أنواع التحرش وطرق علاج آثاره النفسية على المدى البعيد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 فبراير 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 07 سبتمبر 2021
مقالات ذات صلة
الاكتئاب: أعراضه وأنواعه وطرق علاجه
أسباب وأنواع الخنوثة الجنسية وطرق علاجها
التحرش الجنسي بالأطفال، المشكلة، الآثار والحلول

التحرش الجنسي من أبشع صور العنف ضد المرأة، والشائع فيه هو الفعل الجنسي، لكن هل تعرضتِ لموقف أو محادثة شعرتِ فيها بالضيق دون معرفة الأسباب؟ في المقال التالي تعرفي على تعريف التحرش الشامل وأشكاله وأنماطه وتأثيره النفسي على المرأة وكيفية علاجه.

ما هو التحرش؟

التحرّش الجنسي هو أي صيغة من الكلمات غير مرغوب بها من الأفعال ذات الطابع (الجنسي والتي تنتهك جسد أو خصوصية أو مشاعر) شخص ما، وتجعله يشعر (بعدم الارتياح، التهديد، عدم الأمان، الخوف، عدم الاحترام، الترويع، الإهانة، الإساءة، الترهيب، أو الانتهاك).

أنواع التحرش الجنسي 

يمكن للتحرّش الجنسي أن يأخذ أشكالاً مختلفة وقد يتضمن شكلاً واحدًا أو أكثر في وقت واحد وهي كالتالي:

  • النظر المتفحّص للمتحرش: التحديق أو النظر بشكل غير لائق إلى جسم شخصية ما، أو أجزاء من جسمها أو عينيها.

  • التعبيرات الوجهية للمتحرش: عمل أي نوع من التعبيرات الوجهية التي تحمل اقتراحاً ذو نوايا جنسية (مثل اللحس، الغمز، فتح الفم).

  • نداءات المتحرش: التصفير، الصراخ، الهمس، و أي نوع من الأصوات ذات الإيحاءات الجنسية.

  • لمس المتحرش لفريسته: اللمس، التحسس، النغز، الحك، الاقتراب بشكل كبير، الإمساك، الشد وأي نوع من الإشارات الجنسية غير المرغوب بها تجاه شخص ما.

  • التعري: إظهار أجزاء حميمة أمام شخص ما أو الاستمناء أمام أو في وجود شخصية ما دون رغبتها.

  • تهديد وترهيب المتحرش لفريسته: التهديد بأي نوع من أنوع التحرّش الجنسي أو الاعتداء الجنسي بما فيه التهديد بالاغتصاب.

  • تعليقات وإيماءات المتحرش لفريسته: إبداء ملاحظات جنسية عن جسد إحداهن مثل (ملابسها، طريقة مشيتها، تصرفاتها عملها) أو إلقاء النكات والحكايات الجنسية، وطرح اقتراحات جنسية أو مسيئة أو عرض صور جنسية.

  • الملاحقة أو التتبع: تتبع شخصية ما، سواء بالقرب منها أو من على مسافة، مشياً أو باستخدام سيارة، بشكل متكرر أو لمرة واحدة، أو الانتظار خارج مكان (العمل، المنزل، سيارة) أحدهن.

  • الدعوة لممارسة الجنس: طلب ممارسة الجنس، ووصف الممارسات الجنسية أو التخيلات الجنسية، أو طلب رقم الهاتف، أو توجيه دعوات لتناول العشاء أو اقتراحات أخرى قد تحمل طابعاً جنسياً بشكل ضمني أو علني.

  • الاهتمام غير المرغوب به: التدخل في عمل أو شؤون شخصية ما من خلال السعي لاتصال غير مرحب به، أو الإلحاح في طلب التعارف والاختلاط، أو طرح مطالب جنسية مقابل أداء أعمال أو غير ذلك من الفوائد والخدمات، وتقديم الهدايا بمصاحبة إيحاءات جنسية، أو الإصرار على المشي مع امرأة أو إيصالها بالسيارة إلى منزلها أو عملها على الرغم من رفضها.

  • التحرش الجنسي الجماعي: تحرش جنسي (شامل الاشكال السالف ذكرها) يرتكبها مجموعة كبيرة من الاشخاص تجاه فرد أو عدة افراد.

ما هو التحرّش الإلكتروني؟

التحرش الالكتروني أصبح من أكثر أنواع التحرش السائدة، في ظل تزايد منصات التواصل الاجتماعي، ومن أشكال التحرش الالكتروني هي:

القيام بإرسال التعليقات، الرسائل أو الصور، الفيديوهات غير المرغوبة أو المسيئة أو غير لائقة عبر الإيميل، أو الرسائل الفورية، وسائل التواصل الاجتماعي، المنتديات، المدونات أو مواقع الحوار عبر الإنترنت، أو عمل مكالمات هاتفية أو إرسال رسائل نصية تحمل اقتراحات أو تهديدات جنسية.

أسباب التحرش الجنسي 

الأمين العام أنطونيو غوتيريش  يؤكد التزامه التام بسياسة الأمم المتحدة المتمثلة في عدم التسامح على الإطلاق مع التحرش الجنسي، مرجعا أسباب التحرش إلى الثقافة الذكورية التي تتخلل الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات الدولية وحتى بعض المجالات في المجتمع المدني، ووفقا لمتخصصين في مجال حقوق المرأة وخبراء نفسيين أرجعوا التحرش الجنسي ضد المرأة لعدة أسباب نفسية واجتماعية منها:

  1. الاضطراب السلوكي للمتحرش: ومعنى ذلك أن المتحرش ليس مريضاً نفسياً بل إنسان ذو سلوك مضطرب بصرف النظر عن عمره أو مستواه الاجتماعي أو الثقافي، بل هو شخص مدرك لأفعاله ولكنه يعاني خللاً يجعله يتصرف بعنف تجاه الآخرين.
  2. المتحرش رد فعل: بحسب الدراسات فإن العدوان الذي يمارسه المتحرش يكون  كرد فعل لعدة أسباب منها أسباب: بيولوجية مثل ارتفاع معدلات التلوث البيئي، ما يسبب ميلًا إلى العنف. كما توجد أسباب نفسية واجتماعية وسياسية، مثل التفكك الأسري والزحام والقمع أو الحرمان من الاحتياجات الأساسية.
  3. التربية غير السليمة: من ضمن أسباب التحرش غياب للضمير والمبادئ والتربية الصحيحة، حيث يصبح سلوك الشخص مائلاً لكل أشكال العنف بشكل عام، ومنها التحرش الجنسي.
  4. الشعور بالانكسار: المتحرش بسبب الاضطرابات النفسية التي يعانيها يشعر دائما بالانكسار، لذلك فإن ممارسة التحرش  تُشعر المعتدي بلذة وقتية، ليس فقط من لمس جسد أنثى أو مغازلتها بكلمات ذات إيحاءات جنسية، بل من فكرة التعدي والقمع والشعور بالتفوق على مَن لا حيلة له، فكلما انزعجت الضحية وأظهرت امتعاضها وتأذيها من هذا الفعل شعر هو بمتعة أكبر.
  5. تواطئ المجتمع: ما يدعم شعور المتحرش ويشجعه على تكرار فعلته هو رد فعل المجتمع المتساهل والمؤيد للمتحرش، كما ينظر إلى الضحية على أنها الطرف الأضعف، وهو ما يعكس تمييز ضد المرأة.

أثار التحرش على المدى البعيد 

للتحرش آثار عديدة وكبيرة فهو يؤثر على الصحة العقلية والجسدية والنفسية مثل:

  • التوتر والقلق والكآبة وصعوبة في التركيز وصداع وأرق واضطرابات في النوم.
  • اضطرابات في الطعام وتعب وإعياء ونوبات هلع وتعاطي المخدرات والتفكير في الانتحار.
  • فقدان الثقة بالنفس وتقدير الذات، وفقدان الثقة بالآخرين.
  • الكوابيس والإدمان على الكحول.
  • الانسحاب والانعزال.
  • فقدان الوظيفة أحياناً وبالتالي فقدان الدخل.
  • الغضب والخوف والإذلال والشعور بالإثم والعار والعنف والعجز وفقدان السيطرة.
  • انخفاض مستوى الأداء الدراسي أو العملي وزيادة التغيب خوفاً من تكرار التحرش.
  • التأثير بشكل سلبي على الحياة الجنسية مما قد يؤدي إلى الطلاق.
  • الاضطرار لتغيير نمط الحياة أو مكان الإقامة أو مكان العمل.
  • فقدان الرغبة أو الدافع في الحياة.

علاج التحرش الجنسي نفسيًا

عندما تتعرض النساء  للتحرش، مثلما ذكرنا في السابق تكون لديها رغبة بالانفصال عن الحدث، إبعاده عن ذاكرته ومحاولة نسيانه تماماً، ورغم ذلك تفشل مجهوداتها في تخطي الأمر نفسياً لذلك عليها اتباع الخطوات التالية:

إدراك اضطراب ما بعد الصدمة

في البداية يجب أن تعرف الفتاة أن نحو من 20% إلى 40% من السيدات اللاتي تعرضن للتحرش يعانين مما يعرف بـ"اضطراب ما بعد الصدمة"، وتظهر هذه الأعراض في شكل اضطرابات النوم، الخوف الشديد، الانزعاج، التوتر، وأيضا إصرار الذاكرة على إعادة الحادث أكثر من مرة وتذكره.

الحكي لذوي الثقة

على الفتاة أن تحكى لمن تطمئن لهم من القريبين منها والقادرين على تفهم المشكلة، وكون الفتاة ضحية وليست مذنبة، فمجرد مشاركة المشكلة مع آخرين تطمئن لهم، والشعور بوجود من يشاركك قلقك وألمك يساعد بشكل كبير على التعافي، فقط تذكري اختيار المقربين الذين سيعتنون بك ويشاركونك ألمك.

المساعدة النفسية

التوجه إلى الأطباء الاستشاريين بمجال الأمراض النفسية، حيث تخضع الفتاة التي تعانى من "اضطراب كرب ما بعد الصدمة" إلى نوعين من العلاج، الأول هو العلاج الدوائي والذى يهتم بإزالة آثار القلق والخوف وقلة النوم والتوتر، جنبا إلى جنب مع جلسات العلاج النفسي والجمعي.

تمارين الاسترخاء

في جلسات العلاج النفسي يبدأ الطبيب في إزالة التوتر الذى تعانى منه الفتاة، ويتم التدريب عبر  تمارين الاسترخاء لإخراج المريض من التوتر، فإذا كان هناك اضطراب في النوم، فيتم استخدام أشكال مختلفة من التمرينات.

استعادة الثقة بالنفس

تذكري أن المرض النفسي مثل أي مرض عابر قد يمر بالإنسان، وأنه ربما يعطل حياتك لذا فيجب علاجه، والمرض النفسي ليس بالضرورة اضطرابا عقليا،  لذك عليكِ استعادة ثقتك بنفسك، خاصة أن من أثار التحرش أن يسرى الخوف والقلق والاكتئاب عليكِ.

التحرش بالأطفال ومواجهته

التحرش بالأطفال هو أي إساءة استغلال فعلية أو محاولة إساءة استغلال لحالة ضعف أو لتفاوت في النفوذ أو للثقة من أجل تحقيق هدف جنسية من الـطفال.

وبحسب خبراء في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة معنين بالإتجار بالأطفال أكدوا أن هناك ارتفاع غير مسبوق في  استغلال الأطفال جنسياً خاصة عبر الانترنت، وحذروا تعرض صحتهم النفسية والعاطفية، خاصة أن عواقب أثار التحرش الجنسي للأطفال عبر الانترنت طويلة الأمد تستمر حتى بلوغ سن الرشد، ومن سبل مواجهة التحرش بالأطفال:

  • وضع إطار قانوني شامل واستراتيجيات لحماية الأطفال في البيئة الرقمية تقع على عاتق الدول، وذلك بموجب التزاماتها بالعديد من معاهدات حقوق الإنسان. 
  • ضرورة الكشف المبكر عن الحالات وتوفير الخدمات وآليات الإبلاغ الملائمة للأطفال وفعاليتها.
  • الوقاية  من خلال توفير المزيد من الموارد والخبرات الفنية للحد من التحرش عبر الإنترنت، من خلال البرامج التعليمية وحملات التوعية التي تستهدف الأطفال أنفسهم.
  • توفير الدول آليات للكشف عن مواد الاستغلال الجنسي للأطفال والإبلاغ عنها ومنعها لدى قطاع تكنولوجيا المعلومات.

في النهاية،  35% من نساء العالم عانين من التحرش الجنسي من قبل شركائهم أو مجهولين، بينما يتعرضن حول العالم (40-60% ) من النساء للتحرش اللفظي في الشوارع وخصوصا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بحسب تقرير منظمة الأمم المتحدة المعنية بشؤون المرأة (UN Women) الصادر العام الماضي.