أسباب عادة قضم الأظافر عند الأطفال وخطوات علاجها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
أسباب عادة قضم الأظافر عند الأطفال وخطوات علاجها
مقالات ذات صلة
قضم الأظافر عند الأطفال: الأسباب وطرق العلاج
اكتشفي أسباب تقصف الأظافر وعلاجها
أسباب وعلاج الكساح لدى الأطفال
يعض  البعض أظافره عندما ينتابهم الشعور بالفضول، أو الملل، أوالتوتر، في حين أن بعضهم الآخر يقوم بقضم أظافره أياً كانت حالته على اعتبار أنها تحولت إلى "عادة عصبية"، وفي جميع الأحوال هناك سؤال يطرح نفسه وهو لماذا يقضم الأطفال أظافرهم دائماً؟
 ينتاب بعض الأطفال القلق، ويصابون بالتوتر والضغوط التي قد لايلاحظها الوالدين ، وهو مايدفعهم إلى قضم أظافرهم.
 
قد يكون هذا القضم مؤقتاً أي مصاحب لحالة التوتر المؤقتة ولايصيب الطفل نفسه بجروح أثناء القضم، ولايقوم بذلك دون وعي بل فقط عند الشعور بالقلق والتوتر وهنا لاداعي للقل من حالة قضم الأظافر ولكن على الوالدين الانتباه إلى أن الطفل يمر بحالة قلق أو توتر عندما يقضم أظافره. أما إذا كان الطفل لا يتوقف عن قضم أظافره لدرجة أنه يصيب يديه بجروح أو تشققات فهنا يجب حل المشكلة :
 
- في البداية يجب أن نضع هدفاً وهو تخليص الطفل من عادة قضم الأظافر مهما أخذ الأمر وقتاً ، وهنا من الضروري أن يتم التعامل مع الأسباب الكامنة وراء سلوك الطفل ، والتفكير حول ما إذا كان هناك توتر في حياة طفلك لمعالجة هذا التوتر وأسبابه.
 
- إذا كان لديك فكرة عن ما يمكن أن يجعل طفلك قلق ، كأن تكوني على دراية بان السبب هو حدوث الطلاق في الأسرة، مدرسة جديدة، أو أنه لديه دروس للعزف على البيانو وهو قلق بشأنها – فعليك بذل جهد خاص لمساعدة الطفل في التخلص من مخاوفه بتشجيعه ومنحه الثقة وطمأنته إلى أنك بجانبه دائماً. 
 
- لا للتذمر أو المعاقبة على قضم الأظافر . لن تستطيعي منعه ما لم يرد طفلك فعلا التوقف عن قضم أظافره، كما أن العقاب أو التذمر سوف يزيد من عدائيته ليصبح القضم أعنف وأقوى.
 
- يمكنك ان تبدأي بوضع القواعد كأن يكون قضم الأظافر ممنوع أثناء تناول العشاء، ويمكن دعمها إلى جانب قواعد أخرى تتعلق بآداب تناول الطعام بذلك سيشعر الطفل بأنه ليس مستهدفاً بحد ذاته بل الممنوع هي عادة القضم بحد ذاتها.
 
- يجب تجنب تحول مشكلة قضم الأظافر إلى قضية ساخنة في البيت أو أن تصبح مشحونة بالعواطف أو أن يتم استخدام عبارات مثل "أوقف قضم أظافرك حالاً" ، قد يكون تحويلها إلى قضية ساخنة بمثابة سبيل لجعل الوصول إلى الحل بعيد المدى .
 
- إلى جانب محاولة إيجاد الحل هناك أمور يجب ملاحظتها وهي متابعة نحت الاظافر وما إذا كان الأمر يزيد عن حده أو أنه يسير في خط واحد، أو إذا كانت يعنف نفسه في أماكن أخرى من جسده أو أن سلوكه بشكل عام يميل يوماً بعد يوم إلى التوتر أكثر.
 
- علاوة على ذلك، فإن أي تدخل مباشر منك في إيقاف عادة قضم الأظافر كوضع فلفل حار على أظافر طفلك سوف يشعر وكأنه عقاب له، سواء كنت تقصدين ذلك أم لا وبذلك سوف تدفعينه للعناد أكثر. بدلاً من ذلك يجب أن تدفعي طفلك إلى أن يطلب المساعدة منك ويلجأ إليك.
 
- تجنبي إغاظة طفلك أو مقارنته بأحد ، بل قومي بتشجيعه ، وعبري عن سعادتك ومحبتك بغض النظر عن ماتبدو عليه أظافره، ثم ابحثي عن حلول مناسبة لإيقاف هذه العادة.
 
- قومي بمناقشة طفلك حول عادته العصبية هذه وكيف يمكنكما معاً التغلب عليها، يمكنك أن تقرأي له حكاية من كتاب عن العادات السيئة في قضم الأظافر متجنبة التأنيب مع الميل إلى إبراز سيئات هذه العادة.
 
- شجعي طفلك على أن يصبح أكثر وعياً ، واتفقي معه بسرية تامة على أنك سوف تقومين بتذكيره بواسطة لمسه لمسة خفيفة أو الإشارة إليه إشارة سرية بينكما عندما ينسى ويعود لقضم أظافره.
 
- من المفيد أحياناً ارتداء ضمادات لاصقة على أطراف الأصابع أو طلاء الاظافر بطبقات ليصبح العض أصعب ولكن دون إجبار طفلك عىل فعل ذلك بل بالاتفاق بينكما ليشعر أنه جزء من الحل وليس مجبراً.