ألوان في الديكور المنزلي تساعد على الاسترخاء

  • تاريخ النشر: السبت، 11 سبتمبر 2021
ألوان في الديكور المنزلي تساعد على الاسترخاء
مقالات ذات صلة
ديكورات منزلية بألوان زاهية هذا الموسم
ديكورات منزلية بألوان الصيف الجريئة جربي الاختيار منها
ديكور مكتبات المنزل

يعتبر التوتر شعور طبيعي يمكن أن يصاب به الشخص، وأحد أهم العوامل التي تسبب التوتر هي ألوان الطلاء لمنزلك التي لا يتطلب الأمر الكثير لتتركنا نشعر بالقلق والتوتر، وهذا ليس فقط بل هناك الكثير من الأسباب والتي منها الانشغال في العمل، أو مجرد الشعور بأنك لا تملك الوقت الكافي في اليوم لإنجاز كل شيء، الخبر السار هو أنه يمكنك المساعدة في الحفاظ على مستويات التوتر لديك منخفضة ببساطة عن طريق استخدام ألوان الطلاء المناسبة في منزلك.

ماهي الألوان التي تريح نفسية الإنسان

لتخفيف الضغط قلل الألوان لتهدئتك

قد لا تلاحظ ذلك حتى لكن جسدك وعقلك كلاهما لهما ردود فعل تجاه رؤية الألوان. عادةً ما تحفز الألوان الأكثر إشراقًا عقلك وتنشطك، وربما تجعلك تشعر ببعض القلق. عندما تقوم بطلاء الغرف في منزلك، فأنت تريد أن تفكر في ما تريد أن تشعر به عندما تكون في الغرفة. إذا كان الاسترخاء هو هدفك، فهناك ألوان معينة يجب وضعها في الاعتبار.

اللون أزرق

الأزرق هو اللون الكلاسيكي الذي يلجأ إليه الكثيرون عند تزيين منازلهم. هناك سبب وجيه لذلك اللون الأزرق هو لون مهدئ للغاية ويمكن أن يساعد في تهدئة العقل المشغول. إنه لون مثالي للاستخدام في غرفة النوم لأنه يمكن أن يساعدك بالفعل على النوم. بالنسبة للظلال التي يجب الالتزام بها، فكر في نغمات ناعمة ومحايدة للغاية لأن الألوان الزاهية قد تكون محفزة للغاية.

اللون البنفسجي

يحتوي اللون البنفسجي على قاعدة زرقاء، لذلك من المنطقي أن يكون هذا اللون مهدئًا أيضًا. يمكن أن يجلب اللون البنفسجي الناعم أو أرجواني التوازن والسلام الداخلي. عند اختيار ظل من اللون البنفسجي، ابحث عن شيء ناعم لا يحتوي على الكثير من اللون الأسود.

اللون القرنفل

قد لا تفكر على الفور في اللون الوردي باعتباره لونًا مهدئًا نظرًا لأنه يحتوي على العديد من الإصدارات الساطعة والنابضة بالحياة. ومع ذلك يمكن أن يجلب اللون الوردي الباستيل الناعم بالتأكيد عنصرًا من السلام والهدوء إلى الفضاء. عند اختيار الظل المناسب للوردي، فكر في أن تكون ناعمة وخفيفة، لأن الظلال الأكثر إشراقًا مع الكثير من اللون الأحمر قد تجعلك تشعر بالإفراط في التحفيز.

اللون أخضر

اللون الأخضر مهدئ ومريح للغاية. إنه منطقي تمامًا لأن هذا هو اللون الذي نربطه بالطبيعة والهواء الطلق. الأخضر موجود في معظم الأماكن التي نزورها عندما نريد أن نشعر بالراحة، الحدائق وساحاتنا الخلفية والغابة الهادئة. ستجعلك أي درجة من اللون الأخضر تقريبًا تشعر بالهدوء، لكن الظلال الفاتحة ستجعلك تشعر بالبرودة أكثر من الإصدارات الأكثر إشراقًا.

اللون رمادي

قد تتفاجأ قليلاً برؤية اللون الرمادي في هذه القائمة لأنه غالبًا ما يُنظر إليه على أنه مملة ومملة بعض الشيء. قد يعتقد البعض أنه محبط قليلاً لأننا نشعر أحيانًا بانخفاض طفيف في الأيام التي تكون فيها السماء غائمة جدًا. ومع ذلك يمكن أن يكون الظل الأيمن للرمادي مهدئًا ومريحًا للغاية. إنه لون محايد مثالي، مما يعني أنه يعمل بشكل جيد مع أي لون أو لوحة. إنه خيار رائع لأي غرفة في منزلك.

اللون الأبيض

اللون الأبيض مثير للاهتمام لأن الاختلافات الدقيقة في الظل يمكن أن تخلق ردود فعل مختلفة جدًا لدى الأشخاص. إذا أصبحت مملًا جدًا، فقد يكون الأمر محبطًا بعض الشيء. إذا ذهبت مشرقة جدًا، فقد يبدو الأمر سريريًا للغاية ويضغط عليك قليلاً في الواقع. المفتاح للحفاظ على الهدوء مع اللون الأبيض هو التمسك بنسخ أكثر دفئًا ودسمًا.

اللون الأصفر

اللون الأصفر اللامع محفز للغاية وقد يجعل عقلك يركض لمسافة ميل في الدقيقة. ومع ذلك فإن اللون الأصفر الباستيل الناعم الخفيف جدًا يشعر بالهدوء. يمكن أن يجعلك الظل الأيمن للأصفر تشعر وكأنك تستحم بأشعة الشمس الدافئة. لا تحصل على الاسترخاء أكثر من ذلك بكثير.

خلطات الألوان

يمكنك إنشاء اختلافات في الألوان الهادئة عن طريق مزج أي من هذه الألوان الرائعة معًا. على سبيل المثال سيؤدي المزج بين البنفسجي والرمادي إلى تكوين تدرج رمادي أرجواني مهدئ، أو يمكن أن يتحد اللون الوردي مع البني لخلق لون وردي دافئ أكثر نعومة.

الغرفة البيضاء والأصفر

يعتبر اللون الرمادي أساسًا رائعًا للمزج مع أي لون أكثر إشراقًا لإنشاء نغمة باردة وهادئة لا تبدو مربكة أو مشتتة للانتباه. يعمل بشكل جميل عند مزجه مع البنفسج والأخضر والأزرق.

اللون الأزرق للتوتر

لن يفاجئك معرفة أنه أزرق عندما نشعر بالتوتر، فإننا لا شعوريًا ننظر إلى اللون الأزرق. قد ننظر إلى السماء للحصول على القليل من أحلام اليقظة لتهدأ أو نقوم برحلة إلى الشاطئ للتحديق في الماء والاستمتاع ببعض الوقت الهادئ. في الواقع، يُقال إن النظر إلى اللون الأزرق يمكن أن ينتج مواد كيميائية في الجسم تعزز التهدئة.

دهان البيت الأزرق

إذا كنت لا ترغب في استخدام اللون الأزرق الكامل في كل غرفة في منزلك، فستظل تشعر بالتأثيرات المهدئة من خلال اختيار الألوان التي تحتوي على عناصر من اللون الأزرق، مثل اللون الرمادي الأكثر دفئًا أو الأزرق المخضر أو ​​الأرجواني الناعم.