رنا الليثي "مدونة موضة" بريطانية بلمسة عربية حصلت على جائزة أفضل مدونة

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 أكتوبر 2020
رنا الليثي "مدونة موضة" بريطانية بلمسة عربية حصلت على جائزة أفضل مدونة
مقالات ذات صلة
تعرفي على ألوان الشتاء المميزة لهذا الموسم
Balenciaga تقدم Afterworld: The Age of Tomorrow
استقبلي العام الجديد بأفضل صيحات 2021

أنضمت الشابة الإنجليزية ذات الأصل المصري رنا الليثي، 21 عاماً، إلى قائمة مشاهير "السوشيال ميديا"، مستفيدة من توظيف وقتها المتسع الذي أتاحته جائحة (كوفيد 19) مع طول البقاء بالمنزل وحققت رنا التي تخرجت حديثاً من جامعة SOAS البريطانية بدرجة بكالوريوس إدارة الأعمال وعملت في مجال الاستشارات الإدارية في بريطانيا، نجاحاً قياسياً في وقت قصير في مجال الموضة وخاصة ما يتعلق بملابس المحجبات، وحصلت مؤخراً على جائزة "أفضل مدونة في عام 2020" من العلامة التجارية "إيما".

تنتهج رنا الليثي خطاً مستقلاً لها يختص بالموضة المحافظة والحجاب وتؤمن بأن الأزياء ما هي إلا وسيلة للتعبير عن الذات بالنسبة لها وتعمل حالياً على تدشين أول ماركة ملابس خاصة بها في مصر والمملكة المتحدة وتصف نفسها في كلمات محددة بأنها: " إيجابية، تسعي للكمال، مرحة".  

وقد أنشأت رنا مدونتها الخاصة @R_ELLITHY على الانستجرام في أبريل 2020 وتخطى عدد متابعيها مائة ألف متابع خلال أسابيع قليلة، كما حصلت على العديد من التعليقات الإيجابية من متابعيها مما ولّد لديها الحماس وقوة الدفع لاستكمال ما بدأته وتهدف رنا من خلال (البلوج) إلى التعريف باهتمامتها بالأزياء بشكل عام وبالحجاب بشكل خاص بحيث يتلقى الناس تصميماتها من زاوية مختلفة.

رنا الليثي لذا هي تحب دوماً مزج الملابس الكاجوال والأنيقة وكسر الحاجز عن طريق الجمع بينهما وفي النهاية تجمع معايير الموضة المحافظة.  

وتصف رنا تجربتها قائلة: "تلقّيت دعماً كاملاً من قبل أسرتي في كلّ الإتّجاهات التي أردت اتّخاذها في حياتي وقد مُنحت دائماً الحريّة لممارسة الأمور الممتعة التي تحوز اهتماماتي دوماً وبالتالي تعلّمت أهميّة احترام ذاتي والأشخاص المحيطين بي، مع الأخذ في عين الإعتبار معتقداتهم وتقاليدهم وثقافاتهم وبالتالي الأزياء التي يرتدونها، لذلك وددت من خلال تدويني للموضة "المحافظة" أن أقوم تجسيد المزيج بين الستايل الشرقيّ حيث أصولي والستايل الغربيّ حيث أعيش طوال حياتي في بريطانيا وأعتقد أن ستايلي يعبّر عنّي بشكلٍ واضح.

رنا الليثي وتكمل: "أندهش حقيقةً عندما يقال أن الحجاب يلغي الأناقة والعكس وأتذكر بأنه أثناء دراستي الجامعية في بريطانيا كان العديد من صديقاتي يثنون على تناسق حجابي وألوانه مع باقي الملابس التي كنت أرتديها، والعديد منهم كانوا يذكرون بأن مثل هذا التناسق يحبب إليهم شكل الحجاب وفكرة أن تكون الفتاة المسلمة محجبة وأنيقة في نفس الوقت، وكنت أرى أن القبول الأجتماعي هو الأساس في هذه النقطة، حيث أن تصنيف المحجبة بأنها غير أنيقة أمر غير دقيق بالمرة وأنه لا يوجد أي تعارض بين الحجاب والموضة وبالتالي الأناقة".

وتحكي رنا الليثي  عن أسلوبها في التعبير عن ثقافتها من خلال التدوين على الانستجرام، قائلة : "معظم إطلالاتي إن لم تكن كلها تعبّر عن شخصيتي والمذاق المفضّل لدي ولذلك، فإن المزج بين الستايل الشرقيّ والستايل الغربيّ هو الأسلوب الأهم الذي أنتهجه سواء في الألوان المستخدمة أو القصّات أو الاختيار بين القطع حسب كل موسم من مواسم السنة لإظهار جمال وطبيعة وانوثة ورقة المرأة الشرقية بشكل محافظ يليق بها".

رنا الليثي وتضيف: "لا يستطيع عاقل أن ينكر بأن السوشيال ميديا قد أسهمت وأثرت وبقوة في مجال الموضة، وعليه أصبح للمؤثر مسئولية كبيرة في أن يكون أميناً مع العلامات التجارية من ناحية ومع متابعيه من ناحية أخرى، فالموضوع ببساطة مرتبط بالفكرة والمحتوى وليس الكثرة، فهناك العديد من الحسابات التي يتابعها ملايين ولكن لا يستطيعون التأثير على متابعيهم لأن الفكرة والمحتوى المقدّم غير ذات قيمة و أو أمانة. وكم هو ممتع أن أقابل الناس في الشارع ويقومون بتعريفي بأنفسهم ويطلبون التصوير معي".

وتكشف مدونة الموضة رنا الليثي عن هدفها من مدونتها الخاصة قائلة: "أهدف لتثقيف المرأة العربية والشرقية بكافة المراحل العمرية بأهمية أن تعبّر عن نفسها بطريقة مستقلة، لأن كل بنت أو سيدة تختلف عن غيرها من أقرانها وتستطيع التعبير عن جمالها الداخلي والخارجي بشكل بسيط بكل سهولة. وكم أتمنى أن أرى المرأة العربية متمتعةً بالاستقلالية والجرأة والثقة في نفسها من خلال ما ترتديه ويعبّر عنها وعن شخصيتها الفريدة وأن تبتعد عن الصور النمطية وأن تكون جزءاً من روح العصر الحالية".

رنا الليثي أما عن خططها المستقبلية فقد أوضحت أنها تسعى لتحقيق توسع في أعمالها وتحقيق الانتشار على المستوى الإقليمي والدولي سواء لمدونتها الحالية على انستحرام أو غيرها، كما أنها بصدد تدشين أول علامة تجارية لها ستكون تفاصيلها متوفرة قبل نهاية العام الحالي لتكون علامة تجارية ذات هوية شرقية مميزة وعن اهتمامات المتابعين تقول رنا: "معظم المتابعين لحسابي على انستجرام متعطشون لكل ما هو جديد في مجال الموضة كما هو الحال لكافة المهتمين بالموضة، والعديد منهم قد سئموا من التصميمات الجامدة والمكررة بل والمقلدة كذلك. وبالتالي أراه أنه يتحتم علىّ كمؤثرة في مجال الموضة أن أكون عند مستوى توقعاتهم بإضافة الجديد إليهم أولاً بأول".

رنا الليثي

وعن تأثير كورونا توضح "مدونة الموضة" أنه كان لها تأثيراً إيجابياً على زيادة محتوى المدونة وما تبعه من زيادة عدد المتابعين المهتمين بالموضة لما وجدوه من محتوى ذات قيمة وفائدة وخاصةً ومع انتشار رهاب العزلة حيث قام العديد من متابعي السوشيال ميديا بشكل عام بالتخلي عن كل محظورات الحجر الصحي والمضي نحو تقديم محتوى خاص بهم والحصول على متابعات عديدة من المهتمين بما يقدمونه، ومجال الموضة كان من ضمن الأنشطة التي حازت قبول العديد من المتابعين للسوشيال ميديا، كما يستغل أصحاب العلامات التجارية فترات الحجر خلال كورونا وجود العديد من المتابعين أونلاين على منصات السوشيال ميديا معظم الوقت سواء من خلال عملهم عن بُعد أو في أوقاتهم العادية ليلاً أو نهاراً، لطرح العديد من منتجاتهم التي يريدون تسويقها، ولا ننسى أن العديد من معارض الأزياء الشهيرة لدور الأزياء العالمية، ونظراً لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي طوال فترة كورونا وحتى الآن، يقومون بتنظيم تلك المعارض أونلاين.