مشاهير لم يجدوا ثمن العلاج: أمراض الكبد أفلست المطرب علي حميدة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 يوليو 2021 آخر تحديث: منذ 3 أيام
مقالات ذات صلة
وفاة مطرب الثمانينات علي حميدة
بالصور.. أبرز 10 مشاهير يعانون من أمراض نفسية
حميد الشاعري

الأزمات الصحية لاحقت الكثير من المشاهير، وكثير منهم لم يستطيعوا الإنفاق على علاجهم أمراض الكبد والعمى والجلطات وغيرها من الأزمات الصحية التي أودت بحياة الكثيرين من الفنانين، نستعرضها لكم فيما يلي...

علي حميدة:

فوجئ جمهور الفنان الراحل علي حميدة، بمداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، كشف فيها عن تفاصيل مرضه الأخير الذي بدأ بحصوة في المرارة، وإصابة في الجهاز الهضمي، بوعمل مسح ذري له تبين أنه مصاب بورم سرطاني ضرب الكبد والمرارة ووصل إلى الرئتين.

استدعت حالة علي حميدة العلاج على نفقة الدولة، وبالفعل تم نقله إلى معهد ناصر لتلقي العلاج اللازم لحالته، غير أن الحالة تدهورت، وكشف حميدة أن أحداص لم يتواصل معه من الفنانين أو النقابة، ليعلن بعدها النقيب الفنان هاني شاكر تكفله بالحالة وتم نقل علي حميدة إلى أحد المستشفيات بالإسكندرية.

غادر علي حميدة المستشفى بتاريخ 3 فبراير 2021، وتوجه إلى مسقط رأسه بمحافظة مرسى مطروح، وأخفت عنه أسرته نبأ إصابته بسرطان الرئة، قبل أن يرحل عن عالمنا في 11 فبراير من نفس العام.

وكان علي حميدة قد بكى من شدة حاجته للمساعدة، قبل أن تستجيب لاستغاثته وزارة الصحة، بسبب إعلانه تسديد مبلغ حوالي 13 مليون جنيه لمصلحة الضرائب، اضطر من أجل سدادهم لبيع شقتين وفيلا بمدينة مرسى مطروح.

جورج سيدهم:

الفنان جورج سيدهم، أحد أضلاع فرقة ثلاثي أضواء المسرح، الذي رحل عن عالمنا يوم 27 مارس 2020 إثر إصابته بجلطة، له قصة طويلة مع المرض أقعدته لسنوات عاجزاً عن الحركة.

كان جورج سيدهم مسؤولاً عن أموال فرقة الثلاثي، وكان شقيقه يدير هذه الأموال، وفي يوم من الأيامك استولى شقيق جورج سيدهم على هذه الأموال، وفر هارباً إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مما تسبب في صدمة شديدة لجورج وأقعده لسنوات بعد إصابته بجلطة، توفى بعدها بأعوام بعد صراع مع المرض.

سيد زيان:

رحلة طويلة من المرض عانى معها الفنان الراحل سيد زيان، حيث أصيب بجلطة في المخ عام 2003، مما ترتب عليه إصابته بشلل نصفي فابتعد عن الأضواء لتسع سنوات كاملة لم يبرح خلالها منزله.

وظل سيد زيان خلال السنوات التسعة يسير على روتين علاجي، حيث يتلقى طعام الإفطار وينام ساعة، ثم يستيقظ ظهراً ليبدأ رحلة العلاج الطبيعي يومياً، على مدار 6 جلسات علاجية من بينها العلاج بالحمام المائي، بحسب تصريحات ابنته إيمان، التي أكدت أنه كان يتحسن على هذا العلاج.

عانى سيد زيان مادياً بسبب مرضه الطويل ورحلته التي كانت مؤلمة، وحفظ القرآن الكريم ورتله أثناء هذا المرض، ووجهت ابنته إيمان استغاثة للمسؤولين، والذين أعلنوا تكفلهم بحالته الصحية

المنتصر بالله:

تعرض الفنان الراحل المنتصر بالله للإصابة بجلطة في المخ عام 2008، مما دفعه للاختفاء عن الأنظار، وخاصة بعد تعرضه لغيبوبة طويلة أثرت على الجانب الأيسر من جسده.

كاد المنتصر بالله يلقى حتفه فور إصابته بالجلطة وموت 3 فصوص من المخ، كما كاد الأطباء يفقدون الأمل في نجاته إلا أنه استطاع الحياة بعدها لمدة 12 عاماً، كان أكثر المتواصلين معه من الوسط الفني الفنانات شويكار ورجاء الجداوي ونادية لطفي، واشتكت زوجته من إهمال النقابة والوسط الفني لحالته الصحية وتدهور حالته المادية بسبب الإنفاق على العلاج كل هذه السنوات.

عبد الفتاح القصري:

مأساة الفنان عبد الفتاح القصري، من أصعب المآسي التي قد يتعرض لها أي شخص، أصيب القصري بمرض السكري، وفي أحد العروض المسرحية وأمام الفنان إسماعيل ياسين، بدأ في الصراخ على خشبة المسرح "أنا عميت أنا عميت" فظن الجمهور أنها دعابة أو كلمة في سيناريو المسرحية فانفجروا ضاحكين، إلا أن ياسين أدرك المأساة.

بعد فقدانه للبصر إثر ارتفاع السكري في الدم، أجبرته زوجته على تطليقها، لترتبط بعدها بشاب يعمل صبي بقال ظل القصري يرعاه لسنوات، وزادت من مأساته بعد إجباره على أن يكون شاهداً على عقد زواجهما، وحبسته في غرفة بشقته التي تزوجت فيها من الشاب.

أصيب عبد الفتاح القصير بتصلب في الشرايين وفقد الذاكرة وأخذته شقيقته لرعايته، ودشن عدد من الفنانين من بينهم ماري منيب وهند رستم حملات للتبرع للقصري، واستطاعوا الحصول له على شقة بمساكن شعبية ليستطيع العيش فيها، وتبرع له الكاتب يوسف السباعي بثمن غرفة نوم جديدة.
رحل عبد الفتاح القصري عن عالمنا في 8 مارس 1964 وتحمل نفقات جنازته بعض من أصدقائه المخلصين من الوسط الفني.

يونس شلبي

أصيب الفنان الراحل يونس شلبي بأزمات صحية متتالية إثر ارتفاع نسبة السكري في الدم، فأصيب بغرغرينا في إصبع القدم وضيق الشرايين وأجرى عمليتين في القلب.

وتأثر يونس شلبي بوفاة والدته، وصرخ قائلا: "شراييني ماتت معاكي يا أمي"، وتدهورت صحته، وأصيب بجلطات في القلب والمخ وأجرى عمليتي قلب مفتوح، وناشدت زوجته نقابة المهن التمثيلية بالتكفل بمصاريف علاجه التي زادت عن الحد، وتوفى يونس شلبي في 12 نوفمبر من عام 2007.

سعاد حسني

أكثر الفنانات شهرة وجمالا وتألقا، ماتت وهي لا تملك سوى مبلغاً زهيداً للعلاج بعد أن منعت الدولة عنها الإعانة المخصصة لعلاجها، والتي كانت تصلها في إنجلترا.

وسقطت سعاد حسني من شرفة منزلها في لندن وهي لا تمتلك سوى 3950 جنيه إسترليني مخصصة لعلاجها و58 جنيه لنفقاتها الشخصية والمعيشية.

إسماعيل ياسين

بعد النجاحات الكبيرة التي حققها الفنان إسماعيل ياسين في مسيرته، وحصوله على أفلام باسمه في السينما المصرية، أصبح الطلب عليه خفيفاً في الأفلام أواخر أيامه، فعاد لتقديم المونولوجات على المسرح، والتي كان قد انصرف الجمهور عنها أيضاً.

وشارك إسماعيل ياسين في أعمال لم تكن تليق بمكانته واسمه، مما أصابه بالإحباط حيث اضطر لبيع ممتلكاته، وأصيب بأزمة قلبية مفاجئة ومات على إثرها عام 1972.

عبد السلام النابلسي:

أصيب الفنان الراحل عبد السلام النابلسي بمرض خطير في المعدة قبل وفاته، كما ممر بمجموعة من الأزمات في حياته منها إفلاس البنك الذي كان يودع فيه أمواله، كما مر بأزمة مع مصلحة الضرائب وكاد يدخل السجن ويتعرض للمقاضاة في حال عودته من لبنان.

وتوفى عبد السلام النابلسي عام 1968 وهو في الطريق إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم لحالته بعد تدهورها، وتكفل الفنان فريد الأطرش بمصاريف جنازته لأنه لم يكن يمتلك المال.