لقطات نادرة لجيهان السادات خطفت بها القلوب: هكذا عاشت السيدة الأولى

  • تاريخ النشر: الجمعة، 09 يوليو 2021
لقطات نادرة لجيهان السادات خطفت بها القلوب: هكذا عاشت السيدة الأولى
مقالات ذات صلة
اللقطات الأولى من عقد قران هنا الزاهد وأحمد فهمي.. هكذا أطلت العروس!
اكتشفي سعر إطلالات لجين عمران الصيفية مبهجة الألوان التي خطفت الأنظار
فيديو نادر جداً للسيدة فيروز!!

توثق الصور حياة الأشخاص، وتنقل كل ذكرياتهم معها، وجيهان السادات واحدة من بين الأشخاص اللذين عاشوا حياة مليئة بالإثارة والمفاجآت وكل ما هو خارج عن المألوف، وفي هذا الألبوم سنعرض لك لقطات نادرة في حياة جيهان السادات توثق رحلتها من الأمومة وحتى منصب السيدة الأولى، وكيف عاشت السيدة الراحلة حياتها داخل وخارج منزلها.

وما بين الضحك والجد واللعب والموت، تنوعت اللقطات النادرة لجيهان السادات، فستجدينها تارة تتنافس مع زوجها الرئيس المصري الراحل لتفز عليه في إحدى مباريات الدومينو، وتارة أخرى يكسوها السواد بعد اغتيال محمد أنور السادات، وفي لقطات أخرى ستخطف قلبك بأناقتها وبلحظاتها الدافئة مع أبنائها.

لقطات نادرة لجيهان السادات

بمجموعةمن الإطلالات واللحظات المختلفة ستشاهدين صور جيهان السادات، والتي ستخطف قلبك بارتدائها للجلباب الشعبي الفلاحين، وستشعرين معها بالأمومة في لقطاتها الدافئة مع أبنائها من الرئيس الراحل أنور السادات، وكيف عاشت أولى تجارب الأمومة.

 كما ستغوصين مع جيهان السادات في لقطاتها النادرة، في عالم آخر من السياسة والدبلوماسية، فقد كانت جيهان السادات شريك مهم لأنور السادات في اهم مراحل حياته، بداية من الحرب وحتى الاغتيال.

لقطات نادرة لجيهان السادات خطفت بها القلوب: هكذا عاشت السيدة الأولى

فلم تقف جيهان السادات خلف أنور السادات فقط كزوجة عليها واجباتها فقط، وإنما كحبيبة، ففي جميع الصور ستشعرين بحالة من الدفء التي كانت تحيط علاقة أنور السادات وجيهان السادات، اللذين لم تقف الظروف الاجتماعية أو فارق السن  بينهما، فعلى الرغم من المستوى الاجتماعي المختلف، ومخاوف أسرة جيهان من زواجها من رجل ثوري له  أنشطته الثورية المعروفة وقتها وانتمائاته، بل وفارق السن بينهما والذي تجاوز الـ15 عاماً، إلا أن جيهان أصرت على الارتباط به وتزوجته.

تشاهدين السيدة الأولى التي كانت تظهر أمام الكاميرات في وقار شديد، وهيبة لا مثيل لها، وهي تجلس على طاولة تجمعها بزوجها الرئيس الراحل ويتشاركان معاً "لعبة الدومينو"، وفي صور أخرى تحمل أول أبنائها، وفي  لقطات نادرة تخطفك بإطلالاتها الأنيقة وحميمتهغا مع أبنائها.

وصية جيهان السادات

أنهت جيهان السادات، السيدة الأولى التي خطفت الأنظار بأناقتها وجمالها، رحلتها اليوم عن عمر ناهز الـ88 عاماً جيهان السادات، وتركت  وصيتها لأبناءها وأحفادها باستكمال مسيرة الخير التي كانت تسير فيها، ودعم البسطاء والفقراء والمحتاجين، وهي المسيرة التي استكملتها بعد وفاة محمد أنور السادات.

وكشف مصدر من عائلة السادات، لموقع مصراوي المصري، عن أن  السيدة جيهان السادات أوصت بالتوسع في عمل الخير سواء على مستوى المحافظات، أو في قرية ميت أبوالكوم، التي جاء منها الرئيس الراحل أنور السادات، في محافظة المنوفية.

صور جيهان وأنور السادات

مرت جيهان السادات مع الرئيس الراحل بجميع المراحل العتي يمكن ان تمر بها العلاقات الإنسانية، فعاشا معاً الحب، والخوف والقلق، شاركته أهم القرارات المصيرية وعاشت معه كواليسها، فلم تقف فقط عند حدود منزلهما وعلاقتهما العاطفية، وإنما كانت السيدة التي رحلت عن عالمنا منذ ساعات شاهداً على أبرز المحطات التي مرت بها مصر في تاريخها، فشاركته في كثير من الأحداث بداية من ثورة 23 يوليو 1952 وحتى اغتياله في عام 1981، فقد كانت زوجة داعمة لزوجها في أهم المحطات السياسية التي خاضها الرئيس الراحل، وكانت بجانبه في أهم القرارات المصيرية، على رأسها معاهدة كامب ديفيد، وحرب أكتوبر، والانفتاح الاقتصادي.

ووقت زواجهما، ظن البعض أن جيهان السادات ستكون بعيدة عن الأضواء شأنها شأن زوجة محمد أنور السادات السابقة، إلا أن ما حدث كان معاكس تماماً للتوقعات، فكان لجيهان السادات تواجد قوي وظهور خاص، وبدأت نشاطها بشكل مكثف، لتصبح أول سيدة أولى تدخل للعمل العام.

صورالأميرة ديانا وجيهان السادات

خطفت السيدة الراحلة جيهان السادات الانظار بلقطات نادرة جمعتها بالأميرة ديانا، حيث اعتبر البعض أن الثنائي يمتلكان ملامح متقاربة،  وما ساعد في ذلك هو اعتمادهما لنفس قصة الشعر والعيون الملونة، ومن بين اللقطات النادرة التي سنعرضها لك في هذا الألبوم، لقطات جمعت بين جيهان السادات والأميرة ديانا، خلال قضاء الأخيرة لشهر العسل مع الأمير تشارلز في مصر.

 وما بين لقطات أسرية دافئة، وأخرى رسمية، وأخرى خطفت فيها الأنظار بجمالها وأناقتها، ستشاهدين معنا لقطات نادرة لجيهان السادات، التي غادرت عالمنا عن عمر ناهز الـ88 عاماً بعد رحلة طويلة في صراعها مع مرض السرطان.