تعلم لغة الإشارة

  • تاريخ النشر: الأحد، 08 أغسطس 2021 آخر تحديث: الجمعة، 23 سبتمبر 2022
تعلم لغة الإشارة
مقالات ذات صلة
لغة الإشارة العربية
لغة الإشارة للأطفال
كم عدد لغات الإشارة في العالم

يحتاج العديد من الأشخاص إلى تعلم لغة الإشارة، سواءً كانوا من الصم أو البكم، أو يرغبون بالتواصل مع أشخاص صم أو بكم مقربين منهم، أو يريدون التوجه للعمل في مجال ترجمة الإشارات، وفي هذا المقال نضع بين أيديكم المفاتيح الأولى لتعلم لغة الإشارة للمبتدئين، كما نتطرق للحديث عن لغة الإشارة العربية والعالمية.

تعلم لغة الإشارة للمبتدئين:

يختلف نوع لغة الإشارة حسب المكان الذي يعيش فيه الشخص واللغة اللفظية التي يتحدّث بها المجتمع هناك؛ لأن إشارات اليد تختلف بناءً على نوع لغة الإشارة المستخدمة.

وتتكوّن لغة الإشارة بشكلٍ أساسي من أشكال اليد، وتعابير الوجه، وحركات الشفاه، والتي تؤدي جميعها إلى التعبير عمّا يريد الناس قوله، وفيما يلي نعرض لكم أهم النصائح حول تعلم لغة الإشارة للمبتدئين:

  • الاشتراك بدورة تعلم لغة الإشارة، وهذه تُعتبر أفضل الطرق لاحتراف لغات الإشارة، سواءً كان التعليم وجاهياً أو عن بعد.
  • الاستعانة بمدرس متخصص بتعليم لغة إشارة، وقد تكون هذه الوسيلة هي الأنجح في تعلم لغات الإشارة بسرعة، إذ يمكنكم الاشتراك بجلسات تعليم فردية أو ضمن مجموعةٍ صغيرةٍ من المتعلمين.
  • مشاهدة مقاطع فيديو عبر الإنترنت، وهذا يُتيح لكم تعلم لغة الإشارة بسهولة وأنتم في المنزل! علماً أنه يمكنكم اتباع هذه الطريقة من خلال استخدام موقع "YouTube" أو "BSL Zone" المتخصص بلغة إشارة الصم.
  • مشاهدة مقاطع الفيديو التعليمية على أقراص DVD، فبعض المنظمات المتخصصة قامت بإنشاء مقاطع فيديو تعليمية مسجلة على أقراص يمكن مشاهدتها في أي وقت، وهي كفيلة بأن تُساعدكم على تعلم اللغة بشكلٍ صحيح.
  • استعمال تطبيقات الهواتف الذكية لتعلم لغة الإشارة، فهي وسيلةٌ رائعة لتعلم لغة الإشارة للصم والبكم للمبتدئين، ومنها ما يعتمد على ربط الصور والرسوم التوضيحية للعلامات بمعانيها، كما تتميز بأساليب التعليم السهلة والممتعة أيضاً؛ بما في ذلك اختبار المتعلمين عن طريق الألعاب المُسلّية.
  • الانضمام إلى مجموعات لغة الإشارة أو نوادي الصم أو المقاهي أو الجمعيات والمؤسسات الخاصة بهم، فهناك العديد من المدن التي تضم أماكن تجمع خاصة بالصم، كما أن الكثير من الصم يجتمعون بانتظام ويستعملون لغة الإشارة للتواصل فيما بينهم، ومن الجدير بالذكر، أنه يمكنكم إيجاد مجموعات الصم عن طريق البحث على وسائل التواصل الاجتماعي، أو مواقع الويب؛ مثل "Meetup.com".
  • طلب تعلم لغة الإشارة من أفراد العائلة أو الأصدقاء الصم إذا كانوا يستخدمون لغة الإشارة، فهذه طريقةٌ رائعة لتوطيد العلاقات بينكم، وإزالة بعض الضغوط التي قد تنجم عن صراع المحادثات الشفوية أو المنطوقة معهم.
  • تقليد المترجمين الفوريين، فهناك العديد من القنوات التلفزيونية التي توفر خدمة التحدث بلغة الإشارة، ويمكنكم مشاهدة هذه القنوات وملاحظة حركات المترجمين الفوريين فيها، ثم محاولة تقليد تلك الإشارات وتطبيقها.
  • قراءة كتب تعلم لغة الإشارة، فهناك الكثير من الكتب المتاحة في المكتبات لمن لا يُفضل الإنترنت أو الفيديو، كما أن هناك أنواعاً مختلفة من قواميس لغة الإشارة للأطفال والكبار، والتي تُمكّنهم من التعلم خطوةً بخطوة، لكن التعلم عبر هذه الوسيلة قد يكون أكثر صعوبةً مقارنةً بالفيديو؛ نظراً لأن حركات الإشارات قد لا تكون واضحةً للرؤية في الكتب. [1]

تعلم لغة الإشارة العالمية:

بينما تُعد لغة الإشارة أحد الأشكال الرئيسية للاتصال في مجتمعات الصم، إلا أنها تختلف من مجتمعٍ لآخر ومن مكانٍ لآخر، ومن أبرز ما يمكن ملاحظته عند تعلم لغة الإشارة هو أن لكل لغة إشاراتها الخاصة، فعلى سبيل المثال، تختلف لغة الإشارة بالإنجليزي (أي البريطاني) (BSL) عن لغة الإشارة الأمريكية (ASL) وغيرها من اللغات؛ لذا جاءت لغة الإشارة الدولية لتعمل على توحيد الحركات الأساسية في لغات الإشارة حول العالم.

وتُعرف لغة الإشارة الدولية بأنها لغة إشارة مركبة، ناقشها المؤتمر العالمي للاتحاد العالمي للصم في العامين 1951، و1973، كما تم إنشاء لجنة لتوحيد نظام العلامات الدولية واختيار أكثر العلامات المفهومة من لغات الإشارة على مستوى العالم لتسهيل تعلم اللغة، حتى أصبحت هذه اللغة مبنيةً من أكثر من 1000 علامة تهدف إلى توحيد معاني حركات المتحدثين بلغة الإشارة حول العالم.

وتُعتبر لغة الإشارة الدولية (IS) لغة الإشارة المكافئة للـ "إسبرانتو"، وتُعرف باسم "Gestuno"، وهو مصطلح مشتق من اللغة الإيطالية، ويعني وحدة لغات الإشارة.

وإذا أردتم تعلم لغة الإشارة العالمية، فلا بد أنكم ستضطرّون إلى استخدام قاموس خاص لتعلم هذه اللغة، إذ يمكنكم الحصول على قاموس لغة الإشارة الدولية في إحدى المكتبات المحلية من حولكم، والتدرّب شخصياً على تشكيل العلامات الموجودة بالقاموس.

ومن المعروف أن لغة الإشارة- أياً كانت- تتألّف من حركات اليد وتعابير الوجه، بالإضافة إلى أنماط الشفاه، والتي تعمل جميعها معاً لإظهار ما يريد الناس قوله؛ لذا لا بد لكم من اختيار إحدى يديكم لتكون أساسيةً في تطبيق الإشارات، وغالباً ما يقع اختياركم على اليد التي تستعملونها عند الكتابة.

ومن الجدير بالذكر، أنه ينبغي عليكم تجنب تبديل اليدين عند استخدام لغة الإشارة؛ لأن المتحدثين بلغة الإشارة يُعانون من التشتت عند تتبّع حركات اليد ومحاولة فهم الجمل إذا تم استخدام كلتا اليدين للتعبير عن الكلمات من خلالهما. [1] [2] [3]

تعلم لغة الإشارة العربية:

يتساءل العديد من الأشخاص عن كيفية تعلم لغة الإشارة بالعربي، ولكن قبل البدء بذلك لا بد من التعرف على أساسيات هذه اللغة، ومكوناتها، وطرق ووسائل تعلّمها، إلى جانب الحركات والعلامات والإيحاءات والأجزاء المستخدمة فيها من الجسد، وهو ما نوضحه لكم فيما يلي:

الأساليب المستخدمة في لغة الإشارة العربية:

  • حركات اليدين.
  • حركات الشفاه.
  • تعابير الوجه.
  • حركات الجسم.

طرق تعلم لغة الإشارة العربية:

  • الإشارات اليدوية، وتشمل حركات اليد وتعلم اللغة المنطوقة، من أجل التعبير عن مخارج الحروف عن طريق وضع اليد على الأنف أو الفم أو الحنجرة أو الصدر.
  • التهجئة بالأصابع، وتعتمد وسيلة التعليم هذه على الأحرف الأبجدية وتمثيلها بطرقٍ متنوعة باستعمال الأصابع، وهي تُستخدم لتوضيح المعاني والكلمات والأسماء المختلفة.
  • التلميحات، وهي تدمج بين حركات اليدين ولغة الشفتين، وتُعتبر هذه الوسيلة فعالةً جداً في تقوية اللغة المنطوقة لدى الأشخاص الصم والبكم.
  • التعلم الشفوي، وذلك عبر الاتصال الشفوي فقط دون اللجوء إلى الكتابة أو استعمال لغة الإشارة.
  • اللفظ المنغم، ومن خلاله يتمكّن الصم والبكم من التعبير عن جمل طويلة والتحدث مع الآخرين، وفيها تتداخل جميع حركات الجسم معاً؛ بما في ذلك تعابير الوجه والإيماءات ونبرة الصوت والإشارات المختلفة.
  • الاتصال الكلي، ويُشير اسم هذه الوسيلة التعليمية إلى اشتمالها على جميع الوسائل والأنظمة المتنوعة للاتصال والتخاطب، سواءً كانت حركات الأيدي والأصابع أو أدواتٍ يدوية أو شفهية أو سمعية.

أساسيات تعلم لغة الإشارة العربية:

  • حروف لغة الإشارة، وهي الخطوة الأهم في تعلم لغة الإشارة العربية، وهناك طريقتان للتعبير عن الأحرف في لغة الإشارة؛ هي إشارات الحروف الأبجدية، وتختلف باختلاف الحروف الأبجدية الخاصة بكل دولة حسب اللغة المتداولة فيها، أما الطريقة الثانية للتعبير عن الأحرف فهي التهجئة بالأصابع، والتي تساعد على صياغة الكلمة أو الجملة بواسطة الأصابع، وذلك من خلال تهجئة حروف الكلمة باستعمال الإشارات المخصصة لكل حرف حتى تتشكَّل الكلمة أو الجملة كاملةً.
  • اتجاهات اليد ومواضعها، فحركات لغة الإشارة تبدأ من المنطقة التي تقع بين الأذنين والجبين وحتى منطقة الخصر، وقد تتشابه بعض المفردات في الحركات التي تُعبر عنها في لغة الإشارة، لكنها تختلف من حيث المكان الذي تُوضع فيه اليدان؛ لذا ينبغي معرفة المكان الصحيح لإشارات اليد من أجل فهمها بشكلٍ سليم، والانتباه إلى اتجاه كفّ اليد أثناء ترجمة الإشارات إلى كلمات.
  • الأشكال الأساسية لليد، وهي هيئاتٌ متعددة ولكلٍّ منها معناه الخاص الذي تُعبّر عنه.
  • معرفة المفردات، لا سيما وأن لغة الإشارة تحتوي على كمٍّ هائل من المفردات، والتي تضم الأرقام، والوقت، والأيام، والاتجاهات، وغير ذلك، ما يعني ضرورة تعلّم مفرداتٍ جديدة في اللغة بين الحين والآخر؛ لبناء لغة إشارة قوية لدى المُتعلِّم باستمرار.
  • قراءة علامات الوجه، وهي ضرورية لتكامل لغة الإشارة، بحيث تُستخدم مع الأساليب الأخرى، وعلى سبيل المثال، إذا رفع الشخص حاجبيه نحو الأعلى، دلّ ذلك على أنه يطرح سؤالاً ما.

وسائل تعلم لغة الإشارة العربية:

  • ​​​الدورات التعليمية: وهي تُعقد في بعض المراكز والمدارس والكلّيات والمكتبات.
  • المواقع الإلكترونية: وهي تُساعد الأشخاص عبر شبكة الإنترنت على تعلم لغة الإشارة عن طريق شرح معاني الإشارات بالصور ومقاطع الفيديو.
  • تطبيقات الهواتف الذكية: فقد تم تصميم بعض التطبيقات الخاصة بتعلم لغة الإشارة والتي يمكن تحميلها واستخدامها على الهواتف الذكية، علماً أنها قد تُوفر مقاطع فيديو، أو إرشادات للتعلم، أو قواميس، سواءً بشكلٍ مجاني أو مدفوع.
  • تطبيق الترجمان: وهو تطبيق يوفر خدمة ترجمة الجمل المنطوقة والمكتوبة إلى لغة إشارة بواسطة شخصيات ثلاثية الأبعاد.
  • الدليل التعليميّ: ويمكن شراء هذه الأدلّة التعليمية لمعرفة الكلمات والعبارات، وتركيب الجمل الأساسية للمحادثات في لغة الإشارة العربية، علماً أنها تُتيح لمُستخدميها تطبيق لغة الإشارة وممارستها عمليًّا.
  • قواميس لغة الإشارة: وتُوجد هذه الوسيلة التعليمية في دور النشر والكتب، ويمكن من خلالها البحث عن معنى الإشارات والحركات، مع التنويه إلى أن هذه الكتب تتضمّن بداخلها رسوماتٍ توضيحيّة، كما أن بعض القواميس تكون إلكترونية وتتوفر على الإنترنت، حيث تُقدم مقاطع فيديو تعليمية.
  • التواصل مع الأشخاص الصم: وهذه الوسيلة من شأنها أن تساعد الأشخاص على تطوير مهاراتهم التواصُلية، وتعلُم المزيد والجديد في عالم لغة الإشارة، عن طريق إجراء المحادثات المباشرة. [4]

تعلم لغة الإشارة السعودية:

يمكن تعلم لغة الإشارة السعودية من خلال البرامج والأنشطة التعليمية التي توفرها جمعية لغة الإشارة السعودية التي تُسهم في نشر هذه اللغة بين أطياف المجتمع المختلفة.

وتُعرّف الجمعية نفسها بأنها مرجعيةٌ مهنية، تُقدم عدداً من المنتجات والخدمات للمجتمع والقطاعين الحكومي والخاص، وذلك من خلال توحيد لغة الإشارة في المملكة العربية السعودية، بما يتناسب مع اللهجة المحلية، بحيث تستند هذه اللغة إلى معايير مهنية خاصة باللهجة المحلية صادرة عن الجمعية.

كما تعمل الجمعية على تأهيل مهارات مترجمي لغة الإشارة وتطويرها، وتوحيد ممارسات لغة الإشارة، وتثقيف مستخدميها، بالإضافة إلى منح رخص ترجمة الإشارة في البلاد.

وإلى جانب ذلك، تُوفر الجمعية قاموس لغة الإشارة للأطفال والذي يهتم بالمصطلحات الإشارية، علماً أنه يمكن تحميله بنسخة (pdf) مباشرةً من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للجمعية. [5] [6]

وفي الختام، ننصحكم بالتوجه إلى المراكز المتخصصة بتعليم لغة الإشارة إن أمكن ذلك، فهي الوسيلة الأنجع من بين الوسائل التعليمية الأخرى، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتعلم لغة الإشارة للمبتدئين.

  1. أ ب "مقال How to learn sign language" ، منشور على موقع https://www.hearinglikeme.com/
  2. "مقال International Sign Language" ، منشور على موقع http://www.deaflinx.com/
  3. "مقال How to Learn International Sign Language" ، منشور على موقع https://www.theclassroom.com/
  4. "مقال كيف تتعلم لغة الاشارة : لغة الصم والبكم" ، منشور على موقع https://www.audition.guide/
  5. "رؤية جمعية لغة الإشارة السعودية" ، منشورة على موقع https://saudisla.org/
  6. "قاموس لغة الإشارة للأطفال" ، منشور على موقع https://saudisla.org/