاتكِ، فهو في الحقيقة أمر مريح جداً للنساء، ومع ذلك، لا يمكنكِ أن تتحدثي بشكل كبير ومتواصل طوال الوقت مع الجميع، فهذا مجرد استنزاف وهو أمر غير جذاب، لذا حاولي تجنبي عمل محادثات طويلة حول أي موضوع يطرح، وكذلك التحدث عن أشياء لا معنى لها، تحدثي عن كل شيء وعن كل شخص بالحب واللطف والاحترام، وتجنبي التعليقات السلبية أو الموضوعات السلبية، ولا تنسي تجنب الجدال.

فن الأنوثة:

هناك عدة قواعد وأساسيات على كل أنثى اتباعها ضمن مواقف الحياة اليومية ومع الآخرين: [2]

  • توقفي عن السب أو الشتائم، لا يقتصر الأمر على كونكِ غير خجولة ليكون دلالة على سوء الأخلاق أو عدم التهذيب، بل يجب أن تكفي تماماً عن السب أو الشتم أو استخدام أي ألفاظ بذيئة.
  • إذا ذهبتِ لزيارة أصدقائكِ أو عائلتك أو مكان خاص لأي شخص تمت دعوتكِ إليه، فاحرصي دائماً على إحضار هدية صغيرة له، يمكنكِ الاكتفاء بهدية بسيطة مثل باقة صغيرة من الزهور، أو علب الشوكولاتة التي ليس من الضروري أن تكون باهظة الثمن.
  • اسألي قبل الدخول عما إذا كان عليكِ خلع حذائكِ، بعض الأسر تنزج جداً من الدخول بالحذاء إلى المنزل وعليه يجب أن تراعي ذلك.
  • كوني متعطشة للمعرفة، خبيرة في مواضيعكِ المفضلة، عليكِ بالقراءة، سافري واستكشفي، لا يوجد أفضل من كونكِ إنسانه مثقفة ومتعلمة لتبرزي شخصيتكِ المميزة، ولكن حتى عندما تصبحي خبيرة ابقي دائماً واعية ومنتبهة وشجاعة بما يكفي عندما يخبركِ أي شخص عن وجود خطأ في معلوماتكِ وشكرهم ببساطة على تصحيحكِ.
  • لا تتفاخري وتبالغي بذلك لأنه ذلك سيجعل أي شخص يرى التباهي إلى حد كبير ازدراء وسيسب في كثير من الأحيان كرهاً لكِ. 
  • حافظي على مظهركِ أنيقاً ونظيفاً، لا تتظهري بأظافر أصابع متسخة أو شعر دهني أو سوء نظافة الفم أو رائحة كريهة للجسم، حتى لو كنت أكثر امرأة أنثوية في الداخل إذا كان الخارج لا يعكس ذلك، فستفقدي الكثير في صورتكِ العامة، إن تنظيف الشعر  والأظافر ، وتنظيف الأسنان، مع وضع الحد الأدنى من المكياج، واستخدام بعض المجوهرات سيفي بالغرض.
  • تعلمي آداب المائدة الصحيحة.
  • لا تقولي إلى شخصغير مهذب أثناء الأكل بأنه وقح. 
  • حب الحيوانات، غالبًا ما يظهر قلب رعاية الحيوانات نوع شخصيتكِ، إذ يقال أحيانًا أنه يمكنكِ معرفة الكثير عن الناس من خلال الطريقة التي يعاملون بها الحيوانات.
  • كوني دائماً الشخص الأفضل، وهذا قول أسهل من فعله في بعض الأحيان، ولكن ستندهشي من أنه يمنحكِ المزيد من الرضا أكثر من كونك الشخص المنتقم أو الفظ، وغالبًا ما لن يقف الناس إلى جانبكِ ولكنهم معجبون جدًا بهذا. 
  • لا تسخري أبدًا من افتقار الآخرين إلى الأخلاق أو التعليم بغض النظر عن مدى سخافة افتقارهم إلى المعرفة، إذ أن الاستهزاء بشخص ما مجرد سلوك سيء بدلاً من ذلك يمكنكِ الضحك بلطف لتصحيح أخطائه.
  • تجنبي استبعاد ضيف معين أو السخرية منه عمدًا في أي حفلة أو حدث.
  • النميمة، عادة سيئة يستمتع بها الكثيرون ولكن يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الإضرار الشديد بسمعة الشخص أو حياته ناهيكِ عن الإشارة في كثير من الأحيان إلى عدم أمان القيل والقال.
  • عاملي الآخرين كما تريد أن تعامل نفسكِ.  
  • تجنبي المناقشات المحتدمة، فالخوض في نقاشات محتدمة تتضمن الصراخ والشتائم على أي شيء غالبًا ما يكون علامة على سوء الأخلاق. 
  • القليل من الشيء كالكثير منه، لذا لا تضعي كريم الأساس هذا على وجهك بـ 10 طبقات مع وضع ظلال العيون والرموش، كما يجب ألا تفرطي في وضع العطور.
  • عند المشي أو الجلوس يجب أن تكوني مستقيمة ولا ترخي نفسكِ أو تمشي بهرولة.
  • تعلمي آداب السلوك والحديث والتواصل مع الآخرين.
  • لا تنظفي أو تلعبي بأسنانكِ أو أنفكِ في الأماكن العامة، وعندما تحتاجين إلى العطس أو السعال فيجب أن تفعلي ذلك مع وضع يدكِ على فمكِ ولا تتحركي عند ذلك وتقتربي من غيركِ لأنه سيسبب الإزعاج لهم.

تصرفات الأنوثة:

الأنوثة فن في الكلام والتصرفات وردود الأفعال، فهي مزيج وخليط من عدة أمور يجب أن تتعلميها كي تحظي بهذا الفن:

  • الأنوثة ترتبط بسلوكيات محددة في المجتمع، فهناك بعض الصفات التي تتميز بها الأنثى كالنعومة والرقة، والهدوء والعاطفة الجياشة.
  • سر الأنوثة في المرأة يكمن في رقة صوتها ونعومته، إذ أن ذلك يضفي سحرا خاصا عليها، يزيدها رقة، مع ضرورة أن ذلك يكون “دون ابتذال”.
  • التوقف عند بعض التصرفات التي توصف بـ “العشوائية والتي تفتقر إلى الاتزان” عند بعض النساء، لأن تلك التصرفات تؤدي إلى النفور منهن.
  • أن اهتمام المرأة بأناقتها ولباسها الخارجي دليل على أنوثتها، بالمقابل فإن إهمال هذا الجانب يدفعها إلى التخلي عن صورتها الخارجية.
  • عدم القدرة على التحكم ساعة الغضب هو معاكس للأنوثة، إذ أن الأنوثة تتجلى في هدوء الأعصاب عند الحاجة بالإضافة الى الاتزان والأدب.
  • التكلم بصوت عال تصرف غير أنثوي، وكذلك عند التعامل بأسلوب “خشن” مع الآخرين، دون مراعاة لمشاعر الآخرين.

يكمن فن إتيكيت الأنوثة في معرفة فن الأنوثة بحد ذاته واهتمام الأنثى بنفسها لإبراز جمال هذه الأنوثة بطريقة طبيعية وغير مبتذلة.

  1. أ "مقال 29 Etiquette,Manners & Other Tips For Femininity" ، المنشور على موقع boleyn93.wordpress
  2. أ "مقال Manners of a Feminine Woman" ، المنشور على موقع thesublimewoman