هروب الراقصة جوهرة قبل إلقاء القبض عليها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 05 يوليو 2021
هروب الراقصة جوهرة قبل إلقاء القبض عليها
مقالات ذات صلة
إلقاء القبض على الراقصة صافيناز
إلقاء القبض على سما المصري
حقيقة هروب طليقة شهاب جوهر من الكويت

ابتعدت الراقصة جوهرة، منذ أكثر من شهر عن الأنظار تماماً، وامتنعت عن الظهور بمواقع التواصل الاجتماعي كما اعتادت على مشاركة جمهورها ومتابعيها، بأحدث فيديوهات رقصاتها وصورها.

الجمهور في حيرة بسبب اختفاء جوهرة

وبسبب الاختفاء المفاجئ لجوهرة جعل الجمهور في حالة حيرة وتساؤل عنها وماهو سر اختفائها، لتكشف بعض المصادر الامنية في تصريحات صحفية إن الأجهزة الأمنية في مصر تلاحق الراقصة جوهرة، لصدور حكم عليها بالحبس سنة لاتهامها بالتحريض على الفسق والفجور.

وأوضح المصدر أن إدارة تنفيذ الأحكام، علمت بمكان وجودها بأحد الفنادق بمدينة الغردقة، وعلى الفور توجهت إلى محل إقامتها بالفندق، إلا أنها هربت قبل وصول إدارة التنفيذ، وعلمها بصدور أمر ضبط وإحضار لها عقب صدور حكم واجب التنفيذ عليها بالحبس لمدة سنة، مؤكدًا أن حكم حبس الراقصة جوهرة واجب النفاذ.

أزمات عديدة في حياة جوهرة منذ ظهورها

لاحقت جوهرة الكثير من الأزمات منذ ظهورها على الساحة الفنية في مصر أبرزها  انتشار صور ومقاطع فيديو فاضحة تم تسريبها للراقصة جوهرة برفقة شاب يدعى خالد أحمد، حيث قال عبر حسابه على إنستجرام، إنه متزوج من جوهرة منذ فترة وأنهما لم يفعلا أى شىء مشين، موضحًا أن الصور والفيديوهات التى ينشرها عبر حسابه لتخليد بعض الذكريات معًا ولتوثيق علاقتهما الشخصية والزوجية.

وكشف خالد أحمد، أن سبب تسريب الصور والفيديوهات الفاضحة هو سرقة هاتفه، مؤكدًا أن مستقبله تدمر وأن والدته مرضت بسبب انتشار هذه الفيديوهات.

اتهام جوهرة بالتحريض على الفسق والفجور

تم إلقاء القبض على جوهرة من قبل لإدارة العامة لشرطة السياحة بسبب انتشار فيديو لها وهى ترقص على مهرجان "لأ لأ"، وكانت مرتدية حينها بدلة رقص شبه عارية وغير مطابقة للمواصفات، حيث تظهر فيها مفاتن جسدها وبدون "شورت".

اتهتمت جوهرة حينها بالتحريض على الفسق والفجور، وإثارة الغرائز والعمل بدون ترخيص، وألقى القبض عليها وحجزت لمدة 3 أيام وتم إخلاء سبيلها بكفالة مالية، ثم تمت إحالتها للمحاكمة الجنائية.

بعد واقعة بدلة الرقص الفاضحة، صدر قرار بترحيل الراقصة جوهرة لخارج مصر ومنعها من دخول البلاد مجددًا، ووقتها دافع محاميها عنها، مؤكدا أنها دخلت إلى مصر بتصريح عمل وليس بتأشيرة سياحية مثل باقى الراقصات، وبعد وقت قصير تم وقف تنفيذ القرار، واستمرت الراقصة الروسية فى عملها داخل مصر.