الأغذية المناسبة لمريض سرطان الثدي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 01 أكتوبر 2020
الأغذية المناسبة لمريض سرطان الثدي
مقالات ذات صلة
كيف يحمي غسيل اليدين جسمك من الأمراض!
صداع الكيتو
أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال

يعرف مرض السرطان بأنه أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان في عدة أماكن كالرئتين والصدر وحتى الرحم، ويتكون السرطان من أربع مراحل أساسية ويتم علاج السرطان بالعديد من العلاجات وذلك بحسب مرحلة الإصابة وفي هذا المقال سنتعرف على الأغذية المناسبة لمريض سرطان الثدي.

شاهدي أيضاً: شكل سرطان الثدي

سرطان الثدي

سرطان الثدي وهو عبارة عن خلايا وكتل سرطانية تتشكل في خلايا الثدي، ويعتبر هذا النوع من السرطان  أكثر الأنواع ظهوراً وشيوعاً بعد سرطان الجلد، وقد يصيب سرطان الثدي كلا الجنسين الرجال والنساء على حدٍ سواء، ولكنه أكثر شيوعاً بين النساء، ويتكون سرطان الثدي من نوعين وهما الحميد والخبيث ويتم التمييز بينهم عن طريق أخذ عينة من الأنسجة والتي تسمى بالخزعة.

أعراض مرض سرطان الثدي

هناك العديد من الأعراض المرافقة لمرض سرطان الثدي وهي كالأتي:

  • ظهور الكتل: حيث أن الكتل التي تتكون في الثدي تكون ناتجة عن الإصابة بورم سرطاني حميد أو خبيث، أو تكون ناتجة عن الإصابة بمرض أخر كالتكيس والإلتهابات.
  • ظهور كتلة صلبة: حيث أن الكتل الصلبة الغير متحركة تنذر بوجود سرطان في الثدي وغالباً ما تظهر تحت الإبط أو في الثدي، وتكون في الغالب غير مؤلمة عند لمسها.
  • انتفاخ في الثدي: من المعروف أن السرطان الذي يتكون في الثدي يسبب في ظهور إنتفاخ غير مبرر ومع مرور الزمن يتحول الإنتفاخ إلى تورم مكسو باللون الأحمر.
  • ظهور الإفرازات: تعد الإفرازات البيضاء التي تخرج من منطقة الحلمة في الثدي أو حتى من الثدي نفسه علامة قوية لوجود كتلة سرطانية حميدة أو خبيثة.
  • تغير في شكل الثدي: حيث أن الإصابة بمرض سرطان الثدي تسبب تغير في شكل وحجم الثدي بشكل ملحوظ إذا تمت مقارنة الثدي المصاب بالثدي الآخر الغير مصاب.
  • ظهور انعكاس في حلمة الثدي: تعتبر حلمة الثدي جزء جلدي عضلي وعصبي للثدي وعند ظهورها بشكل معقوف ومعكوس هذا الأمر يستدعي إلى زيارة الطبيب للتأكد لأن إنعكاس حلمة الثدي من العلامات الأولية التي تنذر بوجود كتلة سرطانية.
  • الشعور بالحكة: تعتبر الحكة من الأعراض المرافقة لسرطان الثدي، ولكن ليس دائما بحيث أنه في حال وجود عارض الحساسية المسببة للحكة في الثدي لا تنبئ بظهور السرطان.
  • تقرحات الثدي: تعتبر من الأعراض التي تصيب الثدي أثناء وجود كتلة سرطانية خبيثة في الثدي.
  • ظهور التجاعيد في الثدي: عند الإصابة بسرطان الثدي يصبح الجلد مجعد لأن الكتلة السرطانية تأخذ أكبر حيز ممكن من مساحة الجلد.
  • عدم الشعور بالألم: والمقصود أن سرطان الثدي لا يسبب أي ألم عند ظهوره.

الأغذية المناسبة لمرضى سرطان الثدي

هناك العديد من الأغذية المناسبة لمرضى سرطان الثدي وهي كالأتي:

  • الطماطم: تعتبر الطماطم من الأغذية الغنية بالليكوبين وهي الصبغة الحمراء التي تستخدم كمضاد أكسدة قوي، وتعمل هذه المادة بحماية الهياكل الخلوية الخلايا والحمض النووي الخاص بتكوينها، وتساعد الطماطم بالتخلص من الجذور الحرة التي تضر الخلايا السليمة ومن المعروف أن مادة الليكوبين يمتلك القدرة على إبطاء نمو الخلايا السرطانية في الثدي.
  • الثوم: وهو من الأطعمة المكافحة للعديد من أنواع السرطان، حيث تم إجراء العديد من الدراسات في فرنسا على النساء اللواتي يتناولن الثوم بإنتظام، وأثبتت الدراسة أن الثوم يخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة كبيرة ويحتوي الثوم على العديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على إزالة الجذور الحرة المسببة للسرطان، ويعمل الثوم على مقاومة الأمراض الالتهابية التي تعمل على زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الشاي الأخضر: حيث أن الشاي الأخضر يحتوي على مادة البوليفينول  EGCG وهذه المادة مسؤولة عن أربعين بالمئة من محتوى المواد المضادة للأكسدة في الشاي، وقد أظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن هذا العنصر يقلل من خطر الإصابة بالسرطان ويبطئ من انتشاره في منطقة الثدي.
  • البروكلي: وهو من الخضار التي تتمتع بمواد نشطة مقاومة للسرطان، ويحتوي البروكلي على مركبات سلفورافين الذي يساعد الجسم على محاربة إنتشار الأورام في جميع أنحاء الجسم والثدي بشكل خاص، وقد تم عمل دراسة طبية ومخبرية على مركب السلفورافين وأثبتت أنه يعمل على تثبيط أنزيم يسمى HDAC الذي يعمل على قمع قدرة الجسم في مكافحة الورم السرطاني، ومن الجدير بالذكر أن جذور البروكلي التي تبلغ من العمر ثلاث أيام إلى عشرين يوم تمتلك مركب سلفورافين بنسبة أكبر من البروكلي نفسه.

فواكه تقي من سرطان الثدي

هناك العديد من الفواكه التي تقي من سرطان الثدي ومنها ما يلي:

  • حزمة التوتيات: مثل التوت والفراولة والتوت البري الأزرق، حيث تحتوي حزمة التوتيات على أنواع معينة من الأحماض الفينولية التي تخفف من نسبة الضرر الذي يصيب خلايا الجسم وخلايا الثدي بشكل خاص، وتقي حزمة التوتيات من العوامل التي تسبب السرطانات مثل التدخين والعوامل البيئية الأخرى التلوث و استنشاق المواد السامة.
  • المشمش والمانجو والشمام: وهي من الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة، والتي تسمى البيتا كاروتين التي تسهم في تقوية الخلايا في دفاعها ضد التغيرات التي يمكن أن تؤدي للإصابة بالسرطان وبشكل خاص سرطان الثدي.
  • التفاح: حيث أن التفاح يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة السرطان والوقاية منه، ومن هذه المضادات الكاروتين وهو موجود في قشر التفاح وهو مفيد جداً في منع نمو الأورام السرطانية ولذلك ينصح بتناول التفاح مع قشره، ومن الجدير بالذكر أن التفاح يحتوي على ألياف غذائية تسمى البكتين وبدورها تقي من سرطان الثدي.
  • الجزر: وهو من الفاكهة الغنية بمضادات الأكسدة ويساعد على منع نمو الأورام السرطانية، إضافة على ذلك فإن الجزر يحتوي على الكاروتين الذي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الأفوكادو: يعتبر الأفوكادو من الفاكهة التي تعمل على الوقاية من السرطانات لأنه غني بالعديد من مضادات الأكسدة التي تحارب أغلب الخلايا الضارة.
  • الحمضيات: ومنها البرتقال والليمون واليوسفي والجريب فروت، كلها فواكه تساعد في حماية الجسم من السرطان وغيره من الأمراض كونها غنية بفيتامين سي ومضادات الاكسدة التي تحارب الالتهاب ونشوء الأورام في الجسم.

نصائح غذائية لسرطان الثدي

اليكي سيدتي أفضل نصائح غذائية لسرطان الثدي:

  • تناول الخضار بشكل كبير وجعلها جزء من النظام الغذائي يخفض من نسبة سرطان الثدي وخطر الإصابة به.
  • تقليل تناول الدهون والشحوم والمواد التي تحتوي عليها كاللحوم والدواجن.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والدهون الثلاثية كالأسماك والفواكه.
  • تناول القمح والخبز الأسمر الغير محلى.