برج الحوت: نظرة برج الحوت للحياة العاطفية والزواج

  • بواسطة: أرب حظ تاريخ النشر: الأربعاء، 20 فبراير 2013 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
برج الحوت: نظرة برج الحوت للحياة العاطفية والزواج
مقالات ذات صلة
حظك اليوم: توقعات الأبراج في يوم الأحد 20 نوفمبر/ تشرين الثاني
حظك اليوم: توقعات الأبراج في يوم الخميس 17 نوفمبر/ تشرين الثاني
حظك اليوم: توقعات الأبراج في يوم الأربعاء 16 نوفمبر/ تشرين الثاني

لا يقبل مولود برج الحوت، خاصة الرجال، على الزواج إلا عن اقتناع تام بالطرف الآخر وبعد التأكد من توافقهما العاطفي والنفسي، فإذا ما قرر الزواج فهو حينها على يقين بأن الطرف الآخر هو نصفه المكمل، فهو لا يُقبل على الزواج إلى بعد التجربة والمخالطة المستمرة للآخرين.

أبرز سمات مواليد الحوت في حياتهم الزوجية
لا يستغنون أبدا عن هويتهم الشخصية والمحبب إليهم من عادات وتصرفات في سبيل كسب رضا الطرف الآخر.
لا يشكل مواليد الحوت كيانا موحدا مع الطرف الآخر في سبيل إنجاح العلاقة، فهو يحتفظون دائما باستقلاليتهم مهما كانت الظروف.
ليس من الصعب تكيف الطرف الآخر مع الزوج من مواليد الحوت رغم ما يوصفون به من عبث وما يفتقرون إليه من قدرة على الترتيب. مع عفويتهم الشديدة، هم دائما قادرون بودهم وبساطتهم على اجتذاب الطرف الآخر إلى عالمهم الخاص.
 
رجل الحوت زوج
يرتبط رجل الحوت بامرأة العقرب أكثر عن غيرها من النساء، فهناك توافق شديد بين طبيعة كل منهما تُضعف احتمالات الفراق وتقوي روابط الحب والود.
لا يتفق رجل الحوت مع نساء الميزان ولا يطول ارتباطه معهن؛ وذلك لاختلافهم في طرق التفكير والتوجهات الحياتية. لا ينسجم رجل الحوت بحسه المرهف واعتماده على المشاعر الشخصية في تصريف الأمور وإصدار الأحكام، مع امرأة العذراء بما تمتاز به من عملية وجدية في القيام بالمهام الحياتية.
 
أكثر الأبراج توافقا مع امرأة الحوت
تتفق امرأة الحوت مع رجل العقرب وتنفر دائما من رجل القوس، حيث لا تقوى أبدا على ماديته وصرامته في بعض المواقف. تتضاعف احتمالات توافق امرأة الحوت مع رجل الجدي، خاصة إذا ما نجح في احتوائها والتكيف مع حساسيتها المفرطة، وقد يمكن فشل ارتباطها برجل القوس لعدم قدرته على التعامل مع هذه الطبيعة فيها، ومن أسباب فشل ارتباطهما أيضا إفراطه في الإنفاق، الذي يأخذ أحيانا صفة الكرم الزائد، وحدته في التعامل في حالات الغضب والتأثر، وهي أمور لا تتوافق مع طبيعة امرأة الحوت. تتفق امرأة الحوت أيضا مع رجال السرطان، حيث يتفق معها في صفة التقلب وعدم الاستقرار العاطفي.
 
أما أكثر الأبراج تنافرا معها فهي أبراج الحمل لما يتسم به من عدوانية وقسوة في التعامل بعض الأحيان، والجوزاء لعدم قدرته على مجاراتها في احتياجاتها العاطفية، والأسد لرغبته الدائمة في فرض سيطرته وتوجيه العلاقة على حسب أهوائه.
 
على أية حال، تكون امرأة الحوت أفضل ثنائي مع رجل الجدي، فهي الأقدر على امتصاص خجله وتشجيعه على البوح بحبه وتحريك كل ساكن فيه، وهو أيضا الأقوى في مواجهة التحديات التي تهدد اقترانهما، وكذلك على توفير الاستقرار والأمن الأسريين، كما أن اتفاقهما على ترشيد الإنفاق والتعامل مع المال بحرص يدعم العلاقة.
 
دعمهم للحياة الأسرية
لا يبخل مولود الحوت بوقته وماله ومشورته على الطرف الآخر، وهو دائما على استعداد لبذل التضحيات في سيبل إنجاح العلاقة واستمرارها. هو لديه القدرة دائما على تبادل المشاعر الحانية وتقديم العون عند الحاجة، وعادة ما يعتبر مشكلات الطرف الآخر وكأنها مشكلاته هو شخصيا ولا يتملص أبدا من مسؤوليته.
 
الأبوَّة في حياة مواليد الحوت
نأتي لمولود الحوت أبا، هو جاد دائما في توفير أفضل سبل العيش لأفراد أسرته ولا يتجاهل واجباته الزوجية والأبوية أبدا، إلا إذا ما تعرض لضغوط خارج إرادته. قد يُفسد مولود الحوت أبناءه من فرط التدليل وتوفير جميع سبل الراحة لهم، ما قد يحولهم إلى أشخاص أنانيين، مسلوبي الإرادة في المستقبل، والمشكلة الأكبر هو أنهم في عينيه لا يخطئون أبدا، حتى عند الفشل في الدراسة!
 
اما بالنسبة للحياة العاطفية :
فانه لا أحد يتفوق على مواليد برج الحوت في الرومانسية والإبداع. إذا ما صادفت في حياتك شخصا ينتمي إلى هذا البرج وارتبطت به عاطفيا، فحاول استغلال طبيعة الحياة العاطفية له، أملا في أن تسهم في توطيد علاقتك به وخلق جو من التفاهم بينكما لضمان نجاح العلاقة وإثمارها عن ارتباط يدوم طويلا.
 
الوحدة مع المحبوب
يميل مواليد الحوت إلى أن يشكل مع الطرف الآخر وحدة لا تقتصر على التواجد في محيط واحد، إنما تمتد إلى أن يمثلا معا هوية واحدة، وكأنهما شخص واحد. قد يرى البعض في ذلك نوعا من الأنانية ورغبة في فرض السيطرة، لكن هذا الميل ينبع من رغبة مواليد الحوت في إزالة العوائق الخارجية التي تهدد العلاقة.
 
بما أن مواليد الحوت حالمون ورومانسيون بطبعهم، فهم عادة ما ينتقلون بذهنهم إلى عوالم أخرى يجدون ضالاتهم فيها، وعلى الطرف الآخر حينها مسايرتهم في ذلك لتفادي الصدام.
 
كيف يعبِّر مواليد الحوت عن حبهم؟
يعبر مواليد الحوت عن حبهم من خلال لمسات رومانسية رقيقة ويتفنون في إرضاء محبوبهم دون خجل من البوح بحقيقة مشاعرهم. هم لا يخشون انتقاد الآخرين ولا يجدون حرجا في التقرب إلى كل من يشعرون نحوه بالود والألفة. من المعروف عنهم أيضا عدم القدرة على السيطرة على مشاعرهم، مما يدفعهم أحيانا إلى الدخول في علاقات متعددة في وقت واحد، وقد يكون ذلك السبب فيما يتردد عنهم من خداعهم للمحبين!
 
متى يفتحون قلوبهم؟
هم يشتاقون دائما إلى الحب والإخلاص، ويبحثون عنهما.
ولا يميل مواليد الحوت لإيجاد الحب على طبق من ذهب دون سعي أو بحث مضنٍ. هم لا يقبلون سيطرة الطرف الآخر أو فرضه شروطا لاستكمال العلاقة؛ لذا، من الواجب منحهم الحرية الكاملة في العلاقة.
إذا ما دخلت في علاقة حب من شخص من مواليد الحوت فلا تتواني في خلق جو من الرومانسية كي تجتذبه إلى عالمك، فهو يهوى الاستماع إلى الموسيقى والإضاءة الخافتة أو استبدالها بضوء الشموع، فهذا هو المناخ الأنسب لطبيعتهم المرهفة كي تضمن الفوز بوده.
 
أكثر الأبراج تناغما مع مواليد الحوت
بفضل طبيعتهم الرومانسية، يتناغم مواليد الحوت مع معظم الأبراج الأخرى، إلا أن الحظ الأوفر دائما من نصيب مواليد العذراء والميزان والسرطان. أما مواليد الجدي والثور فليس من المستبعد أيضا نشوء علاقة ناجحة بينهم وبين مواليد الحوت لما يتمتعون به من هدوء في الطباع. ورغم أن مواليد الجوزاء يشتركون معهم في نزوعهم إلى الخيال، عادة ما يجد الطرفان صعوبة في التواصل العاطفي.
 
كيف يصح التعامل مع مواليد الحوت؟
تذكر دائما أنهم يعتمدون على خيالهم في التفكير والحكم على الأمور، وضع أيضا في حسبانك أن طبيعتهم المتقلبة تؤدي دائما إلى تصرفات مبهمة، فلا تعجب حينها.
 
أكبر لغز في حياة مواليد الحوت العاطفية!
يجد البعض صعوبة في تفسير حالة الحنو الزائد والحس المرهف لمواليد الحوت، بل ويعتبرونها أكبر لغز في حياتهم. لا يوجد بين مواليد جميع الأبراج الأخرى من هم أكثر حنوا ورقة، ويعزي خبراء الفلك تلك الصفة إلى طبيعة في تكوينهم النفسي. ورغم أن هذه الصفة تكسبهم ود الآخرين، فإنها توقعهم في الكثير من الأحيان في مشكلات عاطفية إذا ما أساء الطرف الآخر استغلالها أو تلاعب بها. وبسبب هذه الطبيعة، ما أسهل تعرضهم للصدمات العاطفية التي تؤدي أحيانا إلى فقدانهم الثقة في إيجاد الحب الحقيقي.
 
أمور واجب مراعاتها لإنجاح العلاقة
لا تنزعج إذا ما وجدته سلبيا في بعض الأمور ومستغرقا في الرومانسية والأحلام في أوقات تستدعي الحسم والجدية. حاول دائما أن تكون لك المبادرة لمعالجة المشكلات وتفادى إحراجه إذا ما عجز عن التعامل مع أمور تتعلق بالماديات، فهي ليست طبيعته.
 
أعجبك هذا المقال؟ للمزيد من حظك والأبراج على بريك اشترك بنشرة ليالينا الإلكترونية