طريقة تمارين كيجل للنفاس

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 يناير 2021
طريقة تمارين كيجل للنفاس
مقالات ذات صلة
تمارين كيجل لتضييق المهبل بعد الولادة
تمارين كيجل للنساء لتضيق المهبل وتقوية عضلات الحوض
وصفات جابر القحطاني للنفاس

تتعدد الطرق التي يمكن لجميع الأفراد ممارسة التمارين الرياضية، وتعتبر تمارين كيجل من أشهرها، إذ تساعد على تقوية عضلات الحوض، ومن الجدير بالذكر بأنّ العضلات التي تحيط بالأعضاء التناسلية أو التي تقع ما بين الوركين تُعرف باسم كيجل، وقد سميت هذه التمارين بهذه الاسم نسبة إلى الطبيب أرنولد كيجل، الذي ابتكر تمارين كيجل بهدف علاج ضعف العضلات الناتج عن الإصابة بمرض السكري أو السُمنة أو نتيجة تكرار الولادة وغيرها، وسنتعرف في هذا المقال على طريقة تمارين كيجل للنفاس.

تمارين كيجل للنفاس

تعتبر تمارين كيجل للنفاس من أهم الأنشطة البدنية التي يُنصح بممارستها وقت النفاس في اليوم العشرين وذلك لتقوية عضلات الحوض التي تضعف وتصاب بالارتخاء نتيجة التغيرات التي تحدث بعد الولادة الطبيعية تحديداً، إذ يبذل جسم المرأة جهداً كبيراً على الأربطة والعضلات في منطقتي الرحم والمهبل خلال الحمل والولادة، وهذا الأمر يتسبب بتمدد العضلات، مما يُفقدها القوة الكلية عند دفع الجنين للخارج، وتتوسع فتحة المهبل وتتمدد وتبقى على هذه الحالة، لذا من المهم ممارسة تمارين كيجل التي تخلّص المهبل من الإفرازات كما أنها تعمل على شد عضلاته.

فوائد تمارين كيجل للنفاس

يبنصح الأطباء النفاس بممارسة تمارين كيجل نظراً للفوائد التي تقدمها للمرأة التي تتعرّض عضلت الحوض لديها للارتخاء بعد الولادة، ويجب ممارسة هذه التمارين بصورةٍ منتظمة للحصول على النتائج المرغوبة، وفيما يلي أبرز فوائد تمارين كيجل للنفاس:

  • تساعد على تقوية عضلة المشعرة وتقوية عضلات قاع الحوض، الأمر الذي يساهم في وصول المرأة للنشوة الجنسية وزيادة قدرتها على الوصول إلى هزة الجماع إذا قامت بممارسة تمارين كيجل بصورةٍ منتظمة.
  • تساعد تمارين كيجل على شد المهبل، وزيادة مرونة وقوة عضلات قاع الحوض، مما يحسن من الرغبة الجنسية لديها، وذلك لأنّ هذه التمارين تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتحسين تدفق الدم في المهبل.
  • تعزيز الثقة بالنفس وزيادة رضى المرأة الجنسي التي تصاب بانخفاض الرغبة الجنسية بعد ولادتها.
  • تعمل على علاج سلس البول ومنع الإصابة به، إذ يعتبر سلس البول من الأمور شائعة الحدوث عند النساء من مختلف الأعمار، لأنّ ممارسة تمارين كيجل تقوي عضلات الحوض.
  • يساعد في التخلص من سلس البراز في أسرع وقت.
  • تحد من هبوط المهبل والرحم عند المرأة، كما تساعد على تضييف فتحة المهبل.

طريقة تمارين كيجل للنفاس

طريقة تمارين كيجل للنفاس سهلة وسريعة، والخطوات كالتالي:

الطريقة الأولى لممارسة تمارين كيجل للنفاس

يتميز هذا التمرين بسهولة وسرعة أدائه والطريقة كالتالي:

  • في البداية يجب على المرأة الدخول إلى الحمام كي تُفرغ المثانة من البول ثم تبدأ بالتمرين.
  • يجب أن تستلقي المرأة على ظهرها شريطة أن يكون تحتها شيء ناعم على الأرض.
  • ثني الركبتين مع بقاء القدمين على الأرض.
  • رفع المؤخرة مع أعلى الظهر والبقاء على هذه الوضعية لمدة عشر ثواني ويُفضّل إطالة المدة لكن يراعى قدرة المرأة على التحمل.
  • القيام بهذا التمرين لأكثر من مرة يومياً، إذ لا يسبب الضرر كما أنّ تكرار ممارسته يساعد على تحسين عضلات المثانة وعضلات الحوض بصورةٍ كبيرة.

الطريقة الثانية لممارسة تمارين كيجل للنفاس

يمكن ممارسة تمرين أسهل باتباع الخطوات التالية:

  • عن طريق جلوس المرأة على كرسي مرتفع عن الأرض.
  • وضع القدمين على الأرض ثم القيام بحبس البول.
  • تُكرر هذه العملية لثلاثين مرة في اليوم، ومدة كل مرة ثلاثين ثانية، ويمكن توزيع هذه المرات على مدار اليوم.
  • الاستمرار في ممارسة التمرين إلى أن تصل تصبح عضلات المثانة وأسفل الحوض قوية.

تحدثنا في هذا المقال عن طريقة تمارين كيجل للنفاس، كما ذكرنا أبرز فوائد تمارين كيجل للنفاس، ويمكن للنساء غير المتزوجات ممارسة تمارين كيجل دون استشناء.