نصائح مهمة للحفاظ على صحة عقلك

  • تاريخ النشر: الأحد، 10 أكتوبر 2021
نصائح مهمة للحفاظ على صحة عقلك
مقالات ذات صلة
نصائح مهمة للحفاظ على ثبات مكياجكِ طوال اليوم
أهم النصائح للحفاظ على صحة القلب
نصائح للحفاظ على صحة أظافرك في الصيف

تزامناً مع الاحتفال بـ يوم الصحة العقلية العالمي سواء كان عمرك 25 أو 75 عامًا، فلا يوجد وقت مناسب من أجل الحفاظ على صحة العقل، فهناك دائماً مجموعة من الطرق التي تساعدك في التفكير الإيجابي لصحة عقلك، يعيش الأشخاص ذوو العقول القوية حياة أكثر ثراءً وإشباعاً، فمع تطبيق الطرق العقلية والجسدية والغذائية للحفاظ على عقلك حادًا طوال حياتك، فهو أولى خطوات النجاح.

كيف تحافظ على صحة عقلية جيدة

ممارسة التأمل

  • لتهدئة عقلك من خلال التأمل فوائد هائلة، حيث يقلل من التوتر والقلق ويحسن التركيز والرفاهية العاطفية، إلى جانب ذلك غالبًا ما يكون التأمل أحد الطرق المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والألم المزمن.
  • يمكّنك تطبيق التأمل الواعي من تركيز انتباهك على الحاضر، يتيح لك لفت انتباهك إلى ما لديك. نتيجة لذلك يمكنك التخلي عن الأشياء التي لا يمكنك تغييرها وبالتالي تهدئة عقلك.
  • لذلك كلما شعرتي بالإرهاق أو الإجهاد أو الأذى أو الانشغال الشديد، يمكنك الاسترخاء والتخلص من الاضطراب والتوتر في عقلك باستخدام تمارين التأمل البسيطة.
  • الشيء الجيد في تأمل اليقظة هو أنك لست بحاجة إلى الخبرة. كل ما عليك فعله هو الجلوس بشكل مريح أولاً. ثم تغمض عينيك وتصويب الجزء العلوي من جسمك وتستمع إلى أنفاسك.
  • الفكرة هي أن تكون على دراية بالحاضر من خلال التركيز على أحاسيسك ومشاعرك وأفكارك، من المحتمل أن يتشتت انتباهك، لكن هذا لا ينبغي أن يقلقك.

ممارسة التمارين الرياضية

  • فوائد الصحة العقلية من ممارسة الرياضة تستحق الدراسة، تعمل التمارين المنتظمة على تحسين الذاكرة وكيفية عمل عقلك. كما أنه يخفف من التوتر.
  • لذلك بغض النظر عن عمرك أو مدى لياقتك، يمكن أن توفر ممارسة الرياضة فوائد عقلية هائلة. على سبيل المثال إذا كنت قد مررت بيوم عصيب في العمل، فإن المشي أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية يمكن أن يخفف التوتر.
  • أيضًا فإن إفرازات التمارين الرياضية تشعر بالهرمونات الجيدة المعروفة باسم الإندورفين. يعزز الإندورفين السعادة ويخفف الاكتئاب والقلق. علاوة على ذلك فإن الحفاظ على النشاط يعزز صورة إيجابية عن الذات واحترام الذات.
  • بغض النظر عن عمرك وجنسك ووزنك وحجمك يمكن أن تغير التمارين كيف ترى نفسك. يمكن أن يجعلك تشعر بالجاذبية، وبالتالي زيادة تقديرك لذاتك ورفاهيتك العقلية.
  • تشمل التمارين الرياضية للعقل السليم التمارين الرياضية أو الركض أو الجري أو المشي. يمكنك أيضًا الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية لمزيد من التدريبات المكثفة.

تطبيق نظام غذائي صحي

  • يأكل الناس جيدًا للوقاية من مرض السكري والسرطان وارتفاع ضغط الدم وتحسين صحة القلب. ومع ذلك فإن النظام الغذائي المتوازن ضروري للعقل السليم.
  • يمكن أن يؤدي تغيير نظامك الغذائي إلى حمايتك من مشاكل الصحة العقلية. يمكن أن يقلل من أعراض الاكتئاب والزهايمر والقلق والتوتر، على سبيل المثال يمكنه أيضًا تحسين تركيزك وذاكرتك.
  • وبالتالي يجب أن تعتني بأمعائك عن طريق تناول الطعام المناسب. يجب أن يكون طعامك منخفضًا في نسبة الكوليسترول، ومنخفض الدهون ومرتفعًا بمضادات الأكسدة. يجب أن تكون غنية أيضًا بأحماض أوميغا 3 الدهنية.
  • لذلك يجب أن تأكل الخضار الورقية مثل السبانخ والبروكلي واللفت. يمكنك أيضًا تناول السمك مرتين على الأقل في الأسبوع. يمكن للجوز وفول الصويا وبذور الكتان أيضًا الحفاظ على صحة العقل.
  • يمكنك أيضًا تقليل الالتهابات الضارة في دماغك باستخدام الأعشاب والتوابل. وتشمل الزنجبيل والكركم والقرفة وغيرها. لا تنس إضافة بعض البيض والفواكه إلى نظامك الغذائي.

الحصول على القدر الكافي من النوم

  • النوم الجيد مهم للعقل السليم. النوم يبقي عقلك منتعشًا. يحسن الذاكرة ويعيد الوضوح. كما أنه يقلل من التوتر ويزيد من التركيز والانتباه.
  • قلة النوم يمكن أن تجعلك تشعر بالتعب. يمكن أن يزيد من فرص إصابتك بالاكتئاب. أيضًا يمكن أن يساهم قلة النوم أيضًا في ضعف الأداء الأكاديمي.
  • لذلك من المهم أن تحصل على نوم جيد. للحصول على نوم أفضل، من الضروري وجود بيئة نوم مثالية. على سبيل المثال يجب أن تتجنب النوم مع التلفاز.
  • من الضروري أيضًا إطفاء أضواء غرفة نومك. يجب عليك أيضًا ممارسة عادات نوم جيدة من خلال استخدام سريرك للنوم. يمكنك أيضًا تخصيص وقت لقيلولة قصيرة في منتصف النهار.
  • يمكن أن يساعد تعديل الدواء أيضًا في تحسين عادات نومك. يجب عليك أيضًا مراقبة ما تأكله وتشربه قبل النوم. تجنب الإفراط في تناول الطعام والكثير من الماء والكحول قبل النوم.

السيطرة على التوتر

  • النسيان والشعور بعدم التنظيم أمر شائع، خاصة عند الإجهاد. يمكن أن يؤثر التوتر على كيفية عمل عقلك. يمكن أن يكون لها تأثير على مزاجك وذاكرتك وانتباهك وتركيزك.
  • لذا فإن إحدى النصائح المفيدة للحفاظ على صحة عقلك هي معالجة التوتر. يمكن أن تقلل إدارة الإجهاد من مشاكل الصحة العقلية المتعلقة بالإجهاد. يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف.
  • لإدارة التوتر من المهم تقليل تعرضك للأشياء التي تزيد من سوء الحالة. عليك أن تعرف ما الذي يساهم في توترك وكيف يؤثر على مشاعرك وأفكارك.
  • على سبيل المثال يمكنك تقليل التوتر عن طريق وضع قائمة بالأشياء التي يجب القيام بها. إنه يضمن أنك لا تقصف عقلك وتشعر بالإرهاق. تأمل اليقظة، وتناول الطعام الصحي، والحصول على قسط جيد من النوم ليلاً، وممارسة الرياضة يمكن أن يساعدك أيضًا في التغلب على التوتر.
  • يمكن أن يؤدي طلب المساعدة أيضًا إلى جعلك مرنًا وأقل توتراً. لذلك ليس عليك أن تكافح مع شيء يفوق قدرتك.