دنيا بطمة في مرمى الانتقادات مجددًا بعد صورة المايوه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 يونيو 2021
دنيا بطمة في مرمى الانتقادات مجددًا بعد صورة المايوه
مقالات ذات صلة
فوز العتيبي في مرمى الانتقادات مجدداً بسبب لقطات مع زوجها بغرفة النوم
دنيا بطمة تتعرض للانتقادات بعد ظهورها بشورت ضيق
انتقادات وسخرية من دنيا بطمة بسبب ظهورها بفستان جريء مع زوجها

واجهت الفنانة المغربية دنيا بطمة، سيلًا كبيرًا من الانتقادات اللاذعة والهجوم العنيف، بعد نشرها صورة لها بالمايوه عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام".

ونشرت بطمة صورتها في حسابها الرسمي على تطبيق "إنستغرام" بالمايوه، معلقةً بقولها: "أتمنى لكم يوماً سعيداً"، قبل أن تنهال الانتقادات بحق بطمة وزوجها بالدرجة الأولى. 

حيث صوّب مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي سهامهم نحو المنتج البحريني محمد الترك، والد الفنانة حلا الترك، بسبب إطلالة زوجته النجمة المغربية دنيا بطمة بملابس البحر عبر إنستغرام.

وفي الوقت الذي تلقّت دنيا الكثير من الانتقادات بسبب صورتها، إلا أن بعض المتابعين دافع عنها وعبر عن إعجابه بإطلالتها، متمنيا لها قضاء أوقات صيفية ممتعة.

ويبدو أن بطمة أرادت من خلال إطلالتها الأخيرة، الرد على الانتقادات التي طاولتها عقب ظهورها بوزن زائد في أكثر من مناسبة. 

وكانت دنيا بطمة ردّت مؤخرا على الانتقادات التي تعرضت لها بسبب ملامح وجهها، مؤكدة أنها عانت بعد الولادة من الوزن الزائد، وأنها سعت لممارسة الرياضة من أجل الحفاظ على لياقتها، واعتبرت هذه الزيادة مناسبة معها وتحديداً في العديد من الملابس.

وعن زيادة وزنها قالت دنيا بطمة أنها عانت من زيادة الوزن بعد الولادة، وهو ما أدى إلى تغيير كبير في ملامحها بشكل ملحوظ.

وكشفت دنيا بطمة أن زيادة وزنها وتغير ملامحها لفتت انتباه زوجها محمد الترك، والذي قام بممازحتها بوصفها "دبّة".

وأضافت دنيا أنها في الآونة الأخيرة قامت بممارسة التدريبات الرياضة بشكل مكثف من أجل الحفاظ على لياقتها، لتؤكد بذلك أنها لم تخضع لعمليات تجميل في وجهها.

كما ردّت الفنانة المغربية دنيا بطمة، على الانتقادات التي طاولتها مؤخراً بسبب تغير شكلها وملامحها واتّهامها بالخضوع لعمليات تجميلية كشد الوجه وحقن البوتوكس.

فما أن وضعت طفلتها الثانية، حتى عادت دنيا بطمة لزيارة غرف عمليات التجميل، وخضعت لجلسات حقن فيلر وبوتكس مجددًا.

وكانت الفنانة المغربية دنيا بطمة، قد زارت قبل مدة قصيرة، عيادة أحد أطباء التجميل بمراكش للخضوع لبعض التعديلات في وجهها. وتداول متابعوها مجموعة فيديوهات لها وهي توضح من خلالها الأمور التي غيرتها في وجهها خلال هذه الزيارة لعيادة طبيب التجميل

وقامت دنيا بحقن البوتوكس حول عينيها وجبهتها، وقامت أيضاً بنفخ شفتيها، بالإضافة إلى حقن ذقنها، حتى تغير نسبياً من شكله. وهو ما عرضها لانتقادات واسعة، حيث أحدث حق الفيلر في وجه دنيا بطمة، تغييرًا كبيرًا في شكلها.

وليست المرة الأولى التي تتلقى فيها دنيا بطمة الكثير من الانتقادات من جمهورها معتبرين بأن ملامحها بدت مشوهة بفعل المبالغة بعمليات التجميل، ونصحوها بالتوقف الفوري عن هذه العمليات.

ولم تخف دنيا يوما خضوعها لعمليات التجميل معتبرة بأن كل نجمات اليوم يواكبن مختلف التقنيات التجميلية.

دنيا بطمة في مرمى الانتقادات مجددًا بعد صورة المايوه

انتقادات تطال دنيا بطمة بسبب شكلها قبل وبعد

دنيا باطمة، النجمة الصاعدة في الغناء، أجرت تغييراً بارزاً في شكلها، وفق ما رأينا في المقارنة بين صورها العائدة لعام 2011 واليوم. وعلى الرغم من صغر سنها، فإنّ التبدّل بدا واضحاً.

دنيا باطمة الفنانة المغربية، التي لم تبلغ الثلاثين عامًا، هي ابنة عائلة فنية، وما أن دخلت عالم الشهرة حتى بدأ شكلها يتغيّر تدريجياً، إذ خضعت لـعمليات تجميل عديدة.

فمن لم يتابع مراحل تطور شكل دنيا بطمة قبل شهرتها وحتى الآن، لن يستطيع التعرف عليها نهائياً، فتخبدلت ملامح دنيا بطمة قبل وبعد التجميل نهائياً لدرجة جعلتها تبدو وكأنها شخص آخر.

ومع بدايتها وقبل شهرتها كان لدنيا بطمة وجه نحيف للغاية وشفتين رفيعتين تظهرات اللثة، إلى جانب أنف غير متناسق، ولكن الآن تعتمد دنيا بطمة على أنف مدبب وشفتين ممتلئتين إلى  جانب وجه تحاول أن تجعله أكثر استدارة، وبوضع صورة دنيا بطمة قبل وبعد التجميل سيصعب عليك التعرف عليها نهائياً.

دنيا بطمة كانت قد أثارت الجدل بسبب إجراء الكثير من عمليات التجميل التي بدلت ملامحها كان آخرها منذ فترة قصيرة حيث ظهرت بخصر منحوت وملامح وجه وشكل أنف مختلف تماماً مما دفع الجمهور للتساؤل حول خضوعها لعمليات تجميل جديدة.

ولفترة طويلة من الزمن نفت دنيا بطمة فكرة الخضوع لعمليات تجميل ولم تعترف بها أبداً وهو ما تسبب في استياء الجمهور منها بخاصة وأنها تغيرت كثيراً في السنوات الأخيرة.