شد ترهلات الذراعين

رجيم النقاط الفرنسي للحامل

أسباب الدوخة المفاجئة وطرق علاجها

  • بواسطة: dinaalsarisi الأربعاء، 03 أبريل 2019 الأربعاء، 03 أبريل 2019
أسباب الدوخة المفاجئة وطرق علاجها

في بعض الأحيان تشعرين بالدوخة والدوار بشكل مفاجئ بدون سابق إنذار، فما هي أسباب الدوخة المفاجئة وطرق علاجها؟ سنتعرف على كل ذلك وأكثر من خلال هذا التقرير المفصّل.

أسباب الدوخة المفاجئة عند النساء

  • خلل في الأذن الداخلية وهي المسؤولة عن حفظ التوازن في الجسم.
  • الاضطرابات النفسية التي تؤثر على المرأة.
  • أمراض العمود الفقري من أحد الأسباب التي تؤدي الى الدوخة (فالعمود الفقري يتصل مع الدماغ من خلال الشرايين الموجودة في الغضاريف) فالمرأة قد تقوم بمجهود يؤثر على العمود الفقري دون أن تعلم بذلك، مما يؤدي إلى شعورها بالدوخة.
  • الحمل يؤدي إلى الشعور بالدوخة، وخصوصاً في الأشهر الأولى من الحمل، وذلك بسبب توسع الأوعية الدموية للجسم، وهبوط الضغط الدموي بفعل تأثير هرمون البروجسترون.
  • اتباع حمية غذائية خاطئة الرجيم للتخفيف من الوزن دون استشارة، وعدم تناول الأغذية المناسبة، مما يؤدّي إلى الشعور بالدوخة.
  • التعب والإرهاق بشكل عام. القراءة أثناء السفر أو ركوب المركبات، أو الجلوس في المقعد الخلفي.
  • تناول بعض المواد والمنتجات التي تعود على الجسم بأضرار سلبية، كتلف الدورة الدموية، ومن أبرز المواد التي تسبب ذلك النيكوتين والكافيين، إضافةً للملح.
  • الحركة السريعة والمفاجئة. الجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز أو جهاز الحاسوب.

أسباب الدوخة المفاجئة والغثيان

  • الشعور بالعصبية أو التحفز.
  • الخوف وعدم الإحساس بالراحة.
  • خفقان القلب.
  • رعشة اليدين.
  • آلام الصدر.
  • برودة الأطراف.
  • اضطرابات المعدة.
  • إدمان المشروبات الكحوليّة.
  • الاكتئاب.
  • التوتر والاكتئاب.
  • اضطراب الرحلات الجويّة الطويلة.
  • الصحة العقليّة.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • نوبات الهلع والخوف.
  • اكتئاب ما بعد الولادة.
  • الرُهاب.
  • العدوى الفيروسيّة بداء الكلب.
  • قلق الانفصال.
  • التوتر.

أسباب الدوخة المفاجئة والتعرق

  • إنخفاض الضغط المفاجىء.
  • إنخفاض نسبة السكر في الدم.
  • فقر الدم.
  • الجفاف الناتج عن قلة تناول للماء.
  • عرض جانبي لتناول بعض الأدوية.

أسباب الدوخة المفاجئة عند الوقوف

  • الشقيقة: وهو صداع حاد يشعر به الإنسان على فترات مختلفة وتصاحبه الدوخة الخفيفة أو القوية حسب طبيعة الجسم.
  • إفراط التنفس: ويعني أن يأخذ الإنسان كمية كبيرة من الهواء المحيط بسبب كثرة الشهيق والزفير، فذلك يؤدي إلى الكثير من المشاكل التنفسية والصحية إضافة للدوخة، لذلك دائماً يُنصح بأن يتنفس الإنسان بشكل منتظم.
  • انخفاض في ضغط الدم، وغالباً ما يحدث عند الوقوف بشكل مفاجئ ويختفي بمجرد الاستلقاء على الظهر.
  • الإصابة بمرض القصور الفقري القاعدي، وهو مرض تنخفض فيه قوة تدفق الدم في الجزء الخلفي من الدماغ.
  • تناول مجموعة من الأدوية التي من أعراضها الجانبية الدوخة، وهذا السبب يزول بمجرد التوقف عن استخدام الدواء.
  • تناول المشروبات الكحولية وإدمان المخدرات.
  • الجلوس لفترات طويلة بالسيارة مثلاً ثم الوقوف فجأة.
  • النهوض من الفراش فور الاستيقاظ مباشرة.
  • الإنفلونزا والرشح.
  • الأنيميا: وهو ناتج عن نقص في مستوى الدم نتيجة سوء التغذية، كما أن نقص فيتامين B12 له دور في الدوخة أثناء الوقوف.
  • الجفاف: ويعني بأن يكون الجسم بحاجة ماسة للسوائل، بسبب نقص تناوله.
  • بعد الولادة: فتُعاني النساء من الدوخة بعد الولادة مباشرة نتيجة تعرضها للنزيف، إضافة للألم الحاد الذي أصابها أثناء الولادة مما أدى لاختلال في توازن جميع أعضاء الجسم.

طرق العلاج من الدوخة المفاجئة

  • لعلاج الدوار الناتج عن انطلاق الجسيمات في عضو التوازن، يمكن ممارسة نشاط علاجي حركي بسيط. تفوق نسبة نجاح هذا الإجراء الـ 85%، وذلك بعد جلسة علاج وحيدة تستغرق 10 دقائق.
  • لعلاج الدوار الناتج عن الاختلال في التزامن بين أعضاء التوازن في الأذن الباطنة، بالإمكان ممارسة نوع اخر من العلاج الطبيعي، يهدف إلى حث الدماغ على التعلم والتصحيح. عندها يقوم الدماغ بعملية تصحيح ذاتية.