• حصرياً لليالينا أليسيا زكيني تنضم لعلامة الساعات الفاخرة Ulysse Nardin

    حصرياً لليالينا أليسيا زكيني تنضم لعلامة الساعات الفاخرة Ulysse Nardin

    كشفت العلامة السويسرية الرائدة في مجال تصنيع الساعات’أوليس ناردين‘ حصرياً لليالينا، عن إطلاق نسخة رياضية جديدة وأنيقة من تشكيلة ساعات ’ليدي دايفر‘ النسائية المخصصة للغوص، هذا الشهر وذلك بعد 12 عاماً من إطلاق العلامة للإصدار الأول من هذه التشكيلة. وتمزج التشكيلة في تصميمها لمسات مميزة من الأناقة مع طابعها الأنثوي الجريء الذي تنفرد ’أوليس ناردين‘ في تقديمه. ويتخذ مفهوم "الاستكشاف" توجهاً أنثوياً واضح المعالم في تشكيلة ’ليدي دايفر‘ من خلال إصداراتها الأربعة الجديدة والتي تشكل بحد ذاتها علامة فارقة في عالم الساعات.

    وتشترك هذه الساعات الأنيقة والقوية والمذهلة بالكثير من الصفات التي تتحلى بها أليسيا زيكيني، بطلة الغوص الحر الإيطالية البالغة من العمر 27 عاماً والتي تحمل عدداً من الأرقام القياسية في هذه اللعبة.

    وتعد زيكيني، التي انضمت مؤخراً إلى مجموعة مميزة من المستكشفين المعاصرين تُعرف باسم ’فريق أوليسيس‘، شابة استثنائية بكل معنى الكلمة والتي استحقت مكانتها بجدارة ضمن قائمة ’أوليس ناردين‘ الخاصة من المستكشفين الشجاعين. ورحّبت العلامة السويسرية الرائدة بانضمام زيكيني إلى ’فريق أوليسيس‘، حيث تجسد بطلة الغوص الحر في شخصيتها روح المحيط، والقوى الهائلة والكامنة في النفس البشرية، وصفات الشجاعة والإقدام للبطل الأسطوري أوليسيس.


    حصرياً لليالينا أليسيا زكيني تنضم لعلامة الساعات الفاخرة Ulysse Nardin

    تندفع زيكيني ببدلة غوصها عميقاً في مياه المحيط التي تشابه عيناها الزرقاوين في رحلتها لاكتشاف الذات، وخلال تركيزها على ضبط أنفاسها، تتجاهل زيكيني التيارات الجامحة في الأعماق، حيث تبدو كل ثانية تقطعها تحت الماء كما لو أنها دهراً كاملاً. وعندما تصل إلى هدفها، تندفع البطلة مجدداً نحو الضوء المنعكس على مياه البحر المتلألئة، حيث تنزلق على ظهرها القوي نحو السماء والهواء وأشعة الشمس الدافئة.

    وبدأت زيكيني، التي ولدت في مدينة روما عام 1992، ممارسة رياضة الغوص الحر منذ أن كانت في الثالثة عشرة من عمرها. وخاضت أول جولة غوص حر لها عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها في جمعية ’أبنيا بلو مير للغوص الحر‘ (Apnea Blu Mare Society)، ولكن تعيّن عليها الانتظار حتى بلغت الثامنة عشرة من عمرها لدخول المسابقة.


    حصرياً لليالينا أليسيا زكيني تنضم لعلامة الساعات الفاخرة Ulysse Nardin

     وتعد زيكيني حالياً حاملة الرقم القياسي العالمي في الغوص الحر حتى عمق 113 متر (الرقم القياسي العالمي للسيدات في الغوص الحر)، وحاملة الرقم القياسي العالمي للغوص الحر الديناميكي تحت الماء لمسافة 250 متر بحسب "الإتحاد العالمي للغوص" (CMAS). كما حصدت زيكيني 16 ميدالية ذهبية في البطولات العالمية المختلفة، وتحمل 25 رقماً قياسياً في معظم مجالات الغوص الحر. وتخوض زيكيني غمار البحر، وهي ترتدي ساعة ’ليدي دايفر‘ من ’أوليس ناردين‘ في معصمها، لتستكشف الأعماق تحت أمواج البحر المتلاطمة وعجائب المحيطات، وتجسد البطولة كما لو أنها أوليسيس هذا العصر.


    حصرياً لليالينا أليسيا زكيني تنضم لعلامة الساعات الفاخرة Ulysse Nardin

     وبهذه المناسبة، قال فرانسوا بيزولا، مدير التسويق والاتصالات لدى ’أوليس ناردين‘: "لا تزال ’أوليس ناردين‘ في بداية الطريق فيما يتعلق بتشكيلات الساعات المخصصة للسيدات. ولأن هذه التشكيلة تعكس في تصميمها الشباب المفعم بالحيوية، فقد وقع اختيارنا على شابة متميزة تعكس رؤيتنا. وعلى الرغم من أنها بطلة في رياضة الغوص، فإنها أقرب إلى مفهوم البطولة الحقيقية منها إلى حورية البحر؛ فهي رياضية شجاعة تجسد العنفوان والتصميم. وفي عام 2020، لا يعد الجمال كافياً. وتعد أليسيا زيكيني شابة متألقة ومتعددة المواهب نفخر بأن تنضم كأول امرأة إلى قائمتنا المكونة من المغامرين الرجال".

    وتمت إعادة تصميم ساعة ’ليدي دايفر‘ الجديدة بقطر 39 ملم لتصبح أكثر نحافة وتعكس مستويات رفيعة من الإتقان، وهي تتوفر بثلاثة ألوان مذهلة تشمل الأزرق الداكن، والأسوق القاتم، وعروق اللؤلؤ. وسيتم إصدار نسخة محدودة باللون الرمادي الفاتح - تحمل اسم ’ليدي دايفر جريت وايت‘ - تضم 300 قطعة فقط. وستحمل الإصدارات الثلاثة الأولى على وجهها الخلفي نقشاً على شكل وردة الريح، في حين سيزدان الوجه الخلفي لإصدار ’جريت وايت‘ برسم لسيدة ترتدي بدلة الغوص الحر.

     وكما هو الحال في إصداراتها المخصصة للرجال، تم تزويد علبة الساعة بغطاء زجاجي محدّب وحلقة إطار مقعرة تدور في اتجاه واحد. وتشكل مؤشرات الساعات المرصعة بالألماس نقلة نوعية في مجال ساعات اليد التقليدية المخصصة للغواصين، حيث تضفي على مظهرها الرياضي لمسة فريدة من الأناقة على نحو يشابه المياه المتلألئة على سطح البحر. أما بالنسبة للسيدات اللواتي يتطلعن للحصول على لمعان أكثر سطوعاً، توفر تشكيلة ’ليدي دايفر‘ الجديدة خياراً إضافياً يتمثل في إصدار خاص يضم حلقة إطار مرصعة بـ 40 قطعة ألماس يبلغ قطر كل واحدة منها 1.7 ملم (عيار 0.92 قيراط). وتشكل الحركية من معيار UN-816 والمصنوعة من السيليكوم القلب النابض لجميع إصدارات التشكيلة، والتي تحافظ على دقة عرض الساعات والدقائق والثواني والتواريخ.

     بدوره، قال باتريك برونو، الرئيس التنفيذي لشركة ’أوليس ناردين‘: "يشرفنا انضمام بطلة الغوص أليسيا زيكيني كأول امرأة ضمن ’فريق أوليسيس‘. وقد اخترنا موعد إطلاق التشكيلة الجديدة من ساعات ’ليدي دايفر‘ بالتزامن مع انضمام زيكيني إلينا، حيث تنسجم روحها المقدامة ورغبتها في مواجهة المخاطر لاختبار إمكانياتها تماماً مع رؤيتنا الخاصة في ’أوليس ناردين‘".

    ساعة ’ليدي دايفر / جريت وايت‘، إصدار محدود، مصنوعة من الفولاذ بقطر 39 ملم*

    تشكل ساعة ’ليدي دايفر جريت وايت‘، بإصدارها المحدود والمكون من 300 قطعة فقط، النسخة الأنثوية من تشكيلة ساعات ’دايفر جريت وايت‘ المصممة للرجال. وتم تزويد الساعة بحركية بتقنية السيليكوم من معيار UN-816، وتحمل على الوجه الخلفي من علبتها نقشاً لسيدة ترتدي بدلة الغوص الحر، وتتكامل على النحو الأمثل مع سوارها المطاطي الذي يأتي على شكل أمواج البحر أو قشور ذيل حورية البحر. ويزدان وجه الساعة المطلي باللون الرمادي بـ 11 ألماسة متألقة تتوزع على مؤشرات الساعات.

     ساعة ’ليدي دايفر / ديب بلو‘، مصنوعة من الفولاذ بقطر 39 ملم*

    تمتاز هذه الساعة المصنوعة من الفولاذ بمينائها المطلي باللون الأزرق الداكن والذي يزدان بلون الذهب الوردي على عقرب الثواني، وشعار ’أوليس ناردين‘ ومؤشر التاريخ. ويمكن ارتداء هذه الساعة مع سوار مصنوع من قماش الأشرعة مع مشبك ودبوس، أو مع سوار مطاطي.

     ساعة ’ليدي دايفر / موذر أوف بيرل‘، مصنوعة من الفولاذ بقطر 39 ملم*

    يشكل استخدام عرق اللؤلؤ في هذه الساعات الخيار الأمثل لاستحضار جمال المحيطات وعمقها، حيث تمتاز هذه المادة المصنوعة من الأصداف البحرية بتألقها الأخاذ. ويمكن ارتداء هذه الساعات مع سوار مصنوع من جلد التمساح الأبيض مع تشطيبات من الساتان مع أربع درزات عرضية باللون الأزرق الداكن لمنحها تأثيرات صيفية لامعة.

     ساعة ’ليدي دايفر / إنتنس بلاك‘، مصنوعة من الفولاذ غير اللامع والذهب الوردي، بقطر 39 ملم*

    مصنوعة من خليط من الذهب الوردي 5N (في حلقة الإطار، والتاج، وعناصر الميناء) والفولاذ مع تشطيبات باللون الأسود وفق تقنية ’دي إل سي‘ (في العلبة ومحاور تعليق السوار). ويتكامل وجه الساعة باللون الأسود المطفي مع السوار المطاطي. وتكتسب الساعة مظهرها الرياضي والأنيق باستخدام التركيبة اللونية من الذهب الوردي والأسود الدائم. وتتكون حلقة الإطار المرصّعة بالألماس بالكامل من 40 ألماسة عيار 0.92 قيراط.

    *جميع الإصدارات مزودة بحركية مصنوعة من السيليكوم من معيار UN-816، ونقش كبير على شكل وردة الريح يظهر على الوجه الخلفي للعلبة.

    المزيد:
     
    السماتساعات

    تعليقات