اليوم العالمي للنوم: ساعدي طفلك على الانتظام في مواعيد النوم المحددة

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 مارس 2021
اليوم العالمي للنوم: ساعدي طفلك على الانتظام في مواعيد النوم المحددة
مقالات ذات صلة
ساعدي طفلك على التخلص من الحفاضة
ساعدي طفلك لتطويرمهاراته النطقية
ساعدي طفلك لتطوير مهاراته التفاعلية

تزامنًا مع اليوم العالمي للنوم، تسعي الكثير من الأمهات على تنظيم مواعيد نوم الأطفال في الليل، فتحاول جاهدة أن تجعل طفلها يستجيب لتنظيم ميعاد نوم ثابت ومحدد يوميًا، حتى يتمكن من القيام بالأنشطة خلال اليوم دون تعب او إرهاق والحصول على كافة فوائد النوم في ساعات النوم المحددة والصحيح، وقسط كامل من الراحة والاسترخاء ومنع السهر أمام الأجهزة الإلكترونية، التي تصيب العين وتقع ضرر على الجهاز العصبي للأطفال.

تحارب الأمهات، يوميًا النوم المتأخر لدي أطفالها الصغار خاصة في سن ما بين ٣ إلى ٦ سنوات، حيث يحاولن الأطفال فهذا العمر الهروب من النوم المبكر والاستيقاظ في ساعات متاخرة من الليل، لذلكِ عليك اتباع عدد من النصائح التي تساعدك على انتظام نوم الطفل في الليل، ووضع قواعد للنوم في ساعات النوم المحددة التي تفيد الجسم والمناعة.

تنظيم نوم الأطفال

عليكِ وضع روتين يومي، من خلال وضع ميعاد ثابت للنوم، ومحاولة الانتظام فيه، حيث وضع ميعاد ثابت يشجع على استجابة الطفل للنوم يوميا في ذات الميعاد، حيث تعطي إشارات لقدوم ساعات النوم من خلال روتين ما قبل النوم، مثل الاستحمام والجلوس في الفراش لقراءة  قصة مع محادثة هادئة بينكم لطيفه يتخللها المرح، حيث  يساعده على النوم والاسترخاء، ومع تكرار هذا سيصبح روتين يومي وسيتم تحديد ميعاد محدد للنوم.

كيف اتعامل مع طفلي عند النوم

كثيرًا ما تتساءل الأمهات عن كيفية التعامل مع الطفل عند النوم؟، وهذا التساؤل لابد من العمل على تشجيع طفلك لجعل الفترة التي تسبق ميعاد نومه هادئة وتدعو إلى الاسترخاء وأنشطتها بسيطة وبلا ضجة، كالقراءة أو ممارسة هواياته في هدوء، دون اي مجهود يجعله يترك فراش النوم، وعليكِ قياس الوقت الذي يحتاجه الطفل للاستغراق في النوم، إذا كان طفلك يستغرق أكثر من 30 دقيقة ليغفو كل يوم، فقد يكون هذا مؤشر أنه يحتاج لوقت استرخاء أطول قبل النوم.

لذلكِ عليك إعداده جيدًا للاستغراق في النوم، من خلال تأهيل الجو ومداعبته وقراءة قصة وجعله يتواجد على الفراش ليكون مرتاح ومستعد بميعاد نومه.

 عليك الحفاظ على أوقات النوم والاستيقاظ، حيث أن وضع مواعيد ثابتة للطفل والالتزام بها يساعد في الحفاظ على ساعة طفلك البيولوجية في نمط منتظم، مما يجعل أمر النوم والاستيقاظ كلاهما أسهل بالنسبة له ولكِ.

شاهدي أيضاً: تنويم الطفل

كيف انظم نومي ونوم أطفالي

يعتمد معظم الأطفال على نوم القيلولة وهى النوم خلال ساعات النهار وغالبا ما تكون بعد الظهرية ، خاصة الأطفال في عمر 3-5 سنوات، كما يعتاد عليها الأطفال الأكبر من 5 سنوات ولا يزال يغفو خلال النهار،  لذلكِ عليكِ محاولة إلهاء الأطفال عن النوم، او حافظي على ألا تزيد القيلولة عن 20 دقيقة، وألا يغفو بعد الظهيرة، حيث أن القيلولة المتاخرة أو الطويلة تصعب عليكِ على أطفالك النوم مبكرًا وفي موعد محدد.

فعليكِ ضبط ساعات نومك مع طفلك، ليشعر إنه ميعاد النوم الصحيح، ومنع القيلولة ليكي ولطفلك لأنها تجعلك غير قادرة علي النوم ليلا.

عليكِ التأكد من أن طفلك يشعر  بالأمان ولا يخشي الذهاب للفراش أو تواجده في الظلام، حيث الشعور بالأمان من أهم عوامل النوم ليلًا ، حيث من الصعب عليه أن يغفو دون شعوره بالأمان ، لذلكِ عليك معالجة الخوف وتجنب مشاهدة الأفلام التلفزيونية او الألعاب المخيفة، كما لابد من وضع  مصدر إضاءة خافته في غرفته او البقاء بجواره حتى ينام مع تعزيزه بمكافآت صغيرة كلما كان شجاعا.

مساعدة طفلك على الانتظام في النوم

اضاءة مصباح قوي أو وجود مصدر للإضاءة الأزرق وهو النور المنبعث من الأجهزة الإلكترونية كأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون والهواتف، يعمل على تقليل من إنتاج الدماغ للميلاتونين، وهو هرمون يساعد على النوم والاسترخاء، لذلكِ عليكِ تجنب هذه الإضاءة عند النوم .

تأكدي من حصول طفلك على أكبر قدر من ضوء الشمس وذلك خلال ساعات النهار ، حيث هناك فترات تسمى فترات الضوء الصحي وهي فترات الصباح وما قبل الظهيرة، فهي تثبط الميلاتونين وهذا يساعد الطفل على شعور اليقظة في وقت النهار كما أنها تعمل على تعزيز شعور النعاس في المساء

عليكِ التأكد من تجنب طفلك تناول الكافيين المتواجد في مشروبات الشاي والقهوة ومشروبات الطاقة والشوكولاتة والصودا السوداء وذلك قبل ميعاد نومه بأربع ساعات.

طريقة تنويم الطفل

عليك التأكد يوميا أن لا يوجد شيء سلبي يشغل بال طفلك يمنعه من النوم، بعض الأطفال يواجهون مشاكل في النوم بسبب النظر المستمر للساعة، فيمكنك تشجيعه على تحريكها لمكان آخر بحيث لا يراها وهو في فراشه أو إزالتها من الغرفة تماما، ليمنع التحقق من الساعة والوقت.

عليكِ من التأكد من حصول طفلك على وجبة مسائية مشبعة في وقت معقول، فشعور الجوع أو الشبع الزائد قد يجعل الطفل في حالة من اليقظة أو غير الراحة، مما يصعب عليه النوم، وتأكدي من وضعية نوم مريحة لطفلك.