ورد الخال تنسب شهرة الممثلين السوريين إلى مشاركتهم في أعمال لبنانية

  • تاريخ النشر: السبت، 23 يناير 2021
ورد الخال تنسب شهرة الممثلين السوريين إلى مشاركتهم في أعمال لبنانية
مقالات ذات صلة
"مها المصري" تظهر في صورةٍ مع ابنتيها وإحداهن نسخة عنها طبق الأصل
"رويدا سرقتني" ناديا المنفوخ تخرج عن صمتها وتروي ما فعلته رويدا عطية
كاظم الساهر يعبر عن فخره بـ "مسبار الأمل" ويغني لهذا الإنجاز

تلقت الفنانة اللبنانية ورد الخال هجومًا شرسًا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن قامت بالتصريح بما يخص الفنانين السوريين.

وأن سبب شهرتهم جاء أثناء تأدية بطولات في أعمال فنية لبنانية ومنحهم أدورًا أدخلتهم عالم الشهرة والاكتشاف على مستوى عالي.

وفي سياق حديثها عن ذلك أشارت إلى أن سبب قلة الممثلين اللبنانيين لأن الممثل اللبناني لم يحظَ بفرصة تسويق واستثمار لموهبته كما حدث مع البعض.

مشيرةً إلى أن الممثلين السوريين قد نجحوا بفضل هذه الفرص والاستثمار الفني الملحوظ والذي جاء بفضل مشاركتهم في المسلسلات اللبنانية.

التي منحتهم الفرصة لدخول عالم الشهرة على أوسع نطاق قائلة: " ما عم يتسوق للممثل اللبناني ويستثمر فيه متل ما عم يستثمر بغيره".

كما وأضافت: " يعني في كتير ممثلين سوريين ما كانوا معروفين انعرفوا لما اخدوا بطولات من لبنان.. ما كانوا معروفين في لبنان".

وفي ذلك تصريح بأنهم نجحوا في مجال الفن ولا شك في ذلك لكن شهرتهم كانت محلية أي في نطاق بلدهم سوريا.

مما أدى دخولهم مجال الفن اللبناني إلى توسع رقعة شهرتهم ونقلها من نطاق المحلية إلى العربية.

ويمكننا القول بأن هذا التصريحات التي أدلت بها الفنانة ورد الخال عادت عليها بالكثير من الانتقادات.

فقد أشار البعض إلى أن تتحدث بعكس الحقيقة، وأن شهرة الفنان اللبناني اعتمدت على شهرة الفنان السوري والمشاركة معه.

وأرجعوا السبب في ذلك إلا أن شهرة الفنانين السوريين كانت موجودة عربيًا قبل الفنانين اللبنانيين.

وأن الأعمال الفنية السورية انتشرت في معظم الدول العربية دون أن تتشارك مع الفن اللبناني، وهذا يعني أن سبق الشهرة كان أولًا للفن السوري قبل اللبناني.

كما ذكروا أسماء بعض الممثلين الذين حازوا على أدوار بطولية في الدراما المشتركة وهم من أشهر الممثلين على نطاق المستوى العربي.

ومنهم: "عابد فهد"، " باسل خياط"، " تيم حسن".

وأنه لا مجال لإنكار أهمية الفن السوري في إنجاح الفن اللبناني، مدافعين أشد دفاع عن الممثلين السوريين بنظرة حيادية.

فقد فتحت على نفسها بوابة من الانتقادات التي عبر البعض عن استيائها بذلك دون أن نغض الطرف عن تأييد البعض لها في هذه النقطة.