ألوان تستهلك طاقتك: توقفي عن ارتدائها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 أغسطس 2022
ألوان تستهلك طاقتك: توقفي عن ارتدائها
مقالات ذات صلة
ألوان ستعزز مزاجك عند ارتدائها
أحذية توقفي عن ارتدائها في فصل الشتاء
تعرفي على ألوان فصل الربيع وطرق ارتدائها

هل يمكن أن تؤثر الألوان على المزاج والعواطف والسلوك؟ وهل يساعد بعضها حقاً في استعادة الطاقة؟ اتضح أن هذا هو الحال بالفعل وهنا القليل من العلم وراء هذا الموضوع، اللون هو مصدر الضوء والطاقة، لذا فإن تأثير الألوان على مزاجنا وسلوكنا لا يبدو غير منطقي.

تدعم دراسة نُشرت في المجلة الدولية للبحوث البيولوجية الاجتماعية وأجريت بالاشتراك مع مركز Elves Memorial Child Development Center وهي مدرسة خاصة للأطفال ذوي الإعاقة في إدمونتون، ألبرتا، فكرة أن الألوان تؤثر على مزاجنا وعواطفنا وسلوكنا، في الفصول الدراسية، تم تغيير ألوان الجدران من البرتقالي والأبيض إلى الأزرق الملكي والأزرق الفاتح والسجاد من البرتقالي إلى الرمادي، نتيجة للتغيرات، انخفض متوسط ​​ضغط الدم الانقباضي لدى الأطفال بنسبة 17٪. بالإضافة إلى ذلك وفقاً للمعلمين والمراقبين المستقلين، كان سلوك الأطفال أفضل وأصبحوا أكثر انتباهاً وأقل عدوانية.

يُعتقد أن كل لون ينتقل بتردد مختلف ويتطابق تماماً مع تواتر أعضاء معينة في جسم الإنسان وعندما يكون الجسم غير متوازن، يمكن إعادة تشكيله بامتصاص طاقة اللون المقابل، الألوان الأخرى، على العكس من ذلك، تزيلها، لذلك لا ينصح بارتدائها.

ألوان تسيطر على الطاقة

ألوان تسيطر على الطاقة

  • يختار الكثيرون بشكل حدسي الأسود أو الرمادي عندما يتعبون، يبدو أن المقياس اللوني محايد، لكن في الواقع هذه الألوان تجعل الطاقة منخفضة، حيث يتم التعرف على جميع الألوان باستثناء الأسود كمصدر للضوء.
  •  السبب وراء انجذابنا للظلال الداكنة عندما نشعر بالفعل بالتعب وعدم الجاذبية.
  • يوصي الخبراء بالعكس وفي حالة نقص الطاقة، اختاري الملابس في مجموعة من الألوان القرمزية إلى الأصفر، بما في ذلك اللون العنابي والوردي والخوخ والمرجاني والبرتقالي والذهبي وغيرها من الظلال المتعلقة بها، يجب أن يعطوا القوة والحيوية. 
  • الهدف هو أن تمنحي نفسك دافعاً عكس ما يوحي به حالتك المزاجية.

ألوان تسيطر على المشاعر

ألوان تسيطر على المشاعر

  • تجدر الإشارة هنا إلى أن اللونين الأصفر والأبيض غالباً ما يرتبطان بالعواطف الإيجابية، بينما يرتبط الأحمر بالمشاعر السلبية (على سبيل المثال الغضب). 
  • عندما بدأ الباحثون Brian Meyer و Michael Robinson و Gerald Clore بدراسة العلاقة بين الكلمات العاطفية والألوان، وجدوا أن السطوع غالباً ما كان مرتبطاً بكلمات المشاعر الإيجابية وغالباً ما كان اللون الداكن مرتبطاً بكلمات المشاعر السلبية. 
  • تم نشر البيانات في مجلة "Psychological Science" عام 2004 ووجد المؤلفون أننا نميل إلى استنتاج تكافؤ الحافز (الجيد والسيئ) بناءً على سطوعه، على سبيل المثال، عندما يُطلب من المشاركين ربط الاستجابة العاطفية بالألوان، غالباً ما يربط المشاركون الألوان الفاتحة الساطعة (مثل الأبيض والوردي) بالمشاعر الإيجابية (مثل السعادة والاسترخاء).

ألوان تساهم في تقلبات المزاج

ألوان تساهم في تقلبات المزاج

  • أظهرت أطروحة دكتوراه بعنوان "الألوان التشخيصية للعواطف" لعالم النفس الإكلينيكي "نافيت جوهر كادار" في جامعة سيدني عام 2008 أن اللون هو سمة مهمة لإدراك ست عواطف أساسية: الغضب والاشمئزاز والخوف والسعادة والحزن والمفاجأة. 
  • في الوقت نفسه، يرتبط الأسود بالخوف والأخضر مع الاشمئزاز والأزرق بالحزن والأحمر مع الغضب والأصفر بالسعادة والظلال الساطعة الفاتحة مع المفاجأة.

ألوان لا ترتديها في فترات التعب ونقص الطاقة

ألوان لا ترتديها في فترات التعب ونقص الطاقة

  • لذلك، بالإضافة إلى الأسود، من بين ظلال الملابس غير المرغوب فيها لفترات التعب ونقص الطاقة، تم تسليط الضوء على الأزرق والأخضر.
  •  تظهر بعض الدراسات أيضاً أن الألوان الرمادية والبنية مرتبطة بالعواطف السلبية (على الرغم من أنها أقل من الأسود والأزرق والأخضر).
  •  في الوقت نفسه، في نفس الدراسات، غالباً ما تم تفسير اللون الأحمر على أنه لون إيجابي وسلبي وهو على الأرجح بسبب وظيفته الباهظة في العديد من العلامات العالمية المعروفة في جميع أنحاء العالم.