أهم النصائح للوقاية من سرطان الثدي

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 فبراير 2021 آخر تحديث: الإثنين، 13 سبتمبر 2021
أهم النصائح للوقاية من سرطان الثدي
مقالات ذات صلة
نصائح يومية للوقاية من الإصابة بمرض سرطان الثدي
طرق الوقاية من سرطان الثدي
الوقاية الشاملة من سرطان الثدي

يحتفل العالم اليوم في الرابع من فبراير بـ اليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان حيث يسعى الجميع سواء منظمة الصحة العالمية أو الحكومات لنشر الوعي حول هذا المرض بمختلف أنواعه، ففي معرفة الوعي وطرق الوقاية ينتج عن هذا تقليل عدد الوفيات بشكل سنوي، وليس هذا فقط بل يساعد هذا في تصحيح الكثير من المفاهيم الخاطئة عن هذا المرض والخرافات التي تنتشر حول أعراضه وطرق علاجه، فـ اليوم العالمي للسرطان هو ظاهرة سنوية يقوم بها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، وذلك بهدف الكشف المبكر عن المرض من خلال التعرف على أعراضه والإسراع في العلاج منه، فهو من أكثر الأمراض التي تواجه العالم، ويعتبر أحد الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم.

ما هو سرطان الثدي

سرطان الثدي هو واحد من أخطر أنواع السرطان على مستوى العالم، فهو يعد السبب الرئيسي في الوفيات بين النساء، وفي اليوم العالمي للسرطان لابد على السيدات البدء بالاهتمام بالتعرف على هذا المرض وكيفية الوقاية منه، فسرطان الثدي هو عبارة عن خروج خلايا الثدي عن السيطرة، حيث يظهر في أماكن مختلفة من الثدي بسبب نوع الخلايا، فهناك الكثير من أنواعه.

فالثدي مكون من ثلاث أجزاء رئيسية وهم الفصيصات والقنوات والنسيج الضام، ويمكن لسرطان الثدي أن يصيب أي منها، ولكن أغلب أنواع إصابات بسرطان الثدي أما في القنوات أو في الفصيصات حيث يبدأ منها وينتشر بعد ذلك في أجزاء أخرى، مثل الخروج من الثدي والانتشار في الأوعية الدموية والأوعية الليمفاوية.

أنواع سرطان الثدي

  • سرطان الأقنية الغازية : وهو عبارة عن نمو للخلايا السرطانية والتي توجد خارج القنوات في أجزاء أخرى من أنسجة الثدي، وهذا النوع من الخلايا يسهل انتشاره بداخل الخلايا السرطانية الغازية أو الخروج إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • السرطان الفصيصي الغازي : تبدأ الخلايا السرطانية بالنمو من داخل الفصيصات إلى الأنسجة المجاورة لها، حيث تبدأ أيضا بالانتشار في الخلايا السرطانية الغازية، ومنها إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أعراض مرض سرطان الثدي

تبدأ الأعراض الأولى في الظهور لمرض سرطان الثدي عن طريق تجمع أنسجة سميكة أو كتلة داخل الثدي تشعر بها المرأة تحت الإبط، ثم تتوالى الأعراض الأخرى في الظهور والتي منها :

  • الشعور بألم في الإبط أو الثدي يستمر حتي مع وجود الدورة الشهرية
  • ظهور نوع من احمرار جلد الثدي والذي يشبه إلى حد كبير سطح البرتقالة
  • ظهور طفح جلدي في إحدى الحلمات أو حولها.
  • خروج نوع من الإفرازات من حلمة الثدي وأحيانًا يصاحبها خروج دم.
  • ظهور حلمة غائرة أو مقلوبة
  • حدوث تغير أو تقشر جلد الثدي أو الحلمة
  • معظم أورام الثدي ليست سرطانية. ومع ذلك ، يجب على النساء زيارة الطبيب لإجراء فحص إذا لاحظت وجود ورم في الثدي.

طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي

هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على ارتفاع نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي، فهناك عوامل مختلفة مثل التقدم في العمر أو عوامل وراثية، ولكن مع تطبيق مجموعة من الطرق المختلفة التي يمكنها أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، فالاهتمام العام بالصحة وتناول الأطعمة الصحية والابتعاد عن الممارسات الخاطئة عامل أساسي وهام في حماية الشخص من الإصابة بسرطان الثدي ، حيث يمكنك الاهتمام بالصحة العامة عن طريق :

  • الحفاظ على وزنك المثالي وعدم الإفراط في زيادة الوزن.
  • الاستمرار في ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • الامتناع عن التدخين بشكل نهائي أو تشرب الكحول.
  • إذا كنتي تعاني من أمراض تسبب لك تناول بعض الأدوية التي تعتبر علاجًا ببدائل الهرمونات أو موانع للحمل فموية، لابد من سؤال الطبيب الخاص بك حول مخاطر تناول هذه الأدوية البحث عن بديل آمن لها، حتى تعرفي إذا كانت تشكل خطر عليك أم لا.
  • الحمل والرضاعة هم من أهم الطرق التي تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي فالرضاعة الطبيعية تكسبك الكثير من المناعة.
  • إذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي أو تعاني من أو تغييرات وراثية في جينات BRCA1 و BRCA2 ، لابد من البدء بزيارة للطبيب حول التعرف على الطرق المناسبة لك للتقليل من خطر الإصابة.
  • البدء في اتباع أنظمة غذائية صحية بها العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة التي تساعد الجسم للحماية من الإصابة بالأمراض، فهي واحدة من أهم طرق الوقاية من السرطان.