حكم نهائي من القضاء الإماراتي ضد مريم حسين

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يناير 2020
حكم نهائي من القضاء الإماراتي ضد مريم حسين
مقالات ذات صلة
القضاء الكويتي يصدر حكمه النهائي بشأن اتهام روان بن حسين بغسيل الأموال
حكم نهائي على جمال النجادة في تهمة الإساءة لرجال القضاء
تفاصيل الحكم بالسجن على مريم حسين في دعوى حسين المنصور

أسدل القضاء الإماراتي، الستار، اليوم الأحد، على القضية التي استمرت قرابة السنة، بين كل من الإعلامي صالح الجسمي، والفنانة المغربية مريم حسين.

حيث أصدرت محكمة جنح دبي حكما نهائيا غير قابل للاستئناف، بإبعاد مريم حسين عن دولة الإمارات العربية المتحدة، وتخفيف عقوبة سجنها من 3 أشهر إلى شهر، وبراءة الإعلامي صالح الجسمي من التهم المنسوبة إليه. 
وأصدرت المحكمة في وقت سابق حكما يقضي بإدانة الطرفين مريم حسين بالسب والقذف، وصالح الجسمي بالسب والقذف، وتم الحكم بدفع غرامة 100 ألف درهم مناصفة بين الطرفين، إضافة إلى إغلاق حساباتهما في سناب شات لمدة شهر.

كما سيتم دفع 5 ألاف درهم كغرامة متبادلة، وتقوم مريم حسين بدفع غرامة أخرى قيمتها 50 ألف درهم للطرف الثالث وفاء الخالدي، وبرأت المحكمة مريم حسين من تهمة التصوير وهي القضية الرئيسية، وهو ما يعد حكما ابتدائيا وعليه تم الاستئناف والذي كسبه الجسمي مؤخرا.
يشار إلى أن محكمة جنح دبي قد أصدرت حكما ابتدائيا بسجن الفنانة المغربية مريم حسين مدة 3 أشهر والإبعاد عن الإمارات، بتهمة هتك العرض مع مغني راب أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية، وبراءة الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي في القضية ذاتها، بحسب ما أعلنته محاميته الإماراتية حوراء موسى، عبر حسابها على "تويتر".

وأكد الجسمي عدم قبوله بـ "وساطة أحد" للتنازل عن حقه في القضية، في وقت أكدت فيه مريم حسين نيتها الاستئناف في الحكم الصادر بحقها.
وكانت قضية مريم حسين وصالح الجسمي قد وجدت أصداء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الأحكام التي صدرت ضدهما، وعلى إثرها تم الاستئناف ضدها، وصدور الحكم ضد مريم حسين، وقد أكد الجسمي في مقطع مصور سابق، أنه "ليس سيفا مسلطا على رقاب الفاشينستات أو الفنانات"، وقال: "يا غريب كن أديب، راعي قوانين وعادات البلد الذي تعيش فيه".

وقال: "القانون كفل الحق بالاستئناف لكل متقاض، وإن كنت أرى أن الإدانة كانت واضحة في هذه القضية". وأضاف: "إننا في دولة عدالة والقانون الإماراتي واضح ويحافظ على القيم والمبادئ والأخلاق، ويعاقب على كل من يخل بالآداب العامة".