قبل عودة المدراس نصائح تُساعدكِ في استيقاظ طفلك باكراً

  • تاريخ النشر: الإثنين، 23 أغسطس 2021
قبل عودة المدراس نصائح تُساعدكِ في استيقاظ طفلك باكراً
مقالات ذات صلة
إطلالات ربيعية للعمل ستدفعك للإستيقاظ باكراً في الصباح
قرطاسية بأشكال رائعة بمناسبة العودة إلى المدراس
مع قرب العودة للمدرسة .. نصائح لزيادة تركيز طفلك

قبل العودة للمدارس، تواجه الأمهات الكثير من الصعوبات، في عودة الروتين اليومي للمدارس، بعد إنتهاء الإجازة لضبط مواعيد النوم، مع الاستيقاظ باكراً في مواعيد المدارس، فعلمياً تبين أن الأطفال عند حصولهم على قسط كافِ من النوم يتمتعون بيوم أفضل وصحة وحيوية ونشاط.

الحصول على ساعات النوم الكافية قبل الذهاب للمدرسة، يجعل الأطفال بصحة أفضل بشكل عام، إضافة إلى أدائهم الإيجابي والفعال بشكل أفضل في المدرسة، والذي ينعكس على التركيز في الدروس داخل الفصل والمذاكرة وسلوكيات جيدة، لذلك تبدأ الأمهات قبل عودة المدارس في رحلة البحث عن طرق فعالة لإيقاظ الأطفال في الصباح بدون نزاعات أو مشاكل، لذلك عليكِ إتباع بعض النصائح.

نصائح تساعدكِ في استيقاظ طفلك للمدرسة

اتركي أشعة الشمس  تدخل الغرفة قبل إيقاظ طفلك

أشعة الشمس هي ضوء طبيعي يعمل كمحفز للمخ من أجل العمل على إفراز مادة السيروتونين التي تقوم بدورها، وتساعدنا على الشعور باليقظة مع مقاومة النوم،  لذلك من الجيد أولاً قيامك بفتح نوافذ غرفة نوم طفلكِ، وترك بعض أشعة الشمس في  الدخول إلى غرفة طفلك قبل حوالي 15 دقيقة من رغبتك في نهوضه من السرير، من أجل وصول المادة إلى المخ والعمل على إيقاظه.

تشغيل الموسيقى تميهداً لإيقاظ طفلك

الموسيقى هي وسيلة من الوسائل التي تجعلك أكثر استرخاءً للاستيقاظ بدلاً من التنبيه الصاخب، الذي يوجد في كثير من الغرف وهو عبارة عن منبه يصدر أصواتاَ مزعجة، إضافة إلى أنه يمكنك وضع راديو في غرفة طفلك لتشغيل محطته المفضلة، أو حتى إنشاء قائمة تشغيل الأغاني التي يحبها الطفل وتصبح عادة صباحية ، عند سماع الموسيقى التي يحبها سيجعل مزاجه أفضل ويساعد على الهروب من الغضب المعتاد في الصباح الباكر بسبب الذهاب إلى المدرسة.

تحويل الاستيقاظ إلى لعبة مع طفلك

من الممكن أن تجعلي عملية الاستيقاظ في الصباح الباكر بأكملها  عبارة عن لعبة ولحظة أكثر متعة ومرح بينك وبين طفلك، فبدلاً من الخناق اليومي أو استيقاظ الأطفال على الصوت العالي، والتوتر والغضب، تحويل الاستيقاظ لحظة مرح ولعب، سيقلل بشكل كبير من التوتر والحاجة إلى الجدال مع طفلك، عليكِ إستخدام خيالك من أجل إنشاء ألعاب مختلفة ومتنوعة يومياً ولن يشتكي طفلك أبدًا من الاستيقاظ مرة أخرى في الصباح الباكر.

أيقظي طفلك على رائحة الفطار

هناك بعض الأكلات التي يعشقها الأطفال، عند استيقاظ الطفل على رائحة الطعام الذي يحبه، سيعمل على تحسين الحالة المزاجية لطفلك أثناء ساعات الصباح، إذا بدأ صباحه طعامه المفضل والوجبات الغذائية المليئة بالفوائد، خاصة في حاول وصول رائحته إلى غرفة نومه  ستجعله ينهض من الفراش في أسرع وقت ممكن من أجل الطعام الذي يحبه.

اتركي طفلك يختبر العواقب الطبيعية للتأخر

الشعور بالمسؤولية من المهام الصعبة التي لابد أن تقوم الأمهات بتدريب الأطفال عليها منذ الصغر، فعند  تحديد روتين الصباح لطفلك، واجعليه يشعر بالمسئولية عند أتباعه، خاصة إذا كان ابنك على علم بتلك العوائق التي يواجهها في حالة التأخير وعدم الاستيقاظ باكراً،  فيمكنك أن تضع عقوبة معينة لعدم الاستيقاظ في الوقت المحدد وفقاً لمواعيد الذهاب إلى المدرسة، مثل عدم تركه أمام الشاشات ليوم واحد، وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، يمكنك السماح لهم بالتأخر عن المدرسة حتى يشعروا بعدم الارتياح أمام معلمهم وأنهم من التلاميذ التى تواجه عقوبة التأخير المدرسي.

قسط كافٍ من النوم

عليكِ التأكد من حصولك طفلك على قسط كافٍ من النوم قبل الذهاب إلى المدرسة، حيث اعتمادًا على العمر، يحتاج الطفل إلى  قدر معين من النوم وساعات معينة، لابد من الحصول عليها من أجل التركيز واستيعاب الدروس المدرسية والواجبات، يحتاج الطفل الصغير إلى حوالي 11-14 ساعة في الليلة بينما يحتاج الطفل في سن ما قبل المدرسة إلى 10-13 ساعة، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 13 عامًا يجب أن يحصلوا على متوسط ​​9-10 ساعات في الليلة، ولابد من إعلام طفلك أن الطفل الذي لا ينام بشكل كافٍ سيواجه صعوبة في الاستيقاظ.