أيهما أفضل خسارة الوزن السريع أم البطيء

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 أكتوبر 2021
أيهما أفضل خسارة الوزن السريع أم البطيء
مقالات ذات صلة
أيهما أفضل: خسارة الوزن السريعة أم البطيئة؟
وجبات سهلة وسريعة تساعد في خسارة الوزن بدون تعب
أيهما أفضل لخسارة الوزن الكارديو أو المقاومة

إذا كنت تخططين لـ فقدان الوزن فيمكنك البدء بالاختيار ما بين أنظمة الرجيم المختلفة والتي تساعدك سواء بفقدان سريع للوزن أو فقدان بطئ للوزن، هناك الكثير مما يختار برنامج فقدان الوزن البطيء، في حين أن فقدان الوزن السريع يمكن أن يؤدي إلى نتائج ملحوظة في غضون فترة زمنية قصيرة، إلا أنه قد لا يكون الطريقة الأكثر فاعلية لفقدان الوزن، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل صحية معينة. يتطلب فقدان الوزن البطيء الصبر، لذلك لاب من التعرف على أضرار وفوائد خسارة الوزن سريعاً أو بطيئاً وأيهما أفضل.

إنقاص الوزن سريعاً

إذا كان لديكِ الكثير من الوزن لتخسره وكنت تحت إشراف طبي، فقد تتمكنين من التخلص من فقدان الوزن بوتيرة سريعة. على سبيل المثال، المرضى الذين أجروا جراحة في المعدة قد يصفون وجبات منخفضة السعرات الحرارية للغاية من 300-600 سعر حراري في اليوم. يمكن أيضًا وصف الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية جدًا والتي تبلغ حوالي 800 سعر حراري لشخص لديه وزن كبير ليخسره، في كثير من الأحيان، تتضمن هذه الخطط بدائل وجبات خاصة ومكملات لتلبية جميع الاحتياجات الغذائية.

ودعينا لا ننسى جلسات التمارين الرياضية، وأهميتها في التخلص من الوزن الزائد، ولكن من الصعب مواكبة نمط الحياة الصارم والمرهق، لذلك غالبًا ما تكون النتائج قصيرة الأجل ولا يُنصح بها.

فوائد إنقاص الوزن السريع

التحفيز: يمكن أن تكون رؤية الوزن الذي يتم خسارته بشكل سريع على المقياس أمرًا محفزًا للغاية.

تحسين الصحة: بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن مخاطر الاستمرار في التعايش مع المشكلات الطبية، مثل مرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، المتعلقة بالسمنة تفوق مخاطر فقدان الوزن السريع. ومع ذلك فهذا الأمر متروك لك ولطبيبك لتقريره.

أضرار فقدان الوزن السريع

  • زيادة المخاطر الصحية: بدون إشراف طبي يمكن أن يؤدي فقدان الوزن السريع من خلال النقص الشديد في السعرات الحرارية إلى زيادة خطر الإصابة بنقص المغذيات واختلال توازن، بدون جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك ليعمل بشكل صحيح، يضعف جهاز المناعة، مما يعرضك لخطر الإصابة بأمراض خطيرة.
  • يصبح التعب هو القاعدة الجديدة: إن استنفاد العناصر الغذائية الأساسية والسعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم ليعمل، خاصة بمعدل سريع وإطار زمني قصير، سيقلل من مستوى الطاقة لديك ويجعل المهام اليومية أكثر صعوبة.
  • يستنزف الدولارات الكبيرة: إن الخضوع للرعاية المستمرة لمتخصصي الرعاية الصحية، أو الخضوع لعملية جراحية أو شراء أدوية الحمية الموصوفة كلها مكلفة.
  • مرهق عقليا: تتطلب الاستراتيجيات لفقدان الوزن بشكل سريع بذل جهود كبيرة للتحكم في النظام الغذائي وممارسة الرياضة. يمكن أن تؤدي هذه الأنواع من الجهود إلى إضعاف قوة إرادتك، مما يجعلها غير مستدامة على المدى الطويل، لذا من المحتمل أن تحدث استعادة الوزن.

إنقاص الوزن بشكل بطيء

بالنسبة لمعظمنا يعتبر فقدان الوزن التدريجي أكثر واقعية وقابلية للتحقيق، لا يطلب منك خفض السعرات الحرارية بشكل كبير أو إبعاد مجموعات غذائية كاملة عن نظامك الغذائي. بدلاً من ذلك تحدد وتيرتك وعادات صحية بسيطة، مثل استبدال الصودا بالماء أو المشي بعد العشاء، والتي تفيد صحتك على المدى الطويل. هناك العديد من الخيارات وطرق للحصول على نشاط و أكل بطريقة أفضل، خذي وقتك في استكشاف واختيار ما هو أكثر نظام بالنسبة لك.

فوائد خسارة الوزن البطيء

يحافظ على فقدان الوزن

إنقاص الوزن ليس بالأمر الصعب، لكن الحفاظ على وزن صحي يمكن أن يكون مهمة شاقة. إذا حاولتي إنقاص الوزن بسرعة، فمن المرجح أنك ستستعيدي الوزن الذي فقدته، يؤدي فقدان الوزن السريع إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي لديك بعد مرور بعض الوقت، وهذا بدوره يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أبطأ، من ناحية أخرى سيضمن برنامج فقدان الوزن البطيء أن الأيض الخاص بك سيظل فعالاً، وسوف تفقدي الوزن بمعدل ثابت.

طريقة أكثر أمانا لانقاص الوزن

يضمن فقدان الوزن ببطء عدم تعرضك لمشاكل صحية مرتبطة بفقدان الوزن. من المعروف أن فقدان الوزن السريع والشديد يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مثل نقص المغذيات والجفاف وحتى النوبات القلبية، ويجب عدم ممارسته لفترة طويلة من الزمن. يسهِّل فقدان الوزن البطيء على جسمك التأقلم مع التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.

يزيل فقدان العضلات

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا صارمًا لفقدان الوزن بسرعة، فسيحصل جسمك على كميات غير كافية من السعرات الحرارية. عندما لا يحتوي جسمك على سعرات حرارية كافية، سيحاول الحصول على الطاقة من مصادر أخرى، مثل خلايا العضلات. نتيجة لفقدان العضلات، سيصبح جسمك أقل تناغمًا، وهي حالة توصف غالبًا باسم الدهون النحيفة. إذا اخترتي إنقاص الوزن بمعدل أبطأ فستحقق شخصية أكثر رشاقة وثباتًا.

يمنع الجلد المترهل

غالبًا ما يؤدي فقدان الوزن السريع إلى ارتخاء الجلد. على الرغم من أن الجلد عضو مرن، إلا أنه يحتاج إلى وقت للتكيف مع فقدان كتلة الجسم. عندما تفقد الكثير من الوزن في غضون فترة زمنية قصيرة، فقد تصاب بجلد رخو على ذراعيك أو معدتك أو أجزاء أخرى من جسمك. يمنح فقدان الوزن البطيء وقتًا كافيًا لبشرتك لكي تتقلص وتناسب جسمك الأصغر، وستكون لديك بشرة عادية لا تتجعد أو تترهل.

المحافظة على صحة الشعر

مشكلة أخرى مع فقدان الوزن السريع هي أنه يمكن أن يسبب تساقط الشعر. عندما تقلل من تناول الطعام، ستحرم من بعض الفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية الهامة اللازمة للحفاظ على شعر صحي. وبالتالي سيصبح شعرك أكثر جفافاً وهشاشة، وسيبدأ تساقط الشعر بعد فترة.

يقلل من الشعور التعب

معظم الأنظمة الغذائية السريعة لفقدان الوزن منخفضة في السعرات الحرارية والبروتينات، ولا توفر طاقة كافية لك لقيادة نمط حياة نشط. على هذا النحو، قد تعاني من التعب والإرهاق طوال اليوم. إذا فقدت الوزن ببطء، فلن تكون قادرًا على أداء واجباتك اليومية بشكل أكثر كفاءة فحسب، بل ستتمتع أيضًا بالطاقة للقيام بالتمارين اللازمة لفقدان الوزن.

أضرار فقدان الوزن بطيء

  • يستغرق وقتا وصبراً إن فقدان الوزن والحفاظ عليه أمر صعب، يتطلب منك تجربة أشياء جديدة وإجراء تغييرات.
  • ليس من السهل أن تأخذ ما اعتدت عليه وتقلبه 180 درجة. من خلال إنقاص الوزن بمعدل أبطأ، فإنه يمنحك الوقت لتعديل واستحداث تغييرات صحية في نمط الحياة في عاداتك الغذائية ونشاطك البدني وحياتك اليومية.
  • بمرور الوقت تصبح هذه التغييرات أسهل وأقل تخويفًا.