مجموعة Christian Dior هوت كوتور 2021

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 يوليو 2021 آخر تحديث: الأحد، 11 يوليو 2021
مجموعة Christian Dior هوت كوتور 2021
مقالات ذات صلة
مجموعة Christian Dior لخريف 2021
الإكسسوارات من عرض أزياء Christian Dior هوت كوتور خريف 2018
مجموعة Chanel هوت كوتور 2021

عرض أزياء "ديور" Dior للتصاميم الراقية لموسم خريف وشتاء 2021-2022، تستعيد هذه المجموعة قيَم التصاميم المترفة "أوت كوتور" بعد فترة القيود الصارمة التي كانت خلالها مجموعات "ديور" Dior من تصميم "ماريا غراتسيا كيوري"  تُقدَّم بشكل أساسي عبر الأفلام المصوّرة.
 
فتحوّلت مواد الأقمشة إلى أشكال وتم التعبير عن لغة التطريز الثورية في مشروع تحوّل إلى أداء ساحر. وتنبعث طاقة شبيهة بالمتعة الشاعرية عند التقاء الأسلوب المميز بالحركة والطابع الجامح ومن خلال الأبحاث عن الأقمشة، ظهرت تركيبات إبداعية من الخيوط المنسوجة بالطول والعرض عبر مجموعة من القطع التي تتخللها تشكيلة من نقوش المربّعات والتويد والتركيبات والأبعاد المختلفة باللونين الأبيض والأسود.
إنّ مجموعة "ديور" Dior للتصاميم الراقية هوت كوتور لموسم خريف وشتاء 2021-2022 من تصميم "ماريا غراتسيا كيوري" سوف تقدّم في سياق فريد وهو أنّ العودة إلى "الحضور// التواجد شخصياً" يعني تحويل الانتباه إلى تجربة ملموسة وتُتَرجَم هذه التجربة في عصرنا الافتراضي بإعادة ابتكار للتطريز، على أنه ليس زخرفة تزيينية وحسب، إنما عنصراً متصلاً بحاستَي النظر واللمس.

تفاصيل مجموعة Christian Dior هوت كوتور 2021

  • وإنّ كتاب "خيوط الحياة" Threads of Life للفنانة "كلير هانتر" المتخصصة في مجال الأقمشة والقيّمة عليه، لعب دوراً أساسياً في تصميم هذه المجموعة، وذلك من حيث خلق وعي فعلي لأهمية الحبك والتطريز الكبيرة وهما مهارتين حرفيتين عزيزتين على قلب "ماريا غراتسيا كيوري" لكونهما تنقلان الذاكرة وتعبّران عن الحماية والعناية والاحتجاج.
  • أما عمل "غرفة الحرير" Chambre de Soie الذي ابتكرته الفنانة الفرنسية "إيفا جوسبن"، فيزود العرض بخلفية مميزة مشكّلة من تطريزات بالحجم الطبيعي معروضة على الجدران تذكر بصالة Salle aux Broderies المستوحاة من الهند، والموجودة  في قصر "كولونا" في روما.
  • إنه ديكور ساحر لعرض فساتين تتخللها ثنيات وذيول وسلاسل محبوكة يدوياً رائعة تتألف من أنماط تزيّن الجسم بألوان عزيزة على قلب السيد "ديور"، مثل اللون الأزرق الباهت أو اللون الطبيعي. 
  • ولا ننسى الفستان الأخضر المزّين بتطريز مذهل.

تحرّك التصاميم الراقية رغبات لم نتوقعها وتكشف عن أمور لم نكن نعلم بوجودها ولكن، أليس هذا هو دور الفن السبّاق؟ أن يُظهر ما لا نراه عادة وأن يحدد من خلال الأعمال الفنية رغبات نابعة من أعماق عالم يخوض غمار تغيّرات كبيرة.

إطلالات مجموعة Christian Dior هوت كوتور 2021

  • على خلفية المشهد البانورامي المطرز يدوياً، مثلت مجموعة كريستيان ديور Christian Dior للأزياء الراقية هوت كوتور من Maria Grazia Chuiri استجابتها العاطفية للدفاع عن الترابط بين الأزياء الراقية وجميع الأشخاص الذين يعملون على صناعة موادها.
  • إن العودة إلى العروض الشخصية بعد ثلاثة مواسم جعلتها ترغب في إعادة الاتصال بـ "التواجد"، من خلال الوعي بإمكانية اللمس في المنسوجات اليدوية الرائعة، تلك السلسلة المتخصصة وغير المرئية من الأشخاص في صناعة الأزياء والتي بدونها تمارس لا يمكن أن توجد الأزياء الراقية.

بطريقة حقيقية، احتفالها "بالتويد" الذي يلوح في الأفق يدوياً وأعمال الخياطة التي يقوم بها المطرزون ومصنعو الحرير هو الدور الذي ستلعبه الأزياء الراقية هوت كوتور في إعادة بناء اقتصاد ما بعد الجائحة على نطاق أوسع، تماماً كما فعل كريستيان ديور مع  استهلاك الأزياء في سنوات ما بعد الحرب في الخمسينات من القرن الماضي.

قالت كيوري: "أعتقد أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعملون حول الطاولات في مشاغلنا مرة أخرى، كان هناك نوع مختلف ومذهل من الطاقة في العمل من أجل هذا العرض"، كان الجو والإحساس الجماعي بالهدف، حتى الاستمتاع بالعمل الجاد وفقاً لموعد نهائي، مختلفاً تماماً عن السعي لجمع القطع معاً لتصوير أفلام Dior أثناء الوباء، استمروا في طمأنتها، "لا تقلقي، نحن متعبون، لكننا سعداء!"

أبزر القطع من مجموعة Christian Dior هوت كوتور 2021

  • السؤال الكبير حول كيف ستبدو عليه الموضة في العالم الذي نعاود الظهور فيه تمت الإجابة عليه من قبل Chuiri في التركيز الأساسي على الملابس اليومية، لو لم تكن نعلم مقدار المعنى الذي تم نسجه في المواد.
  • ربما تشير التصاميم الممتدة من أعلى إلى أخمص القدمين من التويد الرمادي أو الكشمير الجمل إلى الصدى الدائم للمشي لمسافات طويلة في الطبيعة التي اتخذتها مجموعات سكانية بأكملها خلال العام الماضي.
  •  تمت رؤيتها مقابل الجداريات المفاهيمية للمناظر الطبيعية، التي صممها الفنانة الفرنسية المعاصرة إيفا جوسبان وهي ترتدي أحذية المشي لمسافات طويلة المسطحة أو النعال الشبكية المنسوجة ومع ذلك، كانوا يسيرون أيضاً أمام قطعة تم طلبها "تضامناً مع الهند".

كل واحدة من الغرز الدقيقة للجدارية صنعتها مدرسة التطريز الهندية التي شجعت كيوري كريستيان ديور على دعمها بتدريب الشابات خلال السنوات القليلة الماضية وقالت جوسبان إنها بدورها استلهمت من دراسة جدران غرفة التطريز الهندية في قصر كولونا في إيطاليا. بطريقة ما، عادت جميع الطرق في هذه المجموعة إلى روما والتي تصادف أنها المدينة ذاتها التي تعلم فيها كيوري لأول مرة تفاصيل كل شيء يدخل في صناعة الأزياء الجميلة والفاخرة في Fendi و Valentino.