أحلام: هكذا يغار مبارك وتصرفاته تبكيني..

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 فبراير 2015
أحلام: هكذا يغار مبارك وتصرفاته تبكيني..
مقالات ذات صلة
مبارك الهاجري عن تبادل الأحضان مع أحلام: لو أنا ما دلعتها مين يدلعها
هكذا أصبحت ملامح زوجة كريم عبد العزيز وتصرفاته معها تحدث ضجة
حليمة بولند: زوجي يغار علي جداً
لدى ذكر اسمها، تمر في مخيلتك صفات عدة تمثلها هذه الشخصية الجدلية التي تنقسم حولها الآراء عمودياً، لكن تتفق حتماً  بأن لا شبيه لها في وسطنا الفني اليوم.  عندما تم الاتفاق على إجراء هذا اللقاء معها، تحفظات كثيرة دونتها ورتبتها عن علامات استفهام كثيرة رُسمت حولها أخيراً ولم يتم توضيحها لسبب أو لآخر، مع عدم اسقاطي لمسألة تهربها أو رفضها للإجابة عن الكثير منها. هي النجمة الإماراتية أحلام التي تعتبر نفسها محط أنظارٍ وشخصية غير موجودة في مجتمعاتنا الكاذبة، وتختصر كل ما تختزنه نظرة الناس عنها من عنجهية وسطوة وغرور وتبجيل بالذات، بجملة «تقبلوني كما أنا... لا تحاكموني على قوتي، اسألوني فأجيبكم».
تطل في هذا اللقاء الذي  تناولنا فيه معظم المواضيع بعيداً عن مؤامرة الإعلام المحسوب وجدلية التبجيل المبالغ به، الذي وللأسف تحول موضة في إعلامنا اليوم، لتطلق عدداً من السبقات الصحافية التي أعلنتها للمرة الأولى.
ماذا قالت في إجاباتها التي قد تبدو مستفزة للبعض، في هذا العدد المخصص لعيد الحب عن علاقتها بزوجها وبطريقة عيشها معه وحبها له. عن رد فعلها لانسحاب النجم راغب علامة من  Arab idol وما الذي فعلته لتعيده إليه؟ وعن الذي قصدته عندما قالت بأنها هي من رشّحه ليكون في لجنة تحكيم X-factor؟
ماذا قالت عن قضية المصور الصحفي الذي ادعى عليها وعلى زوجها بتهمة التهجم بالضرب؟ كيف ردت على انتقادات وصفِها غالبية الجسم الإعلامي بالعهرالإعلامي ولم قررت ألا تضع جِزماً وسخة على رأسها بعد اليوم؟!
هذه وغيرها الكثير من الاتهامات والاستفسارات في هذا الحوار الذي وإن لم يبدل ولو قليلاً من النظرة إلى هذه الشخصية، فهو حتماً سيسلط الضوء  أكثر فأكثر على صراحتها وجرأتها.
حوار: ميشلين مخول
تصوير: محمد يوسف أحمد
 
ما الذي يعنيه لك عيد الحب وكيف تحتفلين به؟
لا يعني لي شيئاً ولا أحتفل به إذ أعيش الحب مع زوجي كل يوم وعلى طريقتنا.  
 
كيف؟
لسنا أنانيَّين، نترك مساحات بيننا وقبل كل شيء يجمعنا الإحترام المتبادل. كما أن بعض المواقف والتصرفات التي تحدث في علاقتنا والتي نخلقها أحياناً تضفي بعداً جديداً لعلاقتنا. فبعد ضغط العمل والحفلات وarab idol يقول لي مبارك «على فكرة غداً طائرتنا، جهّزي نفسك»، فأسأله إلى أين لم نحجز لأي سفرة؟! فيجيبني إلى باريس، هذه هدية مني لك فأنت بحاجة للراحة. في رأس السنة مثلاً الذي تزامن مع عرض Arab idol، الذي يمضي فيه مبارك وقته مسافراً بحيث يهتم بأعماله الخاصة إضافة إلى زياراته الأسبوعية إلى بيروت ليكون بجانبي ما يفرض عليه ضغطاً كبيراً، سألني أين تريديننا أن نذهب؟ فقلت له لمَ لا تذهب مع أصدقائك لأي مكان يعجبك تجدّد فيه نفسيتك، فشدّد على مرافقته، فأصرّيت على أن يأخذ إجازة مني ومن المنزل والأولاد، وقلت له إذهب وافرح مع أصدقائك إن ذهبنا معك ستلتزم بنا.
 
كم تعني لك هذه اللفتات وكم تبعد عنكما الروتين؟
تعني لي كثيراً لدرجة أنها تبكيني!! من دون مناسبة يحضّر سفرة أو يجلب هدية أو باقة ورود، إذ يعرف بأنني مغرمة بالورود. أغمره باكية فيقول لي، من يراك يشعر وكأنك تسافرين للمرة الأولى، فأجيبه لا.. لقد جلت العالم بأكمله لكنَّ الحنان واللفتة والتقدير والدعم الذي تقدمه لي هو الذي يؤثر بي.
 
وأنت ماذا تحضّرين له؟
(ضاحكة) هذا العام كنت في بيروت في التاريخ الذي صادف فيه عيد ميلاده فلم أذكر المناسبة إلا بعد أن لفت نظري إليها طارق المختار، فسارعت إلى الإتصال بأختي وطلبت منها أن تضع باقة من الورود في غرفته وتكتب عليها كلمة «أحبك». وعندما اتصلت به طلبت مِن مَن كانوا حولي أن يغنوا معي الـ Happy Birthday فقال لي ممازحاً «مسامحك أنا مسامحك».
 
ما الذي يتغيّر في الحب بعد سنوات من الزواج؟ وهل من محاذير تتجنبانها كي لا تواجها المشاكل؟
 هناك معادلة دقيقة عليك أن تدركيها جيداً لتحافظي على استمرارية زواجك. إبحثي في سبب كل الزواجات الفاشلة فتجدي أن الثنائي الذي يخلط  بين الأمور العملية والعائلية (الرجل الذي يتدخل في عمل زوجته أو يكون مدير أعمالها) هو من يتأذى. حتى لو كان شقيقها، ستواجه المشاكل معه فما بالك بالزوج؟ أنا ومبارك ندرك جيداً هذا الأمر ونبتعد عنه. لا علاقة له بعملي والعكس صحيح... للمعلومة فقط فأنا أستلم منه راتباً شهرياً.
 
ماذا عن الغيرة أو شخصية الرجل الشرقي الذي لا يتقبل أحياناً كثيرة نجاح زوجته اجتماعياً؟
على العكس، هو ليس أنانياً ولا يغار من نجاحي. تعلمت الكثير من خبرته وحرصه واهتمامه وحبه وهذه الأمور متّنت العلاقة بيننا. مبارك ساعدني كثيراً كي أؤسس للمستقبل... كنت مسرفة في شراء المجوهرات وأمور أخرى كثيرة، لكن الآن توجهت إلى شراء العقارات والأراضي، وهذا كله بسببه. كان يقول لي أنظري إلى فلان ما الذي حصل معه هل يمكنك عندما تكبرين أن تحجزي مقعداً في طائرة من الدرجة السياحية؟ عندما تتواجد الثقة بالنفس وبالآخر كل هذا يتبخّر... في بداية زواجنا كان عندما أسلم بيدي على رجل ينفعل وينزعج، لكن مع الوقت أدرك بأنني لو كنت مع 100 رجل يعرف مَن أحلام. لذا اليوم أسافر وحدي مع أصدقائي وهو يذهب مع أصدقائه من دون أن يسبّب ذلك أي مشكلة بيننا. ومن جهتي، لا أدع الشيطان يلعب بأفكاري فأمضي وقتي أفكر ماذا يفعل؟ مع من ذهب؟ أعرفه جيداً وأدرك أخلاقة ومدى احترامه وحبه لي.  
 
خبرينا عن الأمور التي تخلق المشاكل بينكما؟
فيArab Idol  مثلاً كانوا يتأخرون أحياناً في تجهيز فستاني فيأتي قصيراً بعض الشيء فيغضب. أو إن صافحني أحدهم وقبّلني، خصوصاً في لبنان الذي يعتبر فيه هذا الموضوع طبيعياً «ممكن أسبوع ما يكلمني». كنت أقول له النية طيبة، فيجيبني النية طيبة من قلبك لكن الناس، أصحابي، ربعي، عشيرتي، قبيلتي، أخوتك ماذا سيقولون. لذا أحاول قدر الإمكان أن أسلم من بعيد وأترك مسافة بيننا، علماً بأنني أعرف بأن سوء النية غير موجود.
 
هذا لا ينبع عن غيرة عبثية منه، بل محاذير في مجتمعه؟
لا غيرة.. يقول لي «إنت عادي الرجل يسلم عليك ويقبلك على خدك» ويبقى أسبوعاً من دون كلام، فأدخل الغرفة وأحاول ممازحتة «السلام عليكم... ولا كأني موجودة». أقول له «الحبيب يريد ينام» فيجيبني «ما عندي حبيب»، أجيبه «أروح غرفة بناتي أنام» فيقول، «روحي ما بدي ازعاج» فأضحك وتأتي المستخدمة لتخبرني بأنه يضحك سراً لكن أمامي يكون عاقد الحاجبَين... يطلب من المستخدمة أن تجلب له كوب ماء، فأركض بدلاً عنها وأقول له اتفضل يا عمري يا حبيبي فيأخذه قائلاً «هذا المي اللي شربته مر».
 
هذه المواقف كم ترضي غرورك؟
كثيراً لأنها تدل كم يحبني ويغار علي.
 
ماذا عن غيرتك أنت؟
لمبارك معجبون، فهو بطل راليات الشرق الأوسط ومعروف على مستوى الوطن العربي. (ضاحكة) اتصلت به إحداهن مرة فأجبتها إذ كان يستحم. كانت تسأل بدلع وغنج، أين مبارك أريد أن أكلمه فأجبتها «نعم أختي» من أنتِ، فأخبرتني بأنها من معجباته. طلبت منها الإنتظار للحظة وعدت لأقول لها «حبيبي هو الآن يستحم و»خليتيني أدخل عليه الحمام» عندما ينتهي سأخبره كي يعاود الإتصال بك، ومنذ ذلك الوقت اختفت. (ضاحكة) طبعاً قلت له يومها «إذا ما بتعملها  Block  تلفونك رح كسّرو».
 
تهددينه؟
أهدده ويهددني فهو ليس بالإنسان السهل.
 
ماذا تقولين له اليوم؟
حفظك الله لي تاج رأسي ورجلي وأب أولادي وأدام الإحترام والمحبة بيننا. أحياناً أصدم بعلاقات زوجية الإحترام فيها يكون مفقوداً نهائياً، ما ينعكس سلباً على الثنائي، لذا أحمد ربي مليار مرة على نعمة مبارك الهاجري.
تحتفلين بعد أيام بعيد ميلادك،ما الذي يعنيه لك هذا اليوم وكيف تحتفلين به؟
(ضاحكة) ولدتني أمي في الثالث عشر من شهر شباط، فقرر العالم في اليوم التالي أن يحتفل بي وبالحب. هذه المرة سنحتفل في باريس على ما يبدو، إذ لم أخبر مبارك بعد بأنني اكتشفت مفاجأته لي كي لا يحزن، لكن عندما سيقرأ المقابلة سيصدم بمعرفتي لها.
 
كيف؟
 أخبرني بأننا سنذهب إلى باريس في بداية شهر شباط بحجة الراحة من ضغط العمل، لكنني أتوقّع أن يكون قد حضّر مفاجأة... عندما اتصلت صديقتي بي أخبرتني من دون أن تنتبه أنها وزوجها سيتوجهان إلى باريس في السابع من شباط، لذا أعتقد أن مبارك اتصل بهم لهذه الغاية. في عيد ميلادي الماضي أيقظني وطلب مني أن أجهّز نفسي لأنَّ هناك أمراً ما في اليخت يريد أن يرني إياه. وعندما وصلنا كان قد حضّر قالب الحلوى وهدية عبارة عن ساعة روليكس لاحظ بأنني رأيتها في معصم صديقتي فأعجبتني. فبادر من دون علمي إلى الإتصال بها وأخذ مواصفات الساعة وأهداني إياها.
 
أتخافين العمر؟
أبداً.. وأنا في عمر العشرين لم أعش ما عشته الآن. أحمد الله أنني كبرت ورأيت أولادي وزوجي وعائلتي ونجاحي في هذا العمر. أعيش حياتي وأوراقي منظَّمة وأعرف ما أريده، الكبر سيمر على الكل!! لا أحد سيبقى صغيراً. عندما أنظر إلى صوري وأنا صغيرة أقول الحمدلله أنني كبرت «صرت حلوة.. ما كنت وايد حلوة».
 
لهذا الحد أنت متصالحة مع نفسك؟
متصالحة مع نفسي أعرف ما يليق بعمري هذا.
 
مِمّا تخافين؟
لا أخاف من شي إلا من رب العالمين، وراضية بما كتبه لي.
 
 تهتمين كثيراً بإطلالتك وتنفقين عليها الكثير من الأموال ما يعتبره البعض مبالغة في الإستعراض وحباً بالمظاهر فبما تردّين؟
«يتفلقوا».. أصرف لأطل أمام جمهوري بأبهى حلة، وهذا ليس خطأ. إن كان هناك من يغار ويقول تستعرض وتبذخ فأنا أصرف من زوجي وتعبي ولم أطلب الأموال من أحد.
 
أنت حرة، لكنَّ الإعتراض على تباهيك واستعراضك لمجوهراتك؟
أتحداكِ وأتحدى كل الإعلام في الوطن العربي إن تكلمت مرة عن مجوهراتي.. أنتم تسألوني فأرد.
الأسطورة صباح كانت من أكثر الفنانات أناقة واقناءً للملابس، وقد أهدت بعضها وباعت بعضها الآخر، هل تفكرين  يوماً ما في إنشاء معرض لها أو بيعها في مزاد علني؟
قبل الحديث عن الموضوع، أريد أن أخبرك أن علاقة جميلة جيدة جداً كانت تربطني بالشحرورة وكنت أزورها دائماً ولا تسألينني عن التفاصيل.  
 
متى تواصلت معها لآخر مرة وعما كنتما تتحدثان؟
كنت التقيها دائماً.
 
بعيداً عن الإعلام؟
نعم.
 
بدأت تدور فكرة في رأسي!! هل كنت تقدّمين لها المساعدة المادية؟
لا تفكري في شيء ولا تطرحي علي المزيد من الأسئلة في هذا الموضوع لأنني لن أدخل في التفاصيل. فقط أريد أن أقول إنَّ طريقة عيشها جعلتني أفكر كثيراً في نفسي... وبالعودة إلى مسألة الملابس فقد رتبت ما ارتديته في المواسم السابقة من Arab idol وسأجري عليها مزاداً علنياً أقدم ريعه لأطفال المجاعات في الوطن العربي.
 
متى سيحدث هذا؟
بدأت العمل الجدي على التفاصيل... أحضّر لألبومي وبعدها سأقيم أحتفالاً على مرور 20 سنة على مسيرتي الفنية سيكون من ضمنه المزاد.
 
أين سيكون؟
على الأرجح في دبي.  
 
من هي أيقونة الموضة اليوم من الفنانات؟
هيفاء وهبي.
 
التقيتما مؤخراً..
تربطني بها علاقة طيبة، ونحن على تواصل دائم عبر الهاتف أو مواقع التواصل. هي لا تريد مني شيئاً والعكس صحيح وهذا الأهم.
 
أخبرينا عن شخصيتك المثيرة للجدل والتي تنقسم حولها الآراء عامودياً؟
سأخبرك أمراً لم أقله مرة لأحد... في عمري لم أكن مثيرة للجدل، لكنني محط أنظار وهنا الفرق... قبل أن أعطي موافقتي للمشاركة في Arab Idol  زوجي كان ولمدة 3 أشهر معارضاً للفكرة إلى أن أقنعته السيدة سمر عقروق. بدأنا البرنامج بطريقة عادية وعفوية، عندما كان هناك موقف مثير للضحك كنت أضحك بصوت عال كما أضحك معك الآن من دون تصنّع وعلى سجيّتي. هذا أنا منذ أن كنت في عمر السنة حتى اليوم. شخصيتي غير موجودة في مجتمعاتنا لأنها في معظمها كاذبة للأسف.»اليوم في بيتها الفنانة عايشة في ترف وفي كبر». تعلمت الكثير من أميراتنا!! عندما تتواجدين مع أحداهن في المنزل تجدينها تضحك وتتحدث على سجيتها لأنها الأميرة التي لا شيء يفرض عليها التصنّع. وأنا هكذا، «أقول للأسود إنت أسود وللأبيض إنت أبيض» لا يهمّني شيء وهنا يكمن الفرق. سأعطيكِ مثالاً ولا أقصد من خلاله التجريح، يمكن أن يتقبله البعض ويمكن أن يرفضه، فلا أدعي أن كلامي موثقاً، لكن عندما أتابعArab’s got talent  في موسمه الأول وأتابعه اليوم أرى نجوى كرم «عم بتصير متلي».
 
أتقصدين بأنها تقلّدك؟
لا أقصد ذلك، أنا أموت عليها وهي دائماً تذكرني بالخير ولا حساسيات بيننا، لذلك أعطيها مثالاً. لكن أرى نجوى تغيّرت عن السابق فهي تضحك وتخاف، تركض من الثعابين وهذا ما دفعني إلى القول بأن هذا الموسم هو أقوى المواسم لأن الكل في اللجنة كان طبيعياً.
 
لكنَّ نجوى كانت تركض خوفاً من الثعابين، ألم تكن على طبيعتها؟
 كان لديها بعض التحفّظ!! ألمس مثل هذه الأمور في برنامجنا حين يقولون لمن معي ومن دون ذكر أسماء «No no please خففي الضحك» وهذا ما جعلهم بعيدين. حتى نانسي عجرم السنة تغيّرت. لقد أدركوا أن الناس باتت تعرف الأصلي من المزيَّف وهي لا تحب الـ Fake. أنا في منزلي كما ترونني عبر الشاشة. عندما سألت سمر عقروق لم اخترتوني لأكون في البرنامج أجابتني:»لأنك طبيعية وتحصلين على أعلى نسبة مشاهدة في أي برنامج كنت تطلين به على MBC، لذا نتوقع الأمر نفسه في Arab Idol» وهذا ما حصل. فبحسب الإحصاءات الحلقات الأولى من البرنامج في موسمه الأول حصدت أعلى نسبة مشاهدة من ذروة رمضان.
 
إلى ما يعود هذا؟
إلى أننا كنا على طبيعتنا نضحك ونتحدث ونتشاجر ونتخاصم ولم نكن أمام الشاشة شيئاً وفي الكواليس شيئاً آخر.
 
بنظر البعض أنت شخصية صعبة جداً؟
يجدونني مغرورة ومتكبّرة ولا يمكن لأحد أن يكلمني، رغم أنني أكثر الفنانات تواضعاً على مستوى الوطن العربي.
 
أتزعجك هذه الصورة وتجعلك في خانة الظالمة؟
لا تظلمني، لكن الناس رويداً رويداً تكتشفني، وتلمس بأنني طيبة.
 
ألا تحاولين أن تعدّلي قليلاً من طباعك وأسلوب تعاطيكِ؟
أعجز عن ذلك وهذه مشكلتي.. أختي تقول لي أخفضي قليلاً صوتك على التلفزيون، فأنت تصرخين عندما تتكلمين! أجيبها ماذا أفعل هكذا أنفعل وهذه شخصيتي.. وأقول للناس أرجوكم تقبّلوني كما أنا.
 
إن حاولت مرة البحث في ميزان حسناتك وسيئاتك ونقاط ضعفك ما النتيجة التي تستخلصينها؟
دائماً أفعل!! ودائماً أستخلص النتيجة نفسها.. إبقي كما أنت، الناس تحبك لأنك طيبة متصالحة مع نفسك ولا خبث لديك ولا شيء تخبئينه... إن تغيرتِ ممكن أن يقل حب الناس لك.  
 
ما سر هذه الشخصية وما هو مفتاحها؟
قلبي طيّب وهذه مشكلتي الوحيدة. فهذه الصفة باتت من السيئات في عصرنا هذه.
 
تزعجك؟
لا من لا يريدني ولا يحبني ليس مجبراً على متابعتي.
 
يؤخذ عليك بأنك انفعالية ورد فعلك سريع جداً، أشعرت مرة أنك قسوت أو ظلمت أحداً بتصرفك خصوصاً من وجّه لك انتقاداً؟
يحزنني مَن يتهجم علي وأنا لم أفعل له شيئاً. لا يعرفونني ويبدأون بسبي وشتمي من غير سبب. للأسف إعلامنا بات أعلام محسوبيات!! لا أعمم لكن 99.9% منه هكذا. جمهور محسوب على أحلام وآخر على أنغام وآخر على أصالة!! لست مجبرة أن أقدّم الولاء للجميع... إن قدّمت عملاً جيداً قولوا بأنه جيد وأتركوا أقلامكم نظيفة فالفنانة الأخرى لن تضربكم... سأعطيكم في «ليالينا» كمثل بشكل عام، أرجو  أن تأخذيه من باب المونة وليس من أي باب آخر. تمتلكون مجلة وتحتاجون فنانة كأحلام ونجوى ونانسي لتكون على الغلاف، لكن إن كانت علاقتكم بهن غير جيدة ماذا تفعلون؟ «نزلت نجوى ورجعت نزلت نجوى طيب الجمهور بدو شي تاني». مجلتكم حجمها كبير ونحن فنانين لدينا وزننا في المجتمع  لكن عندما تسيئون لنا ما الذي يجعلنا نقبل بحوار معكم؟ أن قدمت عملاً غير جيد قولوا نحن نحبها لكن لدينا هذه الملاحظة نتمنى أن تأخذها بعين الإعتبار، عندها أفرح.
 
أنت محقة في قولك، لكن بات معظمكم يتعامل وكأنه فوق الغيم متحصّناً بمواقع التواصل الإجتماعي، إضافة الى أنه لا يتقبّل الملاحظة؟
لا يمكنكم أن تنكروا القوة التي بتنا نتمتع بها بوجود مواقع التواصل. عن نفسي أتقبل الملاحظة، لكن عندما تحمل إساءة شخصية لي ما الذي يجبرني على تقبلها؟ منذ فترة نشرتم خبراً عبر موقعكم أزعجني، قلتم فيه إنني أسيء إلى لجنة Arab’s got talent... لم أسئ لأحد، قلت رأيي كفنانة وهذا يعطيهم قوة، «أحلام حكت عنهم». ولو أن نجوى تحدثت عنا في Arab Idol  لكنا أيضاً أخذنا قوة. (أخذ نجوى كمثل وليس فنانة أخرى لأنني أحبها كثيراً وهي تحبني وأعرف كم هي متصالحة مع ذاتها. )غرّد لها راغب مرة يقول الله عليك يا ملكة. فردت، لدينا ملكة واحدة هي أحلام، أنا شمس الأغنية).  
 
خبر انتقادك للجنة كُتب في كافة المواقع الإلكترونية؟
لم أنتقد ولم أسئ إلى اللجنة!! أنا لم أعجب بالموهبة التي غنّت ونالت الـ Buzz الذهبي، وهذا رأيي. حتى هاني شاكر قال لندعمها، لكن أتحدى أن يكون قد قال صوتها جميل. لا يمكنه أن يخطئ مع نفسه. ما الذي أحمله أنا ضد المشتركة؟ ببساطة وجدت صوتها فارغاً ولا إحساس فيه، وأنَّ غيرها يستحق أكثر منها. إليسا لا تمتلك قدرات كبيرة في صوتها لكنَّ إحساسها عالٍ وعندما تغني تُسمّرك على الكرسي... إن فقدت هذا الإحساس فلا يعد صوتها يعني لك.
 
مأخذ كبير يؤخذ عليك بعد أن وصفت ما حصل في مؤتمر MBC بـ«العهر الإعلامي»؟
عندما تدعو  شركة كـ MBC مجموعة كبيرة من الإعلاميين لحضور مؤتمر مخصَّص لـ Arab Idol فيأتي سؤالهم الأول لي ما إن كنت سأقف إلى جانب فنانة «لا تسوى جزمتي» كما وقفت مع أصالة في محنتها، وهم يدركون جيداً بأن المحاكم بيني وبين تلك الفنانة؟ ما يعني هذا؟! أن بعضهم أتى كي يُغضبني وكي يسمع مني هكذا كلاماً كبيراً.
 
يحق للصحافي أن يطرح السؤال الذي يريده، كما يحق للفنان أن يجيب أو يتحفظ عن الإجابة؟
هذه كانت إجابتي، لم أتحفّظ ولم أهرب. أعلمت الـ MBC بأنني لن أحضر المؤتمر الصحافي الختامي، لذا وصلتكم دعوة كصحافة وأعلموكم أنه من المحتمل أن يغيب الفنانون عنه، لكن عندما سألتني سمر عقروق إن كنت أريد الحضور قلت سأحضر.
 
يومها أنا احترمت جرأتك، بعد أن أعلن السيد مازن حايك أنَّ وجودكم سيكون لبضع دقائق فقلت «أنا باقية ومن يريد من الفنانين أن يغادر فليغادر»،لكن أحداً لم يتجرأ ويسألك عن التحفظات التي يحملونها تجاهك!
وهل ذنبي أنهم يخافونني؟ فليسألوني ليعرفوا ردّي.

كم تتمتعين برحابة صدر لتقبل كل أسئلتي؟
«قد ما بدك اسألي».
 

لم تتجنبين الحديث عن مشكلاتك مع بعض الفنانات الخليجيات اللواتي تتحفظين عن ذكر اسمائهن؟

تعبيري هذا ممكن أن يزعجك، أتجنب الموضوع لأنني قررت أن لا أضع جِزماً وسخة على رأسي بعد اليوم ونقطة ع السطر... يكونون في حكم الأموات وعندما تذكرهم أحلام يعودون ليلمعوا كالنجوم وبعد فترة «بينطفوا» فيعودون لخلق مشكلة معي تعيدهم إلى الحياة من جديد.
 
قيل أنك شعرت بالغيرة من الأسئلة التي طرحت على نانسي والغزل الذي أطلق عليها؟
أغار من ماذا؟ أنا أتغزل بنانسي وأقول لها يا أمورتنا الحلوة الجميلة. أحبها وأحترمها وهذا لا يؤثر علي أبداً. أنا أكبر من أن أغار من أحد، يكفيني زوجي الذي يدلعني ويدللني على مدار 24 ساعة. سؤالهم الأول لي عن مسألة أصالة والفنانة كان السبب.
 
ماذا حل في قضية المصور الصحافي الذي تقدم بشكوى بعد اعتدائكم عليه بالضرب؟
أتصدقين!! أقسم بالله وبأولادي الذين لا أملك أغلى منهم ولا أحلف بهم إلا وأنا صادقة، بأنني لم أكن على علم بالموضوع، وبأنه افترى عليّ وأقحم اسمي عنوة؟
 
كيف لم تعرفي؟
مبارك شعر بانزعاجي بعد اللقاء الذي صوّر، جاء ليستفسر عن الأمر فأخبرته وقلت له هل هذا التوقيت المناسب لطرح هكذا سؤال؟ فمشى ولم أعرف بعدها ما حدث.
 
ركض خلف المصوّر وضربه وأخذ الـ  card من الكاميرا وهذا أمر لا يحق له!!
أقسم بأنني لم أحرّضه ومبارك لم يضربه، وبأنني لم أعلم بالمشكلة إلا بعد أن انتهت، وبعد أن أخبرني عنها ألكسي معوشي من دون أن يقصد.
 
ما الذي حدث تحديداً؟
قال لي مشكلة وقعت بين مبارك وطارق والمصور... طارق الذي كان يرافقنا هو من سحب الكارت، لكن المصوّر افترى علينا وقال ضربوني. ولغاية ما في نفسه أبعد طارق من الموضوع وقام بتكسير الكاميرا وأقحم اسمي فيه، بدعم من «الأخت المعترة» التي أعرفها جيداً. لكن طلع «شحاد» وقال أتنازل عن القضية إن دفعتم لي الأموال، وأخذ 50 ألف دولار وأقفل فمه.
 
ما الذي يجبركما على دفع 50 ألف دولار إن لم تكونا مخطئَين؟
لو كان على حق لما كان رضي بالأموال!! أنا لم أدفع وعندما عرفت قامت قيامتي وغضبت من مبارك وسألته لما فعل هذا، فقال لي «بدهم فلوس بدك تتبهدلي؟» لم يكن يريد شوشرة على اسمي.
 
زوجك يعني أنت في نظر الناس!!
لو لم يقحم اسمي في الموضوع لكان مبارك «وصل معو للسماء»، لكنه لا يريد لي الإهانة والذهاب إلى مراكز الشرطة. كنا في الحلقات الأخيرة من البرنامج، وهو «شحاد». أقولها له علناً «هو وكاميرتو وبيتو ما بيجوا 50 ألف دولار»... دعوت عليه وقلت ربي يبتليه بأكبر!! إن عرفت أن مصيبة حدثت له فقولي هذا بسبب أحلام. ربي لن يوفقه، ولن أسامحه ليوم الدين وسآخذ حقي منه إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة.
 
كيف تقيمين الموسم الثالث من Arab idol، بغياب راغب ووجود وائل؟
بحضور وائل أشعر بالكثير من الطمأنينة والراحة. مع راغب «كنت كتير مدبرسة ومعصبة» وللأسف اكتشفت بأنه لا يحترم المرأة. أنا إمرأة وكنت ضيفة في بلده!! عندما كان في قطر استضفته في منزلي واحترمته لكنه لم يحترمني.
 
لكنكما لم تقصّرا بحق بعضكما، وكنتما وكأنكما في حلبة مصارعة؟  
في البداية كنت أسكت، لكن عندما وجدت بأنه تخطّى الحدود قلت «لا يا حبيبي إنت عم تلعب مع أحلام».
 
وما ردك على من يقول إن البرنامج قد تراجع هذا العام وأن راغب كان ضابطاً لإيقاعك وعندما رحل سيطرتِ على اللجنة؟
لا يمكنني أن أحكم على رأي الناس بي. لكن بالنسبة لتراجع البرنامج فنتائج الإحصاءات أكبر دليل عن عصابة الإعلام التي أخبرتك عنها سابقاً. «اللي مع راغب سب البرنامج لأنه غادر»، لكن قسماً بالله في الحلقة الرابعة هذا الموسم تعدينا نسبة آخر حلقة في الموسم الثاني.
 
حققت مرادك وارتحت من راغب لتكوني الملكة الحاكمة؟
ما سأقوله لك الآن سيعتبر تكبراً لكنني أفتخر بنفسي التي بنيتها من الصفر ولا أحد له فضل عليّ، لا مدير أعمالي ولا أحد. بالطبع لا أنكر مكانة غيري في اللجنة، لكن مكاني معروف، لذا أردد دائماً «أينما يجلس القيصر فهو رأس الطاولة». لم أتغيّر في كل المواسم، كلامي وصوتي المرتفع ومناوشاتي مع الجمهور هي هي، لكن مع وائل أحسست بالراحة، ولم أرَ في حياتي رجلاً يغار من امرأة كما يفعل راغب.
 
راغب يغار؟
طبعاً.. ومشكلته أنه يتأثر بالأحاديث التي تقال في أذنه «أحلام بدها تاكل الجو فكرّهوا فيني». وعندما أطليت مع نيشان سألني من هو رئيس لجنة الـ Arab idol قلت له لا رئيس للجنة  فقامت القيامة.
 
هو يعتبر نفسه رئيساً للجنة وأنت الملكة، فلم يزعجك الأمر؟
لم يزعجني، لكن الأمر غير صحيح. إرمي كلامي وكلام راغب وخذي كلام علي جابر  الذي قال ان لا رئيس للجنة مقياساً... أخبريني من هو رئيس اللجنة هذه السنة؟ حتى في النسخة الأميركية التي أُخذت منها حقوق النسخة العربية لا يوجد رئيس. في الموسم الأول عندما كنا 3 أعضاء، كان هناك Head of jury ولا يعني ذلك بأنه رئيس للجنة. كان على أحدنا أن يحسم القرارات النهائية ويومها قام راغب بهذا الدور، لكن مع وجود نانسي انتهى الأمر. أخبريني من هو رئيس لجنة X-factor اليوم، إليسا أم راغب أم «البنت الحلوة الزغتورة اللي جايبينها شو اسمها»؟
 
دنيا سمير غانم..
لا تعليق!! استغرب كيف قال إنَّ Arab idol كان يأخذ من حفلاته ونجاحاته ووقته وإن هذه البرامج لم تخلق له، وكيف أجده اليوم في X-factor!؟ عموماً أقول له مبروك، وسأخبرك حصراً وللمرة الأول بأنني أنا من رشحته للبرنامج.
 
كيف وعند من رشحته؟
عند نضال الزين، والمخرج وأليكس معوشي وسمر عقروق ونادين طربيه، عندما اجتمعنا على العشاء وكانوا يطرحون أسماء، فقلت لهم لما لا تأتون براغب، فأنتم تعرفونه جيداً.
 
متى تم هذا الحديث؟
يوم التقيت براغب في مطعم أم شريف.
 
التقيتما؟
لا.. لكن بعد الحلقة الأخيرة انتقلنا لتناول العشاء مع فريق العمل وصادف أن راغب قصد المطعم نفسه وجلس على طاولة أخرى.
 
هل صحيح أن طلباتك أوامر مع MBC وأن انسحابه كان بسببك؟
سأعطيكِ سبقاً صحافياً ستفاجأين به لأنني أعلنه للمرة الأولى!! عندما أُعلن عن فشل الاتفاق بين MBC وراغب، اتصلت بنفسي بسمر عقروق وقلت لها أنا في السعودية لكنني سأنهي حفل الزفاف وسأتوجه فوراً إلى بيروت كي ألتقي براغب وأصالحكما ليعود إلى البرنامج، فقالت لي لا.
 
هذا كلام خطير!!
أقوله لك للمرة الأول ولا يمكن لأحد إنكاره. أحب راغب كثيراً وعلاقتي به وبزوجته كانت طيبة جداً. عندما كنت آتي إلى بيروت كنا نلتقي، وعندما كنا في أميركا وكان مريضاً وعرف بأنني أطهو طبقاً يحبه زارنا في منزلنا وغمرته وقبّلته. يومها قالوا لي ما بتستحي تبوسيه هيك؟ قلت لهم أحبه وأحترمه وقبلته من قلبي.
 
ما الذي يعيد المياه إلى مجاريها بينكما اليوم؟
ليس لدي أي مشكلة معه، لكنني لا أعرف أن أجامل أو أساير. كنت سآتي إلى بيروت لأعيده إلى البرنامج، فقالوا لي معقول ما تفعلينه؟ قلت نعم هذا برنامجنا ونجاحاتنا... في العشاء نفسه الذي أخبرتك عنه، كنت سأبادر لإلقاء التحية عليه لكن زوجي قال لي «هو من دخل من بعدك ورآك على الطاولة. من المفترض أن يبادر هو لإلقاء التحية لو كان راغباً. والعكس صحيح لو دخلت أنت وكان هو جالساً».
 
كم ساهمت الأخبار التي انتشرت عن «طلباتك أوامر» وأنك أتيت بشركة طيران الإمارات لتكون الراعي الرسمي للبرنامج شرط أن يغادره راغب في هذا التباعد؟
عندنا مثل يقول «صيت الغنا ولا صيت الفقر، ونقطة ع السطر».
 
ماذا تقولين له بعد أن انضم إلى X-FACTOR؟
أقول له مبروك ووفقك الله، لكن مكانك فيArab idol ، وليس في X-factor.
 
لم أعد أفهم.. تتشاجران «ومش طايقين بعضكن» والآن تريدينه أن يعود؟!
أنا لا أتشاجر معه، هو من كان يفعل وكان يعيد نشر تغريدات مسيئة لي ويرد على جمهور ردود غير لائقة عني.
 
كم سينافس X-factor برنامجكم؟
مع احترامي لهم لكن لن يكون هناك منافسة.
 
من أين لك كل هذه الثقة، البرنامج لم يبدأ بعد؟
البرنامج في موسمه الأول فَشِل فشَلاً ذريع.
 
كانت تستلمه إدارة مغايرة، اليوم تغيرت!
المشكلة ليست في الإدارة بل في الأصوات التي اختاروها وفي المجاملات التي حصلت. في Arab Idol  نحن لا نجامل.
 
هل ستكونين في Arab idol 4 أم ستغادرينه كما قيل؟
من قال هذا الكلام؟!
 
خبر انتشر في الإعلام نُسب إلى مقرَّبين لديك..
لا مقرَّبين مني غير زوجي، ولا أنا ولا هو صرحنا بذلك!! أقول لمن أطلق الشائعة «موتوا بغيظكم ما حدا يبرد قلبو رح كون في Idol 4 و 5 و6 و7و8 و9و10».
 
نجوى قررت الانسحاب من الموسم المقبل إذ تخاف أن يمل الناس منها فماذا تقولين لها؟
وجود نجوى مهم جداً في البرنامج وهي مصدر يجذب كثر إلى مشاهدته. أقول لها لا تسمعي لما يقولونه. إن ذهبت ستأتي أخرى وتأخذ مكانك!! حافظي على كرسيك ولا تسمحي بذلك.
 
كم تعني لك الألقاب «الملكة»، «فنانة الخليج الأولى» وما ردك على من يقول بأنها باتت موضة بالية؟
الملكة لقب أطلق علي في مهرجان قطر منذ 12 سنة تقريباً عندما ألبسوني التاج على المسرح، وهذا موجود وموثَّق منذ ذلك الوقت، لكن انتشر اليوم أكثر لأننا في عصر الـ Social media. أما فنانة الخليج الأولى فقد أطلقه عليّ محمد عبده، وفي مصر أعطوني لقب فنانة العرب. هذه الألقاب تعني لي لأنها من جمهوري ومن ناس متخصصة. عندما يقول فنان العرب أنت مطربة الخليج الأولى ولا صوت ينافسك في الخليج ألا يكون هذا مصدر فخر لي؟ لو  السية فيروز اليوم قالت عني كلمة ألا توثَّق في التاريخ؟! الأمر نفسه ينطبق على محمد عبده وكلامه هو الذي يمشي. لكن إن سألتني عن أحب لقب عندي فأجيبك «أم فاهد».
 
فنانة الخليج أثار «زكزكة» مع الفنانة نوال الكويتية..
بعيداً عن أي اسم!! أنا أتيت بعد نوال بـ 15 سنة ومحمد عبده سمع صوتها قبل صوتي ولم يطلق عليها اللقب.
 
هل من مشكلة بينك وبينها اليوم؟
علاقتنا جيدة. نتواصل من  وقت إلى آخر «الله لا يجيب المشاكل».
 
أخبرينا عن خطوة تركك لروتانا وانضمامك إلى بلاتينوم ريكوردز؟
تركت روتانا بعد أن وفيت عقدي معهم لثلاث سنوات ولم أقصّر.
 
لِم لَم تجدّدي العقد؟
وأنا معهم كنت أعاني من مشكلات في وجهات النظر في ما يتعلق بالخطة الإعلامية والديجيتال!! هم فقط  يفكرون فقط  في الكليب. لكن عندما اجتمعت مع بلاتينوم وجدت أن هناك نقاطاً عدة تجمعنا خصوصاً مع السيد تيمور مرمشي الذي أعتقد بأن الشركة سيكون لها شأن كبير بوجوده ونظرته.
 
هل ولّى عصر روتانا وما الذي خسرته برحيلك؟
خسرت الكثير بالتأكيد... لا مشكلة لي معهم. لديهم جمهورهم، لكن أنا اليوم مع بلاتينوم لمدة ثلاث سنوات وأعتقد بأننا سنقدّم خلالها نجاحات كبيرة معاً.