إليكِ نصائح التعامل مع أزمة طفلك في المدرسة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 06 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الجمعة، 10 سبتمبر 2021
إليكِ نصائح التعامل مع أزمة طفلك في المدرسة
مقالات ذات صلة
نصائح للتعامل مع درجات طفلك السيئة في المدرسة
نصائح لتجنبي طفلك من الأمراض المعدية في المدرسة
مع عودة المدارس إليكِ قواعد سلامة طفلك في المدرسة

مع عودة المدارس، يتعرض الكثير من الأطفال إلى أزمات ومشاكل مختلفة خلال اليوم الدراسي، سواء مع زملائهم في الفصل أو مع المعلمين، إندلاع الأزمة أمر عادي في المدرسة، ولكن تختلف وفقاً لحجم  ونوعية وأطراف الأزمة، حيث يسبب بعض الأطفال إحراج للأمهات وتصبح هناك عاقبة لمواجهة الأزمة، وتقف في حيرة من أمرها حول كيفية التصرف في هذه الأزمة، خاصة إذا كان الطفل هو المخطئ.

نصائح لحل أزمة طفلك في المدرسة

إن كثيراً ما يكون إبنك هو صاحب الأزمة أو طرف من الأطراف، عليكِ إستقبال الأمر بهدوء شديد، وجود أزمة أمر ضروري، ولابد من التفكير جيدًا قبل التصرف حيال الأزمة، خاصة وأن المدرسة طرف والطفل طرف آخر، والعام الدراسي مستمر لأشهر عدة، تعاملك مع الأزمة بهدوء نفسي دون توتر أو قلق أو الاندفاع في التصرف يجعل الأزمة تمر دون عواقب وخيمة أو نتائج سلبية.

هناك مجموعة من النصائح والإرشادات المهمة، التي لابد من إتباعها من قبل الأمهات خلال تعاملهم مع الأزمات المختلفة لأبنائهن داخل المدرسة، من أجل حل الأزمة بشكل سهل وعدم التأثير على الطفل أو على باقي أطراف الأزمة، أو عدم ترك شعور سئ داخل الطفل عن المدرسة أو المعلمين أو أصدقاءه.

يشعر الأطفال بالكثير من الارتباك خاصة مع وجودهم داخل الفصل الدراسي، وفي حالة إذا كانت السنة الأولي للطفل داخل المدرسة أو تم نقله من مدرسة إلى أخرى بسبب ظروف الأسرة، أو بسبب إنفصال الأب عن الأم، لذلك عليكِ العلم إن ما حدث من الأزمة نتيجة شعوره بالخوف أو الوحدة، إضافة إلى أنه يكون لديه بعض المخاوف الدفينة والمرتبطة بتجاربه السابقة.

أهمية التواصل مع مدرسة طفلك

إن التواصل مع المدرسة والمعلمين أمر ضروري، وعليكِ التواجد والتواصل الدائم للتعرف على اذا كان ما يحكي عنه إبنك حقيقي أم لا، والتعرف على سلوكه في الفصل، وسلوكه مع تلاميذه ومدى إستجابة الطفل للمعلم خلال الشرح، التواصل يساعد الأمهات في حل الأزمة ويمنع حدوثها في كثير من الأوقات، حيث يمكنك التعامل مع أى تصرف خاطئ أو سلوك غريب يتبعه إبنك أثناء العام الدراسي.

وفي حالة حكي الطفل أزمة بعد عودة من المدرسة، مع التواصل يجعلك تتعرفي على التفاصيل الكاملة للأزمة والعمل على حلها سريعاً دون ترك أى أثر نفسي على طفلك، خاصة إذا كانت الأزمة متعلقة بمشاجرة بينه وبين أصدقاءه في الفصل أو التعرض لبعض المضايقات من قبل زملائه أو المعلمة.

كيفية حل أزمة طفلك في المدرسة

  • الهدوء النفسي عند التواصل معكِ من قبل المدرسة.
  • عدم الاندفاع في الرد أو التصرف عند معرفة تفاصيل الأزمة من المدرسة.
  • التواصل مع كل الأطراف المعنية بالأزمة أو المشكلة، داخل أو خارج المدرسة للتعرف على كافة التفاصيل.
  • حاولى عدم إظهار غضبك أمام الطفل لحين التعرف على تفاصيل الأزمة.
  •  يجب عدم علم طفلك بمحاولتك التواصل مع أطراف الأزمة.
  •  التواصل مع  الإدارة المسؤولة داخل المدرسة، لسهولة متابعة حالة الابن أثناء الفصل الدراسي.
  • محاولة البحث عن أسباب نشوب الأزمة، وبدء التعامل معها بهدوء شديد.
  • بعد السماع من كافة الأطراف عليكِ الإنصات الجيد لإبنكِ عند سماع مشكلته.
  • امنحي طفلك الشعور بالثقة من خلال الإنصات إليه، واطمئنانه ببعض العبارات والجمل التشجيعية التي تجعله يتحدث بدون خوف أو تردد أو حتى عدم قول الحقيقة كاملة.
  • عليكِ حل المشكلة بعيدًا عن طفلك.
  • التحدث مع طفلك بعد تهدئة نفسياً عن الأزمة وأسبابها وكيفية التعامل مع مثل هذه الأزمات.
  •  العمل على الإرشاد النفسي لإبنك داخل المنزل.
  • الدعم النفسي لطفلك إذا كان مخطأ أو غير مخطأ في الأزمة من الأمور الهامة.
  • تجنبي حكي الأزمة أمام العائلة.