مهند الحمدي يعلن تضامنه مع حلا الترك ويطالب بالتوقف عن الإساءة لها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 مارس 2021
مهند الحمدي يعلن تضامنه مع حلا الترك ويطالب بالتوقف عن الإساءة لها
مقالات ذات صلة
التركي مهند ينفق 28 ألف ليرة تركية والسبب؟
الصحافة التركية تستفز مهند التركي بهذا السؤال
هل يعتزل مهّند التركي التمثيل؟

علق الفنان السعودي، مهند الحمدي على قضية الفنانة البحرينية حلا الترك ووالدتها منى السابر بعد صدور حكم بالسجن ضد الأخيرة بسبب مبلغ مالي معبراً عن استيائه من طريقة تناول القضية عبر الرأي العام.

مهند الحمدي يدافع عن حلا الترك

وعبر فيديو نشره مهند الحمدي على تطبيق سناب شات عن استيائه من التعليقات التي توجه للفنانة حلا الترك عبر التعليقات من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، معلناً تضامنه معها.

وأشار إلى أنها تعرضت لتنمر كبير وهجوم شديد من جانب جمهور مواقع التواصل الاجتماعي منذ صدور حكم المحكمة بحبس والدتها عاماً مع النفاذ.

وقال معند الحمدي:" لا تعرضوا مشاكلكم على السوشيال ميديا بهذا العمق، وللأمانة أنا قريت منشور حلا الترك حول أنها لم ترفع القضية وهو مؤثر جدا وحرام للأمانة وكفاية".

واعتبر مهند الحمدي أن الخطأ لم يكن من حلا الترك لأنها مازالت صغيرة معلقا:" الخطأ الأكبر ليس عليها أكيد لأنها صغيرة وصارت نجمة منذ صغرها وأكملت مسيرتها ونجحت، وأضاف: "حرام اللي قاعد أقراه".

وبين مهند الحمدي أنه تفاجأ بما يدور على السوشيال ميديا من تنمر، قائلاً "في ناس يتحملون، بس هالبنت صغيرة والله حرام. مشاكل أسرية اتعرضت ويتنمرون عليها عدد كبير بشكل فظيع فأنا أحس أنه حرام".

وتابع :" الله يعينها والله يوفقها ويارب تعدي المشكلة على خير"، ولفت إلى أنه ربما يختلف معه البعض في رأيه ويرى أن حلا الترك مخطئة لكن لابد من عدم توجيه الإساءة لها لأنه لن يصلح شيء معلقا اختلفوا معي وشوفوا أنها غلط لماذا توجه لها تعليقات سلبية تشوفه هي وتضايق أنا واقف معاها بالموضوع لأن في النهاية بنت صغيرة واخطأت أو لا لا نعرف لأنها مشاكل أسرية وجميعاً لدينا مشاكل".

دين منى السابر لحلا الترك

وكشفت منى السابر عن المبلغ الحقيقي الذي أخذته من ابنتها وأكدت أن وسائل الإعلام نشرت أنها أخذت 200 ألف دينار من أموال ابنتها وهو أمر غير حقيقي لأنها أخذت فقط 20 ألف دينار وكل ما ترجوه الآن هو ألا تدخل إلى السجن.

وقالت منى السابر: ابنتي ذات 19 عاما اتهمتني بتبديد أموالها على مدار الأعوام الماضية التي كانت فيها طفلة تحت حضاتني، رغم أن هذه الأموال صرفت لتدبير أمورنا اليومية وأيضا لنستأجر شقة نسكن فيها أنا وحلا وأخوها الصغير وكانت تعلم بإنفاقي هذه الأموال، وأيضا اضطررنا لاستخدام هذه الأموال لأنني لم أحصل على النفقة الشرعية من طليقي محمد الترك والد حلا.

كما أضافت والدة حلا الترك أن النقطة الحاسمة في قضيتها كانت شهادة ابنتها ضدها حيث قالت: صدر الحكم الآن بعد شهادة ابنتي حلا ضدي بالسجن لمدة عام، فشلت جميع الوساطات التي سعيتُ لها، والآن لا بد من تسديد المبلغ أو أن تتنازل ابنتي عن القضية حتي يتم إيقاف الحكم، لكن حلا وللأسف رفضت التنازل وبرغم من علمها أين صرفت الأموال لكنها وقفت وشهدت ضدي في المحكمة.