كيف توازن بين حياتك العملية وحياتك العائلية لتضمن وقتاً كافياً لبيتك وعائلتك؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 30 يونيو 2015
كيف توازن بين حياتك العملية وحياتك العائلية لتضمن وقتاً كافياً لبيتك وعائلتك؟
مقالات ذات صلة
كيف ستتغيّر حياتكِ بعد الزواج؟
كيف يدمر هذا الهرمون حياتك الجنسية وينشط حياتك العاطفية في آن واحد؟
غيري حياتك مع زوجك في رمضان
مع تسارع وتيرة الحياة العصرية وزيادة متطلباتها أصبحت أعباء العمل أكثر وأكثر، حيث تتطلب منا الكثير من ساعات العمل والوقت لإنجاز المهام المترتبة وتلبية الطلبات الكثيرة. وأصبح الوقت الذي كان يجب أن نقضيه في المنزل للراحة أو مع الأسرة والأولاد أقل بكثير ويكاد لا يوجد نهائياً.
ولذلك أمسى من الملح التوقف للحظة وإعادة ترتيب أولوياتنا ومهامنا لمعرفة كيف يمكننا خلق توازن وتنظيم أكبر لحياتنا والحصول على قدر أكبر من السعادة واللحظات الهانئة مع الأسرة وخاصةً في هذه الأيام المباركة والجميلة والتي تزيد من الترابط الأسري وتمنح العائلة فرصة لا تعوض للعودة ولم الشمل.
 
وهنا مجموعة مميزة من الطرق والأفكار التي حضرتها لكم فيمتو ضمن حملتها الرمضانية لتحفيز العلاقات العائلية السعيدة #فيمتو_خلنا_نجتمع من أجل خلق توازن بين العمل والحياة الأسرية. للاستمتاع بأجمل وأروع اللحظات مع العائلة وفي أحضان محبتها وألفتها:
 
1. ضع خطة تنظيمية:
لتحقيق التوازن بين العمل والأسرة، حاول وضع خطة لإنجاز أعمالك وتنظيمها بشكل يسمح لك بأداء مايترتب عليك من واجبات عملية بشكل كامل بوقت أقل ودون أن تقلل من إنتاجيتك. الأمور أحياناً تحتاج بعض التنظيم فقط والتقيد بالأوقات ومواعيد العمل وسيكون كل شيء على مايرام. بذلك ستوفر بعض الوقت لقضائه مع أسرتك وبين أحضانها.
 
2. فصل العمل عن المنزل:
نظراً  لظهور وتطور  التكنولوجيا، أصبح الإنسان مرتبطا بعمله دوماً حتى خلال وجوده في المنزل، الأمر الذي بقدر ما يحمل من إيجابية إلا أنه ينعكس سلباً على الحياة الأسرية والشخصية ما لم يتم فصل العمل تماماً عن المنزل.
حاول  ألا تنشغل  بعملك أثناء قضائك الوقت مع العائلة أو أثناء العطلات . افصل بين العمل والمنزل بحيث يكون لكل شيء وقته ومكانه.
 
 كما تنصحكم فيمتو أيضاً بأن تقولوا " لا"  لكل عمل قد يأخذكم من عائلاتكم في أوقات العطلة والراحة حتى لو كان هناك مقابل مادي لهذا العمل، فالعائلة وسعادتها أهم بكثير من النقود.
 
3. تحدثوا مع  مدرائكم:
 يمكن للرجل والمرأة العاملين أن يتحدثا مع مدرائهما حول إمكانية العودة  إلى المنزل باكراً في حال انتهيا من أداء كل مايترتب عليهما من أعمال في وقت مبكر. أو في حال حضرا إلى العمل قبل الموعد المحدد. كما يمكنهما أن يستغلا وقت الاستراحة في عملهما للعودة باكراً واستغلال هذا الوقت في التواجد مع العائلة.
 
4. السكن بمكان قريب من مقر العمل:
لتوفير وقت التنقل بين العمل والمنزل يمكنك البحث عن منزل قريب من مقر عملك إذا أمكن ذلك بحيث توفر هذا الوقت الضائع على الطريق والتنقل بشكل يومي ذهاباً وإياباً. وبذلك يمكنك استغلال هذا الوقت بالتواجد مع أسرتك.
 
5. ضع جدولاً بالمناسبات العائلية الهامة:
حدد جدولاً يضم جميع الأنشطة العائلية والمهام الأسرية كقضاء يوم في الأسبوع مع الأسرة والترتيب له ليكون يوماً مميزاً. كما يجب أن يضم الجدول تواريخ المناسبات الهامة والمناسبات العائلية الخاصة بجميع أفراد الأسرة للتحضير لها والحصول على أوقات ممتعة.
 
كما تنصحكم فيمتو بعمل جدول خاص بشهر رمضان يتضمن جميع الأنشطة الرمضانية مع العائلة وبين الأهل والأصدقاء لتكون أوقاتكم أكثر تنظيماً.
 
6. الاستفادة القصوى من وقتك:
حاول أن توفر كل الوقت المهدور في أشياء غير مفيدة كالتحدث على الهاتف وتصفح الإنترنت لوقت طويل، والجلوس أمام التلفاز لساعات. والاستفادة من الوقت المهدور في تلك الأمور وغيرها بالجلوس مع عائلتك والتحدث معهم والاستماع لهم، فشهر رمضان هو شهر العائلة والذي يلم شمل الجميع بمحبته ويحتضنهم بألفته فلا تفوت هذه الفرصة لتكون متواجداً معهم وبينهم.
 
7. احرص على التواجد على مائدتي الإفطار والسحور مع العائلة:
من الضروري جداً أن يتواجد الآباء مع عائلاتهم على موائد الطعام خاصةً في شهر رمضان المبارك فذلك سيشعر الأسرة بالمزيد من الألفة والأمان. استغل هذا الوقت لتبادل أطراف الحديث مع أسرتك والاستماع لطلباتهم ومشكلاتهم. وقد يصبح هذا الروتين البسيط أحد أمتع اللحظات بالنسبة لك ولهم. كما أنه من الضروري أن تستمر هذه العادة لما بعد الشهر الفضيل وأن تجتمع العائلة مع بعضها على المائدة مرة واحدة يومياً على الأقل، ويمكن لوجبة العشاء أن تكون مناسبة لاجتماع العائلة نظراً لإمكانية تواجد جميع أفراد الأسرة في المنزل في مثل هذا الوقت من اليوم.
 
8. السهر مع العائلة:
في شهر رمضان المبارك تكثر السهرات والاجتماعات العائلية التي هي أحد أهم وأمتع طقوس الشهر الكريم ومن المهم جداً أن تقضي هذا الوقت بين عائلتك. إذا كان لديك أطفال يخلدون إلى النوم باكراً احرص على التواجد معهم لقراءة قصة  مستوحاة من قصص الشهر الفضيل وفيها حكمة لهم. ثم امض وقت السهرة الممتع مع زوجتك وأبنائك. فذلك سيمنح الجميع شعوراً لا يوصف بالسعادة.
 
كما تنصحكم فيمتو أيضاً:
 
9. خصص وقتاً  لشريكة حياتك:
قد تلهينا الواجبات ومهام المنزل والعمل الكثيرة من الشريك الذي سيتأثر سلبياً، الأمر الذي قد يولد لديه شعوراً بالكآبة والحزن. و سينعكس ذلك على جميع أفراد العائلة. خصص وقتاً للشريك ولا تهمله، دعه يشعر أنه من أولوياتك وعلى رأس اهتماماتك. اخرجا معاً لتناول طعام الإفطار، أديا طقوس العبادة الرمضانية معاً. استمعا لبعضكما فشهر رمضان هو شهر المحبة والرحمة خاصةً بين الزوجين وهو فرصة لاتعوض للخروج بالعلاقة الزوجية بشكل أفضل وأكثر وداً وتراحماً.
 
10. امنح نفسك الوقت أيضاً:
لا يمكن أن تسعد الآخرين وتحبهم ما لم تحب وتسعد نفسك، ففاقد الشيء لا يعطيه، ولذلك لابد قبل كل شيء أن تكون راضياً و مرتاحاً. خصص وقتاً لنفسك أيضاً فلنفسك عليك حق. امنح جسدك الراحة اللازمة واغسل روحك بالعبادة والإيمان وستشعر أنك أفضل حالاً وأكثر راحةً وأماناً.
يمكنك ممارسة إحدى الرياضات المحببة لديك بعد الإفطار، واتباع نظام غذائي صحي يوفر لك الراحة فذلك سيجعلك أكثر قدرة على العطاء ويمنحك الطاقة اللازمة لأداء واجباتك تجاه عملك وأسرتك.
 
شاركونا لحظاتكم العائلية السعيدة في رمضان على هاشتاج #فيمتو_خلنا_نجتمع على موقعي فيسبوك وتويتر.
فيمتو تتمنى لكم أوقاتاً عائلية سعيدة.