نصائح للتعامل مع درجات طفلك السيئة في المدرسة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 سبتمبر 2021
نصائح للتعامل مع درجات طفلك السيئة في المدرسة
مقالات ذات صلة
إليكِ نصائح التعامل مع أزمة طفلك في المدرسة
نصائح لتجنبي طفلك من الأمراض المعدية في المدرسة
طفلك في اليوم الأول في المدرسة

كيفية التعامل مع درجات ابني السيئة في المدرسة، هذا ما يشغل الأمهات مع عودة المدارس، حيث تتفاجئ الأم أثناء الدراسة، بدرجات الطفل السيئة في الاختبارات التي تتم داخل الفصل بشكل دائم أثناء الدوام، وتبدأ حالة العصبية والتوتر والخوف من رسوب الطفل في نهاية العام الدراسي، فتحاول الضغط على الطفل منعاً لخوض تجربة الفشل الدراسي.

الطريقة المثالية للتعامل مع درجات الطفل السيئة

ترفض الكثير من الأمهات الاعتراف بأنك هناك خطأ في عملية الاستيعاب الدراسي، وعند ظهور الدرجات السيئة في الاختبارات تبدأ في القيام ببعض الأمور الغير مدروسة إما بالضعط على طفلها أو بمحاولة الصراخ والعنف، مما يترتب عليه شعور الطفل بأنه غير قادر على النجاح مرة أخرى ويصاب بحالة من اللامبالاة تجاه موقف الرسوب، عند تكرار حدوث  حصوله على الدرجات السيئة، لذلكِ كل ما عليكِ هو كيفية التعامل مع طفلك عند الحصول على درجات سيئة بطريقة سهلة دون خوف أو قلق.

التعامل مع الطفل بحكمة عند الرسوب أو الحصول على درجات سيئة في المدرسة، أمر في غاية الأهمية، عليكِ تقبل الأمر بهدوء تام دون خوف أو عصبية أو عنف أو قسوة على الطفل، خاصة إذا كان في سن المراهقة، ومحاولة تدارك المشكلة من خلال تحسين قدرته على التحصيل الدراسي، واستيعاب طفلك ومعرفة الأسباب الفعلية.

الدرجة السيئة هي مشكلة  يجب التعامل معها بجدية تامة وهدوء تام، دون الصراخ فى الأطفال من أجل عدم إلحاق الأذى النفسي  على الطفل في المدي الطويل حيث من الممكن أن يستجاب في بادئ الأمر للصراخ ولكن مع الوقت سيؤثر عليه، هناك طرق يمكن اتباعها والتي يمكن أن تساعد أطفالك على التحصيل الجيد فى المذاكرة والحصول على درجات جيدة.

نصائح للتعامل مع طفلك عند الرسوب

مساحة هادئة للمذاكرة

إن منح طفلك مساحة هادئة أثناء المذاكرة يساعده على  الانتظام في  أداء واجباتهم المدرسية بانتظام، في تأهيل الطفل للمذاكرة وإنشاء مساحة خاصة للدراسة وأداء الواجب المدرسي أمر هام من أجل التعود على التركيز في الدراسة، والقيام بالواجبات الدراسية.

تواصلي مع معلمة المدرسة

لابد من التواصل الدائم مع معلمة المدرسة، حيث يشجع الطفل على حب المعلمة وتقبلها، إضافة إلى تدخل المعملة لدعم الطفل في حال الحصول على درجات سيئة أو البدء في انخفاض مستواه التعليمي أو التركيز .

تابعي طفلك في المدرسة

إن متابعة الطفل بشكل يومي يساعدك على معرفة مستوى طفلك الدراسي، وما العادات التي يقوم بها وتغير صفاته أو عدم تركيزه في الدراسة أو عندما يواجه مشكلة جديدة في الدراسة.

مكافأة طفلك

المكافاة والتعامل مع طفلكِ بإيجابية وتشجيعه من خلال المكافأة  لأدائه الجيد في المدرسة، حتى لو كان شيئًا بسيطًا مثل اصطحاب طفلك إلى الحديقة،  أو اللعب معه أو شراء لعبة له، يمكن أن يصبح دافعًا  قوي للتفوق والحصول على درجات جيدة، أفضل  من العقاب،  حيث التعامل بعنف مع الطفل وقسوة اللجوء إلى العقاب، يجعل الطفل غير قادرة على تحسين مستواه التعليمي أو المذاكرة بشكل جيد فالخوف يجعله يتجنب الوقوع في المشكلة وليس حلها.

تنوع أساليب التعلم

تنوع أساليب التعلم لطفلكِ، حيث يفضل بعض الأطفال التعلم بشكل أفضل بصريًا، أو مسموعًا، من خلال القيام بأنشطة عملية، أو حتى مزيج من كل هذه الأشياء، فكل منا يتعلم بطرق مختلفة، لذلك كل ما عليكِ معرفة أسلوب التعلم الذي يفضله الطفل والقيام به.

فترة الراحة

الحصول على قسط من الراحة يومياُ، أمر هام وجيد للصحة الذهنية والنفسية والبدنية، عند قيام الطفل بالكثير من الواجبات الدراسية بشكل يومي ومتواصل يمكن أن يضر أكثر مما ينفع، حتى مع شيء مهم مثل العمل المدرسي، لذلك من المهم إعطاؤهم فترات الراحة خلال أوقات الدراسة.

التواصل الجيد مع طفلكِ

 التواصل مع طفلكِ هو مفتاح نجاحه الدائم، ودعم الطفل نفسياً وشعوره إنك موجودة دائما لمساعدة تجعله مطمئن وقادر على التعلم.