أول رد رسمي من رامز جلال على قرار منعه من الظهور

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 أبريل 2020
أول رد رسمي من رامز جلال على قرار منعه من الظهور
مقالات ذات صلة
رد فعل صادم لريهام سعيد على قرار وقف برنامجها ومنعها من الظهور
أول تحرك رسمي ضد رامز جلال بسبب برنامجه وهذا ما سيواجهه
رامز جلال ينشر البوستر الرسمي لبرنامجه في رمضان

بعد سلسلة من الاتهامات انتهت بقرار منعه من الظهور، رفع الفنان رامز جلال دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري للمطالبة بوقف تنفيذ وإلغاء قرار نقابة الإعلاميين بمنع ظهوره في الإعلام المصري.

منع ظهور رامز جلال

أصدرت نقابة الإعلاميين، قراراها الي تضمن منع ظهور رامز جلال على أي وسيلة إعلامية تبث داخل جمهورية مصر العربية لحين توفيق أوضاعه القانونية، استناداً إلى خطاب مستشفى العباسية للصحة النفسية الذي حذرت فيه من تأثير برنامج رامز مجنون رسمي على المجتمع والمواطنين.

وهو ما رد عليه نجم برام المقالب بدعوى قضائية طالب فيها بإلغاء القرار وعدم تنفيذه.

برنامج رامز مجنون رسمي

تسبب برنامج رامز جلال في حالة من الجدل والانتقادات بسبب أسلوبه في تقديم يوفه، والذي وصفه جمهور بـ"مخالف للتقاليد"، فضلاً عن حالة الفزع الشديدة التي يتسبب بها، وهو ما دفع مستشفى العباسية الشهيرة، المتخصصة في الصحة النفسية إلى مطالبة النائب العام بوقف البرنامج، محذرة من الآثار السلبية التي يمكن أن تنعكس على المجتمع والمواطن،  بحسب ما جاء في بيانها.

اتهامات برنامج رامز جلال

خلال الأيام الماضية وٌجهت الكثير من الاتهامات لبرنامج رامز جلال منها اتهامات بالتحرش والاحتجاز وجهها له رئيس نادي الزمالك مرتض ىمنصور، إلى جانب ما حذرت منه مستشفى العباسية للصحة النفسية.

وقالت المستشفى في بيانها:  "نظرا للظروف الصعبة الحالية التى يمر بها العالم أجمع من تفشى وباء كورونا وحالة القلق والخوف والتوتر المسيطرة علي معظم شعوب العالم، وتماشيا مع التوجيهات الحكومية بوضع صحة المواطن المصرى فى الأولية وتقديم كل الخدمات الطبية المتاحة للحفاظ علي صحة المواطن، وإيمانا منا بدور الطب النفسى فى رفع الحالة المعنوية واستقرار الحالة النفسية للمواطن المصري، فقد لاحظنا باهتمام برنامج الممثل رامز جلال رامز مجنون رسمي المذاع يوميا للمشاهدين، وقد وجدنا أن البرنامج يحمل كثيراً من مشاهد العنف والتعذيب والسخرية والاستهانة بالضيوف والتلذذ بآلام الآخرين، وكذلك التنمر بهم وتقليل الحساسية ضد تلك السلوكيات المرضية والاستهانة بآدمية الانسان والانسانية".

وأضاف البيان: "يمثل البرنامج خطرا وتهديدا علي الصحة النفسية للمواطن المصرى متمثلة فى تهديدات محتملة على الصحة النفسية للطفل المصرى، فالطفل يميل إلى تعلم سلوكياته بالتقليد وليس بالأوامر، وخاصة السن الصغير الذى لايملك القدرة علي التمييز والحكم الجيد على الأمور، وهذا يمثل خطورة علي الطفل لو قام بتقليد السلوك العدوانى والتعذيب والعنف الموجود فى البرنامج".