أسباب زيادة الشهية عند الأطفال وعلاجها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 13 سبتمبر 2021
أسباب زيادة الشهية عند الأطفال وعلاجها
مقالات ذات صلة
فقدان الشهية عند الأطفال أسبابه.. وكيفية علاجه
أسباب وعلاج الكساح لدى الأطفال
أسباب وعلاج الإسهال عند الرضع والأطفال

شعور فرض الشهية أو الشهية المفتوحة، والجوع المستمر يصيب بعض الأطفال، بمختلف المراحل العمرية، حيث تناول الكثير من الأطعمة دون وجود سبب وفي أوقات متقاربة، وهذا الشعور والسلوك ينذر إلى وجود مشكلة صحية كامنة داخل طفلكِ وتحتاج إلى العلاج حيث غالباً ما يعود السبب في زيادة الشهية إلى العادات الخاطئة التي تتبعها بعض الأمهات وتناول الوجبات السريعة والحلويات.

زيادة شهية الطفل

تلاحظ الأمهات في كثير من الأوقات، قيام الطفل بالجوع وتناول الطعام بكثرة وبكمية أكبر من الكمية المعتادة أو تناوله في فترات متقاربة، ولكن لا داع للقلق في كثير من الأحيان ولابد من التعرف على أسباب الشهية المفرطة، خاصة وأنها تصيب الأطفال بمشاكل صحية عديدة، ويأتي في مقدمتها السمنة وزيادة الوزن بشكل مبالغ فيه لا يتناسب مع عمره أو شكله، إضافة إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، لذلك على الأمهات التعرّف على أسباب الشهية المفرطة وطرق علاجها في المراحل الأولي.

أسباب الجوع المستمر عند الأطفال

تختلف أسباب زيادة الشهية الأطفال والجوع المستمر، ويعود معظمها إلى العادات الخاطئة التي تتبعها الأمهات عند تناول الأطفال الوجبات الغذائية.

  • تناول طفلك الطعام أمام التلفاز أو أثناء التنزه في الخارج، في ذلك الوقت ينشغل المخ بالنشاط الذي يقوم به الطفل، مما يتسبب في عدم إرسال المخ إشارات المعدة بالشبع.
  • عدم تناول الطفل الأطعمة المفيدة والغنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • عدم اهتمام  الأمهات بالتنوع والقيام بتقديم الاطعمة التي يفضلها الطفل.
  • ترك الطفل يتناول الأطعمة في مواعيد غير ثابتة.
  • الإضطراب النفسي وشعور الطفل بالتوتر والقلق يجعله يلجأ إلى تناول الأطعمة، فتقوم الغدة الكظرية بتحرير هرمون الكورتيزول الذي يتسبب في فرض الشهية.
  • إصابة الطفل بالديدان المعوية، أي الدودة الشريطية تعد من أبرز الأسباب المؤدية لكثرة تناول الطعام.
  • ومن الممكن أن يكون السبب وجود مشكلة صحية يعاني منها الطفل، كمرض السكر أو الغدة الدرقية.
  • عدم السماح له بتناول كمية الطعام التي يرغبها  أو قطعة الحلوى تجعله يطلب الطعام بكثرة كردة فعل في أوقات متقاربة.
  • تغيرات مراحل النمو مع نمو الطفل المتصاعد تزداد حاجته للطعام و من ثم تستقر من جديد.
  • الشعور بالحرمان من بعض الأطعمة، وهذا الأمر سوف يدفع الطفل لطلب المزيد من هذه الأصناف عندما تسنح له الفرصة بتناولها.
  • إن تناول كمية كبيرة من الكربوهيدرات يعمل على زيادة إفراز هرمون الأنسولين من غدة البنكرياس، و ذلك لتحقيق التوازن في مستوى سكر الدم، مما يؤدي للشعور بالجوع مجدداً.
  • المشاكل العقلية أو الاكتئاب، ترتبط هذه الحالات بوجود خلل في المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ، أو نقص في الهرمونات أو عوامل وراثية تعمل على زيادة الرغبة بتناول الطعام.
  • هناك تأثيرات جانبية لبعض الأدوية التي يتناولها طفلكِ هو زيادة الشهية لتناول الطعام.

علاج شراهة الأكل عند الأطفال

  • البدء في امتناع الأطفال عن ممارسة أي نشاط خلال تناول الطعام، وذلك لإرسال الإشارات للمخ بالشبع.
  • تحديد مواعيد محددة للطفل عند تناول الطعام.
  • الحرص على تناول طفلك  الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسمك.
  • السماح لطفلك بتحديد الكمية التي يرغب بتناولها، و أن يقرر متى قد شبع من الطعام.
  • القيام بالتنويع في مصادر الطعام و عدد وجبات الطعام، بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة.
  • من الممكن مشاركة طفلك حول ما يرغب في تناوله على مائدة الطعام.
  • التوقف عن إجبار الطفل في تناول ما لا يرغب.
  • عدم السماح لطفلك بتناول الطعام أو الشراب بين الوجبات ما عدا الماء.
  • الاعتدال في تقديم الأطعمة التي يحبها طفلك، حتى و إن لم تكن مفيدة للصحة، حيث من الممكن تركه يستمتع.
  • متابعة الطفل في مختلف مراحل نموه.

وفي حال إستمرار مشكلة شراهة الطعام مع إتباع النصائح وطرق العلاج، مع عدم توقف الطفل عليكِ مراجعة الطبيب خوفاً من وجود مشكلة كامنة أو نتيجة بعض العقاقير الطبية المتناولة، وبالتالي بحاجة لتعديل و متابعة من قبل الطبيب.