دعاء الشفاء من كل داء

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021 آخر تحديث: الإثنين، 03 مايو 2021
دعاء الشفاء من كل داء
مقالات ذات صلة
الدعاء للمريض بالشفاء من القرآن والسنة
كارمن سليمان تطلب من جمهورها الدعاء لها بالشفاء
صورة لمن تقدمت لجين عمران بالدعاء في الشفاء العاجل

تُعتبر أدعية الشفاء من أصدق الأدعية التي يتضرع العبد بها لربه ويرجوه بأن يحقق له مسألته ويزيل مرضه وهمه وكربه، علماً أن الله- عز وجل- جعل الرقية الشرعية سبباً للشفاء، كما أن الأحاديث النبوية الشريفة تضمنت صيغاً متعددة لدعاء الشفاء من المرض؛ لذا، نذكر لكم في هذا المقال أشهر ما ورد حول دعاء الشفاء من المرض، ودعاء الشفاء العاجل والمستجاب.

دعاء الشفاء من كل داء:

إن القرآن الكريم هو خير ما يُستشفى به، فقد حثّنا النبي محمد- صلى الله عليه وسلم- على قراءة المعوذتين (سورة الفلق وسورة الناس) والفاتحة على المريض، وإن كان القرآن كله شفاء، لقوله تعالى: "وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ"، أما دعاء الشفاء من كل داء فهو يُستمد من الأدعية المأثورة، وأبرزها ما يلي:

  • قوله- صلى الله عليه وسلم-: "أذهب البأس رب الناس، واشفِ أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً". رواه البخاري ومسلم.
  • قوله- صلى الله عليه وسلم- لعثمان بن أبي العاص- رضي الله عنه- لما اشتكى إليه وجعاً يجده في جسده، فقال له- صلى الله عليه وسلم-: "ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر".
  • روى أبو داود عن أبي الدرداء- رضي الله عنه-، قال: سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: "من اشتكى منكم شيئاً أو اشتكاه أخ له فليقل: ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين أنزل رحمةً من رحمتك وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيبرأ". [1]

دعاء الشفاء من المرض:

ورد في الأحاديث النبوية الشريفة الكثير من الأدعية المستجابة بإذن الله تعالى، بما في ذلك دعاء الشفاء من المرض، ومن أشهر الأدعية المأثورة المستجابة- بإذنه تعالى- ما يلي:

  • عن عائشة بنت أبي بكر الصديق- رضي الله عنهما- قالت: كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا أتى المريض فدعا له قال: "أذهب البأس رب الناس، واشفِ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً". متفق عليه.
  • عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: كنت جالساً مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد ودعا، فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي- صلى الله عليه وسلم- لأصحابه: "أتدرون بم دعا؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى". رواه النسائي والإمام أحمد.
  • صح عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أن الدعاء بالاسم الأعظم وبدعاء يونس- عليه السلام- مستجاب، ففي مسند أحمد وسنن الترمذي والمستدرك، أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدعُ بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له". صححه الحاكم ووافقه الذهبي والألباني. [2]

دعاء الشفاء للمريض:

تضمنت السنة النبوية الشريفة الكثير من صيغ دعاء الشفاء للمريض، سواءً الأدعية الخاصة بالمريض، بحيث يدعو بها لنفسه، أو يدعو له بها مَن يزوره، وأبرزها ما يلي:

  • عن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص- رضي الله عنه-: أنه شكا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وجعاً يجده في جسده، فقال له رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "ضع يدك على الذي تألّم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر". رواه مسلم.
  • عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة- رضي الله عنهما- أنهما شهدا على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "مَن قال: لا إله إلا الله والله أكبر، صدقه ربه، فقال: لا إله إلا أنا وأنا أكبر. وإذا قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، قال: يقول: لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي. وإذا قال: لا إله إلا الله له الملك وله الحمد، قال: لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد. وإذا قال: لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، قال: لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي"، وكان يقول: "من قالها في مرضه ثم مات لم تطعمه النار". رواه الترمذي.
  • عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- أنه قال لثابت- رحمه الله-: ألا أرقيك برقية رسول الله- صلى الله عليه وسلم-؟ قال: بلى، قال: "اللهم رب الناس، مذهب البأس، اشفِ أنت الشافي، لا شافي إلا أنت، شفاءً لا يغادر سقماً". رواه البخاري.
  • عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: "من عاد مريضاً لم يحضره أجله، فقال عنده سبع مرات: أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم، أن يشفيك، إلا عافاه الله من ذلك المرض". رواه أبو داود والترمذي.
  • عن عائشة بنت أبي بكر الصديق- رضي الله عنهما-: أن النبي- صلى الله عليه وسلم- كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح، قال النبي- صلى الله عليه وسلم- بإصبعه هكذا- ووضع سفيان بن عيينة الراوي سبابته بالأرض ثم رفعها- وقال: "بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى به سقيمنا، بإذن ربنا". متفق عليه. [3]

دعاء الشفاء العاجل:

توجد صيغ متعددة من دعاء الشفاء العاجل ليتضرع بها المريض في طلب مسألته من الله الشافي المعافي- جلّ علاه-، وأشهر هذه الأدعية ما يلي:

  • "اللهم ألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل، وشافِنا وعافِنا واعفُ عنا، واشملنا بعطفك ومغفرتك، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين".
  • "اللهم ألبسه ثوب الصحة والعافية، عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين".
  • "يا مُفرج الكرب، يا مُجيب دعوة المُضطرين، اللهم ألبس كل مريض ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم آمين". [4]

دعاء الشفاء للأم:

يُعتبر دعاء الشفاء للأم من أفضل السبل التي يتضرع العبد بها لربه ليقضي حاجته ويرفع عنه وأهله وأحبّته المرض والوباء والبلاء، ومن أبرز أدعية الشفاء للمريض ما يلي:

  • عن عائشة بنت أبي بكر الصديق- رضي الله عنهما- قالت: كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا أتى المريض فدعا له قال: "أذهب البأس رب الناس، واشفِ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً". متفق عليه.
  • صحّ عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أن الدعاء بالاسم الأعظم وبدعاء يونس- عليه السلام- مستجاب، ففي مسند أحمد وسنن الترمذي والمستدرك، أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدعُ بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له". صحّحه الحاكم ووافقه الذهبي والألباني.
  • "اللهم أنت الشافي المعافي، اشفِ أمي شفاءً لا يغادر سقماً، وخفّف عنها كل ما يؤلمها يا كريم".
  • "اللهم إنك أعلم بحال أمي فالطف بها، اللهم اشفها، اللهم اشفها، اللهم اشفها".
  • "اللهم ألبس أمي ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المضطرين".
  • عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: كنت جالساً مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد ودعا، فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي- صلى الله عليه وسلم- لأصحابه: "أتدرون بم دعا؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى". رواه النسائي والإمام أحمد.
  • "اللهم اشفِ أمي وانثر العافية في جسدها واسقها لذة الصحة واجعلها سالمةً معافاةً لا ضرر يمسّها".

دعاء الشفاء مستجاب:

تُعتبر أشهر صيغة دعاء الشفاء مستجاب تلك التي وردت عن عائشة بنت أبي بكر الصديق- رضي الله عنهماـ أنها قالت: كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا أتى المريض فدعا له قال: "أذهب البأس رب الناس، واشفِ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً". متفق عليه.

كما صحّ عنه- صلى الله عليه وسلم- أن الدعاء بالاسم الأعظم وبدعاء يونس- عليه السلام- مستجاب، ففي مسند أحمد وسنن الترمذي والمستدرك، أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدعُ بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له". صححه الحاكم ووافقه الذهبي والألباني. [2]

علماً أنه يمكن افتتاح الدعاء بدعوة ذي النون، ثم يدعو المرء بما شاء سائلاً الله- عز وجل- الشفاء من المرض أو قضاء حاجته أياً كانت، كما قال الأمير الصنعاني- رحمه الله- في التَّنويرُ شَرْح الجَامِع الصَّغِيرِ: "فإن قيل: هذا ذكر لا دعاء! قلنا: هو ذكر يُفتح به الدعاء، ثم يدعو بما شاء"، كما يمكن للمرء أن يبدأ الدعاء بغير ذلك من ألفاظ الثناء والتمجيد، ثم ذكر الله أو الصلاة على النبي- صلى الله عليه وسلم-، فالمسألة في هذا الأمر واسعة. [5]

شاهدي أيضاً: أدعية يوم الجمعة

وبذلك نكون قد وضعنا بين أيديكم أفضل صيغ دعاء الشفاء من كل داء، وفقاً لما هو مأثور عن النبي محمد- صلى الله عليه وسلم-، وننصحكم بالوضوء واستقبال القبلة والخشوع في طلب مسألتكم من الله- عز وجل-، مع الحرص على حمد الله- تعالى- والثناء عليه- سبحانه- وذكره، والصلاة على رسوله- صلى الله عليه وسلم- قبل البدء بالدعاء وطلب الحاجات من السميع المجيب.

  1. "مقال أذكار وأدعية للشفاء من القرآن والسنة" ، منشور على موقع https://www.islamweb.net/
  2. أ ب "مقال أدعية من الكتاب والسنة للتداوي من الأمراض والأوجاع" ، منشور على موقع https://www.islamweb.net/
  3. "مقال باب ما يدعى به للمريض" ، منشور على موقع https://kalemtayeb.com/
  4. "مقال دعاء للمريض بالشفاء" ، منشور على موقع https://mawdoo3.com/
  5. "مقال أضواء على دعوة ذي النون" ، منشور على موقع https://www.islamweb.net/